الرئيس الأسد يقلل من دور حزب الله في المعادلة العسكرية
آخر تحديث GMT16:13:08
 العرب اليوم -

الرئيس الأسد يقلل من دور "حزب الله" في المعادلة العسكرية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الرئيس الأسد يقلل من دور "حزب الله" في المعادلة العسكرية

الرئيس السوري بشار الأسد
دمشق - ميس خليل

استنكر الرئيس السوري بشار الأسد الحديث عن مقتل 200 ألف سوري ووجود نحو 4 ملايين لاجئ، مؤكدًا أنها "أرقام مبالغ فيها"، مقللًا من دور "حزب الله" اللبناني في المعادلة العسكرية داخل بلاده.

وتحدث الأسد، خلال مقابلة مع شبكة CBS الأميركية، قائلاً: داعش لم يظهر فجأة لأن من المستحيل أن يظهر شيء فجأة.. ولاسيما إذا كان أكبر مما يمكن أن نطلق عليه المنظمة وأصغر من دولة.. ومع كل هذه الموارد المالية والبشرية دون دعم خارجي ودون أن يكون قد تم إعدادها بشكل تدريجي ومتعاظم لوقت طويل.

ورفض الأسد تأكيد صحة التقارير التي تحمِّل النظام السوري وجيشه مسؤولية مقتل 90% من المدنيين، مضيفًا أنه لا يمكن له البقاء في منصبه بينما يحاربه العالم بأسره وشعبه أيضًا.

كما رفض الانتقادات بشأن استخدام البراميل المتفجرة والخسائر الكبيرة الناتجة عنها، مؤكدًا أنها ليست سوى "قنابل" بصرف النظر عن شكلها، ومضيفًا: ليس هناك شيء يدعى براميل متفجرة، هناك قنابل وجميع القنابل تستخدم للقتل وليس في الدغدغة.

ونفى الأسد تدخل إيران في الصراع الدائر في بلاده، واصفًا ظهور الجنرال الإيراني، قاسم سليماني، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري بأنه "زيارة عادية لأنه يزور دمشق دائمًا منذ عقود".

وقلل الأسد من دور حزب الله في المعادلة العسكرية السورية، قائلاً: الحزب ليس جيشًا كبيرًا ولا يستطيع لعب ذلك الدور في سائر أنحاء سورية.

ورأى أن القول بتغيير المعادلات بعد تدخل الحزب "غير صحيح"، مضيفًا: عندما تتحدث عن 23 مليون سوري ويحدث الربيع العربي فإن بضعة آلاف من مقاتلي حزب الله لم يغيروا التوازن، ما غيّر التوازن هو الحاضنة التي تحولت إلى مصلحة الحكومة، هذا ما حدث.

وتطرق الأسد أيضًا إلى توليه السلطة بعد والده الرئيس السابق حافظ الأسد، فأكد أن الحكم في سورية ليس عائليًا وأن والده لم يكن يريد منه العمل في السياسة بل أن يبقى طبيبًا في لندن.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرئيس الأسد يقلل من دور حزب الله في المعادلة العسكرية الرئيس الأسد يقلل من دور حزب الله في المعادلة العسكرية



GMT 10:42 2023 الإثنين ,23 كانون الثاني / يناير

استوحي أحدث صيحات الموضة من نجمات حفل "Joy Awards"
 العرب اليوم - استوحي أحدث صيحات الموضة من نجمات حفل "Joy Awards"

GMT 13:12 2023 السبت ,28 كانون الثاني / يناير

أبرز الوجهات السياحية الجاذبة لهواة الموضة
 العرب اليوم - أبرز الوجهات السياحية الجاذبة لهواة الموضة

GMT 06:32 2023 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري
 العرب اليوم - أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري

GMT 06:08 2023 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

بايدن يكشف سبب إرسال 31 دبابة فقط للجيش الأوكراني
 العرب اليوم - بايدن يكشف سبب إرسال 31 دبابة فقط للجيش الأوكراني

GMT 02:30 2023 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية
 العرب اليوم - موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية

GMT 10:05 2023 السبت ,21 كانون الثاني / يناير

قطع ملابس أساسية لارتدائها في سن الثلاثين
 العرب اليوم - قطع ملابس أساسية لارتدائها في سن الثلاثين

GMT 09:02 2023 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

مدينتان عربيتان ضمن أشهر وجهات السفر في عام 2023
 العرب اليوم - مدينتان عربيتان ضمن أشهر وجهات السفر في عام 2023

GMT 08:09 2023 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري
 العرب اليوم - ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري

GMT 04:50 2022 الإثنين ,12 كانون الأول / ديسمبر

أخطاء في النظام الغذائي تمنع فقدان الوزن

GMT 03:27 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحوت 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 05:30 2022 الإثنين ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

زرع خلايا من البنكرياس قد «يغير حياة» مرضى السكري

GMT 01:32 2016 الخميس ,04 شباط / فبراير

طرق اكتشاف بصمة "النشوة" الخاصة بك

GMT 10:50 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

"سكودا رابيد" تطلق سيارة عائلية بمحرك توربيني بالكامل

GMT 04:32 2018 الثلاثاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

سمر مبروك تُصمّم مجموعة الشتاء وتُزيّنها بـ"الباييت البراق"

GMT 06:48 2018 الأربعاء ,27 حزيران / يونيو

عالم مصرى.. بصمة من الستينيات

GMT 11:46 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"داعش" يعيد احتلال أحياء من البوكمال قرب الحدود العراقية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab