الإعلام الحكومي يكشف موت أهالي مضايا جوعًا نتيجة حصار القوات السوريّة
آخر تحديث GMT21:17:01
 العرب اليوم -

الإعلام الحكومي يكشف موت أهالي مضايا جوعًا نتيجة حصار القوات السوريّة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الإعلام الحكومي يكشف موت أهالي مضايا جوعًا نتيجة حصار القوات السوريّة

القوات الحكومية السورية
دمشق ـ نور خوام

كشفت وسيلة إعلامية موالية للحكومة السورية، للمرة الأولى، المأساة التي يتعرض أهالي منطقتي "مضايا و الزبداني"، بسبب الحصار الذي تفرضه القوات الحكومية، ومنعها دخول المواد الغذائية والطبية.

وأفردت إذاعة "شام FM" حيزًا من نشرتها الإخبارية، السبت، لنقل الواقع المأساوي الذي يعيشيه أهالي المنطقتين جرّاء الحصار الذي تفرضه القوات الحكومية، ومنعها دخول المواد الغذائية والطبية.
واستضافت الإذاعة متحدثة من أهالي "مضايا" وسُمح لها بالتحدث على الهواء عن حالات الموت من الجوع التي تحدث، وعن سوء التغذية الذي يعاني منه الأطفال، وخاصة الرضع منهم، والارتفاع الجنوني لأسعار ما بقي من المواد الصالحة للاكل.

وأعلنت المتحدثة التي لم تفصح عن اسمها "نحن سوريون اولا واخيرا ولا نستحق الموت جوعا داخل بلدنا، وليس لنا اي علاقة بالقتال الدائر"، وأوضحت "هناك أكثر من 20 حالة وفاة جراء الجوع، واكثر من 200 حالة إغماء يوميًّا جراء سوء التغذية، فضلًا عن حالات التهاب الامعاء والجفاف عند الاطفال "، ولفتت المتحدثة إلى أن سعر الكيلو غرام الواحد من حليب الاطفال بلغ 100 الف ليرة سورية (350 دولارا اميركيا) .

وطلبت المتحدثة من الحكومة السورية الاسراع بعملية إدخال المواد الغذائية قبل تزايد حالات الموت جوعا.
وكانت وسائل إعلامية معارضة قد نشرت أخيرا صورا لسيارة لاحد سكان بلدة مضايا أُلصق عليها ورقة كتب عليها ((للبيع مقابل 10 كليو رز او 5 كليو حليب نيدو ))، وتحدثت المصادر عن موت صاحب السيارة جوعا بعد يومين من نشر الصورة.

ويُذكر أن سكان مناطق "مضايا والزبداني وكفريا والفوعة" ينتظرون تنفيذ البند الثالث من اتفاق الهدنة الموقع بين القوات الحكومية وحركة "احرار الشام" الإسلامية في 23 ايلول/ سبتمبر الماضي، وتنص المادة الثالثة من الاتفاق على السماح بدخول المواد الغذائية والطبية إلى المناطق المحاصرة، ودخول الفرق الطبية لمعالجة الحالات المرضية.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإعلام الحكومي يكشف موت أهالي مضايا جوعًا نتيجة حصار القوات السوريّة الإعلام الحكومي يكشف موت أهالي مضايا جوعًا نتيجة حصار القوات السوريّة



GMT 20:47 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

وفاة شاب مصري بفيروس كورونا في إيطاليا

GMT 15:04 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

العراق ينفي وجود غازات سامة في أجوائه

GMT 22:11 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

وفاة رجل الأعمال منصور الجمال بعد صراع مع المرض

GMT 00:44 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

مجزرة حوثية بشعة بحق سجينات في تعز

GMT 11:32 2020 الأحد ,05 إبريل / نيسان

جنوب السودان تؤكد أول إصابة بفيروس كورونا

لا تترك شيئًا للصدف وتُخطط لكل تفاصيل إطلالاتها

إطلالة راقية باللون الأخضر للملكة إليزابيث في أحدث ظهور لها

لندن ـ العرب اليوم

GMT 04:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب
 العرب اليوم - 5 أفكار مختلفة لحفل زفاف بسيط ومميز في زمن "كورونا"

GMT 20:22 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

النرويج تعلن السيطرة على تفشي فيروس كورونا

GMT 18:50 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

حقيقة وفاة تركي آل الشيخ بفيروس كورونا

GMT 15:40 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

رحيل 3 نجوم في يوم واحد بسبب فيروس كورونا

GMT 05:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

الصين تزف للعالم "بشرى سعيدة" بـ"رقم صفر"

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 05:47 2020 السبت ,29 شباط / فبراير

«يسقط حكم العسكر».. نعم، ولا!
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab