الأطراف على مواقفها وحزب الله يرى استنسابية في قانون فؤاد بطرس
آخر تحديث GMT03:03:08
 العرب اليوم -

الأطراف على مواقفها و"حزب الله" يرى استنسابية في قانون فؤاد بطرس

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الأطراف على مواقفها و"حزب الله" يرى استنسابية في قانون فؤاد بطرس

بيروت ـ جورج شاهين

أنهت اللجنة النيابية الفرعية المولجة بحث قانون الانتخابات اجتماعا جديدا هو الاخير لها هذا الاسبوع قبل ان تعاود اجتماعاتها الاثنين قل الظهر. وفي ظل تمسك كل فريق بموقفه، بدأت اللجنة البحث في مسألة اعتماد نظام مركب يجمع بين النظامين النسبي والاكثري. واكد النائب روبير غانم بعد الاجتماع بحث الجوامع المشتركة لايجاد ارضية تصلح لتجمع الاطراف، مضيفا: "باشرنا البحث في النظام المختلط بين النسبي والاكثري وبعض الزملاء طرحوا اسئلة يقتضي الاجابة عنها كي نتقدم في هذا الموضوع". وقال ان "الجلسة ارجئت الى يوم الاثنين العاشرة والنصف صباحاً وفي ذلك فرصة للمراجعة والعودة باجابات نأمل ان تكون شافية كي نتقدم الى الأمام بهذا الموضوع". وردا على سؤال، ذكر غانم ان موضوع اللقاء الارثوذكسي تم الحديث به كثيراً وكل الاطراف التي تؤيده تقول انه اذا وجد قانون يوافق عليه الجميع فذلك افضل. النائب آلان عون، اكد بدوره ان لا رجوع عن مشروع اللقاء الارثوذكسي والموضوع سلك طريقه الى الهيئة العامة، متابعاك "منتفتحون على النقاش بشأن قانون يؤمن نفس الهدف الذي يؤمنه الارثوذكسي الا ان لا رجوع عما تحقق". من جهته، طالب النائب سامي الجميل رئيس مجلس النواب نبيه بري باستئنا اعمال اللجان المشتركة لبحث باقي بنود قانون الانتخابات خصوصا "وان الوقت ليس في مصلحتنا". اما نائب رئيس حزب القوات اللبنانية النائب جورج عدوان، فاشار الى "اننا في سباق مع الوقت وهذا السباق مستمر ولن نذهب الى اكثر من حد الاسبوع المقبل في اجتماعات اللجنة ولا يمكن تحت اي ذريعة العودة الى قانون الستين او عدم اجراء الانتخابات". واردف عدوان: "ثمة قانون له اكثرية في الهيئة العامة ونحن امام ايجاد اما قانون يحظى باكثرية او التصويت على القانون، ويجب ان نمضي بسرعة الى الهيئة وآمل ان تكون هذه المعادلة امام الجميع ونحن نسعى لايجاد توافق على قانون وهذا التوافق مشروط باجراء الانتخابات بموعدها على قانون جديد وبصحة التمثيل للمكونات اللبنانية كلها". النائب احمد فتفت أسف لانه تم تضييع فرصة بحث انشاء مجلس شيوخ كما طرح النائب اكرم شهيب تطبيقا للطائف، مشيرا الى ان فريق 8 آذار وضع فيتو على مسألة بحث اللقاء الارثوذكسي على اساس اكثري. وقال: "بحثنا امكان طرح نظام مختلط نسبي واكثري ونحن ندرس هذا الاحتمال بروح بناءة". وشدد على انه من الصعب فرض قانون انتخابي على اطراف سياسية لا تريده. ولفت النائب سيرج طورسركيسيان الى ان التوافق واضح بشأن عدم الرجوع الى قانون الستين واجراء الانتخابات بموعدها وتحسين التمثيل المسيحي. وقال: "لا يمكننا اعتماد قانون يكون غامضا على طرف معين لان لا قانون دون توافق وبالقوة لن ياخذ اي طرف اي مادة". واعتبر ان "المشكلة ان كل طرف في الحكومة لديه مشروعا انتخابيا خاصا به والمشكلة هي رفض من يحكم البلد حاليا ايضاً للقاء الارثوذكسي فرئيس الحكومة نجيب ميقاتي لن يستطيع الحصول على اي مقعد في هذا القانون". اما النائب علي فياض فاوضح ان "بحث الصيغة المختلطة لا يعني بالضرورة بحث مشروع فؤاد بطرس ونحن في 8 آذار لدينا ملاحظات جوهرية على تقسيمات فؤاد بطرس وفيها شيء من الاستنسابية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأطراف على مواقفها وحزب الله يرى استنسابية في قانون فؤاد بطرس الأطراف على مواقفها وحزب الله يرى استنسابية في قانون فؤاد بطرس



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأطراف على مواقفها وحزب الله يرى استنسابية في قانون فؤاد بطرس الأطراف على مواقفها وحزب الله يرى استنسابية في قانون فؤاد بطرس



خلال احتفالها مع زوجها جاي زي بعيد الحب في ماليبو

بيونسيه تتألّق بفستان "لاتيكس" قصير باللون الأحمر

ماليبو ـ ريتا مهنا

تألقّت المغنية بيونسيه ,البالغة من العمر 37  عامًا,بفستان لاتيكس باللون الأحمر ضيق وقصير,أثناء حفلة عشاء رومانسية مع زوجها في ماليبو احتفالًا بعيد الحب . وتمكنت النجمة من اختيار فستان يتناسب مع جسمها الذي يشبه الساعة الرملية، حيث أظهرت منحنيات جسدها الرائعة، وقد حملت حقيبة لامعة باللون الأحمر مناسبة لعيد الحب، وحذاء لامع بالكعب العالي,وفقًا بصحيفة "ديلي ميل" البريطانية وتركت شعرها المُجعّد والطويل منسدلًا خلفها، وفي الوقت نفسه، اعتمد زوجها مظهرًا غير رسمي حيث ارتدى قميصًا وسترة وبنطالًا باللون الأسود. وقضت بيونسه الليلة السابقة لعيد الحب وهي مستمتعة بافتتاح معرضDreamweavers للفنون مع جاي، وقد شاركت العديد من صورها ببدلة باللون الأصفر المسطردة بنقشة الكاروهات، وقبعة مطابقة لقمشة البدلة، أثناء خروجها في المساء. وتميّزت البدلة بفتحة من عند الصدر منحت بيونسيه جاذبية وإثارة أكثر، ويبدو أنها استوحت الإطلالة من موضة سبعينات القرن الماضي،…

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 08:56 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

"لورينزر" تطلق مرسيدس G بقوة 500 حصان

GMT 12:37 2018 الأحد ,02 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تحتفل بالعيد الوطني الـ47 وسط إعجاب العالم

GMT 00:38 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

فتح باب التقدم لجائزة معرض القاهرة الدولي للكتاب 2019

GMT 02:13 2018 السبت ,08 كانون الأول / ديسمبر

سالي محمود تكشف أحدث الطرق للترويج السياحي

GMT 14:50 2018 السبت ,08 كانون الأول / ديسمبر

"مبوندو" تُطالب بتعزيز دور المرأة في الحياة السياسية

GMT 04:15 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

هوندا تكشف عن فئة سبورت الجديدة من أيقونتها "HR-V" في أوروبا

GMT 01:10 2018 الثلاثاء ,05 حزيران / يونيو

أنباء عن انفصال كارين رزق الله وفادي شربل قبل عامين

GMT 20:54 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

قفازات القيادة الرجالية أحدث صيحة في عالم الموضة

GMT 04:34 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

"الرقة تذبح في صمت" تكشف عن مآسي معتقلي "داعش" في سورية

GMT 06:22 2016 الثلاثاء ,21 حزيران / يونيو

ماتيل تطلق مطورة الألعاب باربي لإلهام الجيل الجديد

GMT 01:05 2015 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تقرير دولي يحذر من خطر انقراض طائر "البفن" والسلاحف

GMT 23:42 2014 الإثنين ,01 أيلول / سبتمبر

باسكال مشعلاني تطير إلى تونس لإحياء حفل كبير

GMT 19:31 2014 الإثنين ,22 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة الشعبية بوسي تشعل مسارح دبي بأغنية "آه يا دنيا"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab