الأطراف على مواقفها وحزب الله يرى استنسابية في قانون فؤاد بطرس
آخر تحديث GMT23:59:02
 العرب اليوم -

الأطراف على مواقفها و"حزب الله" يرى استنسابية في قانون فؤاد بطرس

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الأطراف على مواقفها و"حزب الله" يرى استنسابية في قانون فؤاد بطرس

بيروت ـ جورج شاهين

أنهت اللجنة النيابية الفرعية المولجة بحث قانون الانتخابات اجتماعا جديدا هو الاخير لها هذا الاسبوع قبل ان تعاود اجتماعاتها الاثنين قل الظهر. وفي ظل تمسك كل فريق بموقفه، بدأت اللجنة البحث في مسألة اعتماد نظام مركب يجمع بين النظامين النسبي والاكثري. واكد النائب روبير غانم بعد الاجتماع بحث الجوامع المشتركة لايجاد ارضية تصلح لتجمع الاطراف، مضيفا: "باشرنا البحث في النظام المختلط بين النسبي والاكثري وبعض الزملاء طرحوا اسئلة يقتضي الاجابة عنها كي نتقدم في هذا الموضوع". وقال ان "الجلسة ارجئت الى يوم الاثنين العاشرة والنصف صباحاً وفي ذلك فرصة للمراجعة والعودة باجابات نأمل ان تكون شافية كي نتقدم الى الأمام بهذا الموضوع". وردا على سؤال، ذكر غانم ان موضوع اللقاء الارثوذكسي تم الحديث به كثيراً وكل الاطراف التي تؤيده تقول انه اذا وجد قانون يوافق عليه الجميع فذلك افضل. النائب آلان عون، اكد بدوره ان لا رجوع عن مشروع اللقاء الارثوذكسي والموضوع سلك طريقه الى الهيئة العامة، متابعاك "منتفتحون على النقاش بشأن قانون يؤمن نفس الهدف الذي يؤمنه الارثوذكسي الا ان لا رجوع عما تحقق". من جهته، طالب النائب سامي الجميل رئيس مجلس النواب نبيه بري باستئنا اعمال اللجان المشتركة لبحث باقي بنود قانون الانتخابات خصوصا "وان الوقت ليس في مصلحتنا". اما نائب رئيس حزب القوات اللبنانية النائب جورج عدوان، فاشار الى "اننا في سباق مع الوقت وهذا السباق مستمر ولن نذهب الى اكثر من حد الاسبوع المقبل في اجتماعات اللجنة ولا يمكن تحت اي ذريعة العودة الى قانون الستين او عدم اجراء الانتخابات". واردف عدوان: "ثمة قانون له اكثرية في الهيئة العامة ونحن امام ايجاد اما قانون يحظى باكثرية او التصويت على القانون، ويجب ان نمضي بسرعة الى الهيئة وآمل ان تكون هذه المعادلة امام الجميع ونحن نسعى لايجاد توافق على قانون وهذا التوافق مشروط باجراء الانتخابات بموعدها على قانون جديد وبصحة التمثيل للمكونات اللبنانية كلها". النائب احمد فتفت أسف لانه تم تضييع فرصة بحث انشاء مجلس شيوخ كما طرح النائب اكرم شهيب تطبيقا للطائف، مشيرا الى ان فريق 8 آذار وضع فيتو على مسألة بحث اللقاء الارثوذكسي على اساس اكثري. وقال: "بحثنا امكان طرح نظام مختلط نسبي واكثري ونحن ندرس هذا الاحتمال بروح بناءة". وشدد على انه من الصعب فرض قانون انتخابي على اطراف سياسية لا تريده. ولفت النائب سيرج طورسركيسيان الى ان التوافق واضح بشأن عدم الرجوع الى قانون الستين واجراء الانتخابات بموعدها وتحسين التمثيل المسيحي. وقال: "لا يمكننا اعتماد قانون يكون غامضا على طرف معين لان لا قانون دون توافق وبالقوة لن ياخذ اي طرف اي مادة". واعتبر ان "المشكلة ان كل طرف في الحكومة لديه مشروعا انتخابيا خاصا به والمشكلة هي رفض من يحكم البلد حاليا ايضاً للقاء الارثوذكسي فرئيس الحكومة نجيب ميقاتي لن يستطيع الحصول على اي مقعد في هذا القانون". اما النائب علي فياض فاوضح ان "بحث الصيغة المختلطة لا يعني بالضرورة بحث مشروع فؤاد بطرس ونحن في 8 آذار لدينا ملاحظات جوهرية على تقسيمات فؤاد بطرس وفيها شيء من الاستنسابية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأطراف على مواقفها وحزب الله يرى استنسابية في قانون فؤاد بطرس الأطراف على مواقفها وحزب الله يرى استنسابية في قانون فؤاد بطرس



اعتمدت في مكياجها على سموكي مع اللون الزهري

أحلام تتألق بإطلالة ملكية بامتياز وسط أجواء من الرقيّ

دبي ـ العرب اليوم

GMT 01:47 2020 السبت ,06 حزيران / يونيو

تعرف على أفضل الأماكن السياحية في ألمانيا
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الأماكن السياحية في ألمانيا

GMT 02:42 2020 الجمعة ,05 حزيران / يونيو

تعرف على أجمل المنتزهات الوطنية في ناميبيا
 العرب اليوم - تعرف على أجمل المنتزهات الوطنية في ناميبيا

GMT 01:42 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

مصر تسجل 1152 اصابة جديدة بفيروس كورونا و47 حالة وفاة

GMT 01:42 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

مصر تسجل 1152 اصابة جديدة بفيروس كورونا و47 حالة وفاة

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab