اعتصامان في لبنان للتضامن مع جورج عبد الله
آخر تحديث GMT07:15:39
 العرب اليوم -

اعتصامان في لبنان للتضامن مع جورج عبد الله

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - اعتصامان في لبنان للتضامن مع جورج عبد الله

بيروت ـ جورج شاهين

نظمت لجنة المتابعة لقضية جورج عبدالله في القبيات، وأصدقائه اعتصامين منفصلين مساء السبت، احتضنت الاعتصام الأول، ساحة القبيات، على ضوء الشموع فيما اعتصم أصدقائه أمام المركز الثقافي الفرنسي في بعلبك، وتقدم المعتصمين النائب كامل الرفاعي، رئيس بلدية بعلبك هاشم عثمان، ممثلين عن الفصائل الفلسطينية، القومي، البعث، حزب الله، الشيوعي، ممثلين عن جمعيات أهلية ومدنية. ورفعت شعارات تضامنية مع عبد الله منددة بالموقف الفرنسي، وأحرق شبان غاضبون العلم الفرنسي. وألقى الرفاعي كلمة اعتبر فيها أن "جورج عبد الله معتقل وليس أسيرًا، فالجندي عندما يلقى القبض عليه هو ليس بمجرم بل مقاوم وعلى الفرنسيين أن يعاملوا عبد الله معاملة الأسير، وموقف فرنسا عنصري بامتياز وعليها أن تعود لموقف الحرية والعدالة وعبد الله مؤمن بالحرية والعدالة". وأكد عثمان في كلمة وقوف بعلبك وأبناء مدينتها إلى جانب المناضل عبد الله وقال: "نرفض موقف فرنسا التي تحمل شعار الحرية والعدالة، وهي تتحدث بالشيء وتقوم بالنقيض" لافتًا إلى "استمرار الإعتصام حتى الإفراج عن عبد الله وكل مناضل وطني في العالم وقد علمتنا المقاومة أن لا نتخلى عن أسرانا وسنناضل حتى الإفراج عنهم وعن كل المعتقلين في سجون الإحتلال وفرنسا وأميركا". وأشار إلى أن "عبد الله عندما ناضل لم يكن تاجرًا أو مهربًا وإنما ناضل من أجل الحرية وسنستمر في النضال حتى الإفراج عنه". وأشاد روبير عبد الله شقيق جورج بموقف المتضامنين وهاماتهم المرفوعة كهامات المقاومين الذين وقفوا صفًا واحدًا دفاعًا عن الوطن وهذا التضامن هو المدد الذي يأخذ منه إبراهيم القدرة على الصمود وهذه القبضات التي تسعى من أجل التحرير هي التي ترسم. وتحية لبعلبك بكل أطيافها وستسمعون الكثير من الهرطقات القانونية والتضليل الفرنسي واللعب بالرأي العام وجورج أفرج عنه القضاء لكن فرنسا انصاعت لاميركا وقضية عبدالله سياسية بامتياز". وأكد المشاركة في اعتصام الاثنين عند الساعة 12,30 أمام السفارة الفرنسية في بيروت قائلا:"لن نتوقف عن الاعتصامات وعن بذل الجهود حتى يعود عبدالله مرفوع الرأس كما أنتم مرفوعي الرأس". وشارك في اعتصام القبيات، حشد كبير من أبناء البلدة والجوار ومؤيدي قضية عبدالله، وألقت ماريا خوري كلمة "باسم أهالي القبيات" قالت فيها: "يا أحرار العالم، يا أحرار فرنسا، أرجو منكم أن تصغوا إلى صوت من أعماق شبيبة طموحة إلى الحرية، من لبنان، من القبيات، بلدة المواطن جورج إبراهيم عبدالله، الذي أنهى محكوميته بتأكيد من القضاء الفرنسي في 10-1-2013. من قلب هذه البلدة الوادعة والأبية، ننادي كل الأحرار، ولا سيما أرواح أولئك الذين كانوا خلف قضبان سجن الباستيل وأضاؤوا مشعل الحرية في فضاء فرنسا الحرة. إنني باسم كل أهلي في القبيات، أناشدكم، أيها الأحرار، بأن تقفوا، أمام مسؤولياتكم الإنسانية، إلى جانب حق ابن بلدتنا جورج عبدالله في الحرية التي أكدتها عدالة القضاء الفرنسي. إن 28 عاما في السجن، قد عدها جورج بالأيام والدقائق والثواني، قد وصلت إلى حدها الأقصى، لا بل إلى ما فوق هذا المدى بكثير. وهذا ظلم مناف لما نص عليه الإعلان العالمي لحقوق الإنسان". أضافت: "إن مسيرة الشموع هذه، هي تعبيرنا السلمي الرافض لكل ظلم، ولعل الأنوار الضئيلة لهذه الشموع، هي الضوء الذي سوف يخترق الظلمة ويعلن بزوغ فجر جديد في الحرية التي يستحقها جورج إبراهيم عبدالله. ولعلها أيضا تكون المحرك لقلم وزير الداخلية الفرنسي للتوقيع على قرار القضاء الفرنسي في الإفراج عن جورج وعودته إلى لبنان وإلى بلدته القبيات. اننا نعول على أمانة السلطات الفرنسية لثقافة "الحرية- المساواة- الأخوة" والتي ما انفكت تنادي بها في كل المناسبات، فتعبر عنها مرة جديدة عبر الإفراج عن جورج إبراهيم عبدالله". نظم أصدقاء المعتقل جورج إبراهيم عبد الله بعد ظهر السبت اعتصامًا أمام المركز الثقافي الفرنسي في بعلبك، تقدم المعتصمين النائب كامل الرفاعي، رئيس بلدية بعلبك هاشم عثمان، ممثلين عن الفصائل الفلسطينية، القومي، البعث، حزب الله، الشيوعي، ممثلين عن جمعيات أهلية ومدنية. ورفعت شعارات تضامنية مع عبد الله منددة بالموقف الفرنسي، وأحرق شبان غاضبون العلم الفرنسي.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اعتصامان في لبنان للتضامن مع جورج عبد الله اعتصامان في لبنان للتضامن مع جورج عبد الله



لم تتخلى عن الصندل المفرغ ذات السلاسل الرفيعة والذهبية

كيم كرداشيان وشقيقاتها يتألقن بإطلالات ساحرة

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 05:17 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

المعالم الأثرية والطبيعة الخلابة في الصويرة تجذب السياح

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 21:16 2016 الإثنين ,08 آب / أغسطس

فوائد حلاوة الطحينية

GMT 22:04 2013 السبت ,26 كانون الثاني / يناير

"فيسبوك" يطرح تطبيق جنسي على الموقع

GMT 01:59 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

"جيب" تُطلق "رانجلر 2019" بثلاثة مستويات تجهيز

GMT 15:48 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

لا تتورط في مشاكل الآخرين ولا تجازف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab