إسرائيل قلقة من تداعيات المصالحة الفلسطينية
آخر تحديث GMT01:14:05
 العرب اليوم -

إسرائيل قلقة من تداعيات المصالحة الفلسطينية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إسرائيل قلقة من تداعيات المصالحة الفلسطينية

غزة ـ محمد حبيب

ذكر تقرير بثه التلفزيون الإسرائيلي القناة العاشرة الليلة يفيد بأن إسرائيل قلقة جدًا من تداعيات المصالحة الفلسطينية واحتمالية أكيدة لرجوع العلاقات الودية بين حركتي "حماس" و"فتح". وأوضح التقرير أن السلطة الفلسطينية تشعر بأن العلاقات مع إسرائيل توقفت وأنها تميل لعودة المحادثات والعلاقات السياسية مع حركة "حماس" و ذلك بعد التوجه إلى الامم المتحدة وحصول فلسطين على دولة عضو مراقب. وقال مراسل القناة إن الحكومة الإسرائيلية تتخوف من عودة العلاقات بين "فتح" و"حماس" حيث تفيد المؤشرات الميدانية في الضفة الغربية و قطاع غزة إلا أن إعلان المصالحة أصبح مسألة وقت وقد تعلن في أي يوم قريب، وأن قرار كلا من رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الحكومة المقالة في غزة إسماعيل هنية بإرجاع كل الفعاليات التي توقفت لمدة 6 سنوات حيث سمحت السلطة لحركة "حماس" بإقامة مهرجان الانطلاقة في كل من مدينتي نابلس والخليل و في المقابل تنظيم حركة "فتح" مهرجان جماهيري كبير في غزة لمناسبة الانطلاقة والتي تصادف الأول من كانون الثاني/ يناير العام المقبل. ويرى محلل القناة العاشرة أن رئيس السلطة محمود عباس سيتخذ قرارات إيجابية في حق حركة "حماس" منها الإفراج عن السجناء التابعين للحركة في الضفة الغربية وإنهاء الاعتقال السياسي، في المقابل سماح حكومة غزة برجوع القيادات الفتحاوية إلى أرض القطاع والكف عن ملاحقتهم. وأوضح التقرير أن إسرائيل قلقة جدًا من تداعيات المصالحة حيث أن حركة "حماس" في الضفة الغربية تحاول أن تطور بنيتها التحتية العسكرية ومحاولة الرجوع إلى مقاومة الجيش الإسرائيلي في الضفة الأمر الذي سيؤدي إلى اتخاذ إسرائيل قرارات قد تكون اغتيال القيادات السياسية والعسكرية لحركة "حماس" في الضفة لمنع أي هجوم من قبل "كتائب القسام" ضد الإسرائيليين في الضفة. وأشار التقرير إلى أن السلطة سوف لن تكن قادرة على مسك زمام الأمور و ملاحقة القادة العسكرييين والمقاومين لحركة "حماس".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إسرائيل قلقة من تداعيات المصالحة الفلسطينية إسرائيل قلقة من تداعيات المصالحة الفلسطينية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إسرائيل قلقة من تداعيات المصالحة الفلسطينية إسرائيل قلقة من تداعيات المصالحة الفلسطينية



حملت حقيبة كلاتش خمرية اللون طابقت حزام الخصر

كيت ميدلتون أنيقة خلال "100 سيّدة في عالم التّمويل"

لندن - العرب اليوم

امتلأ جدول أعمال دوقة كامبريدج كيت ميدلتون، الأربعاء، بأكثر من مهمّة رسمية، فبعدما حضرت مؤتمر دعم الصحة العقلية للطلاب خلال النهار، عادت الدوقة إلى قصرها لكي تُبدّل إطلالة بدلة التنورة من دولتشي آند غابانا، بإطلالة الفستان الكلاسيكي. بدت كيت كالوردة الإنجليزية بفُستانها الوردي الذي اختارته من علامة "غوتشي"، فجاءت ياقته بقصة حرف V عميقة، وأكمامه بطولٍ قصير كأنها شالات حريرية لفّت جسدها الرّشيق، لينسدل الفُستان للأسفل ويُلامس الأرض بقماشه المصنوع من التول، امتزجت ألوانه بدرجات الوردي النّاعم. حرصت الدّوقة أن تنسّق ألوان إطلالتها بعناية، فحملت حقيبة كلاتش مُخملية خمرية اللون، طابقت حزام الخصر الذي زمّ فُستانها من المُنتصف، وأضافت لمسة برّاقة لإطلالتها بانتعالها كعبا عاليا فضيا لامعا، اختارته من علامة أوسكار دي لا رينتا، بلغ سعره 729 دولارا. أبقت زوجة الأمير ويليام مكياجها ناعمًا، فاعتمدت أحمر الشّفاه الوردي اللامع مع لمسات…

 العرب اليوم - أفضل المطاعم التي يمكنك زيارتها  في جزيرة جيرزسي

GMT 03:26 2019 الخميس ,14 شباط / فبراير

6 طرق لتحديث مطبخك مع ميزانية منخفضة
 العرب اليوم - 6 طرق لتحديث مطبخك مع ميزانية منخفضة

GMT 17:26 2019 الخميس ,14 شباط / فبراير

قرود ضخمة تُهاجم جامعة سعودية بحثًا عن الطعام

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 20:00 2018 الجمعة ,24 آب / أغسطس

الضعـف الجـنسـي عند النسـاء

GMT 12:07 2018 السبت ,01 كانون الأول / ديسمبر

العنف ضد المرأة حاجزا فى سبيل المساواة والتنمية

GMT 15:36 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

السبسي يكشف أن الجهاز السري لـ "النهضة" خطط لاغتياله

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 11:05 2018 الخميس ,09 آب / أغسطس

التضخم …آفة مهلكة

GMT 11:18 2018 السبت ,01 كانون الأول / ديسمبر

جيب تكشف عن سيارتها "جلاديتور" أقوى بيك أب

GMT 15:51 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

تركي آل الشيخ يُطلق بطولة عربية للمنتخبات الكبار

GMT 11:05 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

حقل الفيل الليبي يضخ 70 ألف برميل يوميًا من الخام

GMT 19:17 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

رجل يبيع جسد زوجته لصديقه ويموت أثناء معاشرتها
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab