48 جريحًا من الأمن المغربي في مواجهات مع البوليساريو
آخر تحديث GMT22:24:38
 العرب اليوم -

48 جريحًا من الأمن المغربي في مواجهات مع "البوليساريو"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - 48 جريحًا من الأمن المغربي في مواجهات مع "البوليساريو"

الرباط ـ رضوان مبشور

تجددت الاشتباكات بين عناصر الأمن المغربي، وقوات تابعة لجبهة "البوليساريو" في مدينة السمارة في الجنوب، مما أسفر عن إصابة 48 عنصرًا من الأمن .وأكد مسؤول أمني، لـ"العرب اليوم"، أن "48 عنصرًا من قوات الأمن في السمارة أُصيبوا بجروح بعضها خطرة، نقلوا على إثرها إلى المركز الاستشفائي الإقليمي في السمارة، والمستشفى العسكري في العيون لتقلي العلاجات اللازمة، فيما نُقل 7 مصابين آخرين إلى مستشفيات في شمال المملكة نظرًا لخطورة إصابتهم. وأضاف المسؤول ذاته، أن الانشقاقات التي يشهدها الائتلاف الحاكم في المغرب، والصراع الدبلوماسي بين الزعيمين السياسيين عبدالإله بنكيران وحميد شباط، بعد قرار حزب "الاستقلال" الانسحاب من الحكومة قبل 15 يومًا، بالإضافة إلى مرض الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة والجدل المثار بشأن صحته وتأثير ذلك على مستقبل الجزائر، قد غطت إعلاميًا على الأحداث التي تشهدها الصحراء. وأفاد بيان صادر عن مسؤولي إقليم السمارة، تلقى "العرب اليوم" نسخة منه، أن "مجموعة من الأشخاص الجانحين وذوي السوابق، أقدموا منذ ليلة الخميس الماضي في حي مولاي رشيد على التجمهر بشكل غير قانوني، مدججين بالعصي والأسلحة البيضاء، وحاولوا احتلال الشارع العام، وعرقلة حركة السير، مع رشق السيارات العابرة للشارع بالحجارة، وأن قوات الأمن قامت إثر ذلك بالتدخل لتفريق المتجمهرين، وفقًا للضوابط القانونية الجاري بها العمل، وهو ما واجهته هذه المجموعة من مثيري الشغب، بوضع متارس أسمنتية و إضرام النار في الإطارات المطاطية وأسطوانات الغاز، على مستوى أزقة الحي المذكور، وذلك لقصد عرقلة تحركات سيارات الأمن، وإحداث حالة من الفوضى والهلع بين سكان المدينة، كما قاموا برشق القوات العمومية بالحجارة، وقد خلّفت أعمال الشغب هذه استياءً لدى عموم سكان السمارة، الذين طالبوا السلطات العمومية باتخاذ الإجراءات اللازمة لإعمال القانون في حق مثيري الشغب". وتتزامن هذه الأحداث مع احتفالات جبهة "البوليساريو" في الجنوب الجزائري، بالذكرى الأربعين لإعلان "ثورة الانفصال"، والتي تجري فعالياتها في قرية "تفاريتي" وراء الحزام الأمني بالقرب من مدينة السمارة، داخل المنطقة المراقبة من طرف عناصر "المينورسو" والتي تعتبرها "البوليساريو" منطقة محررة، كما أنها تأتي غداة الزيارة التي سيقوم بها الوسيط الأممي دينيس روس إلى مدينة السمارة، والتي ستشمل أيضًا مدينة بوجدور في جنوب الصحراء.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

48 جريحًا من الأمن المغربي في مواجهات مع البوليساريو 48 جريحًا من الأمن المغربي في مواجهات مع البوليساريو



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

48 جريحًا من الأمن المغربي في مواجهات مع البوليساريو 48 جريحًا من الأمن المغربي في مواجهات مع البوليساريو



تألّقت ببدلة رماديّة مؤلّفة مِن سروال ومعطف وحقيبة سوداء

جينيفر لوبيز بإطلالات مُختلفة في غضون 48 ساعة فقط

واشنطن - العرب اليوم

GMT 00:57 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019
 العرب اليوم - مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019

GMT 07:41 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالاسترخاء والانتعاش
 العرب اليوم - جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالاسترخاء والانتعاش

GMT 02:40 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي
 العرب اليوم - أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي

GMT 02:18 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس
 العرب اليوم - "لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس

GMT 02:20 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

"لايدن" الهولندية ضمن أفضل مناطق التسوق في العالم
 العرب اليوم - "لايدن" الهولندية ضمن أفضل مناطق التسوق في العالم

GMT 02:32 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

اتجاهات ترميم المنزل التي تحتاج معرفتها لعام 2019
 العرب اليوم - اتجاهات ترميم المنزل التي تحتاج معرفتها لعام 2019

GMT 11:27 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

شاب يرفض تقبيل فيفي عبده على الهواء

GMT 00:39 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

ون بلس تعلن عن هاتف "6T" بقارئ للبصمة مدمج مع الشاشة

GMT 13:28 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 05:47 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول

GMT 13:25 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 09:02 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 13:20 2016 الإثنين ,13 حزيران / يونيو

المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 13:08 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

الموت كتكتيك أيدولوجيّ

GMT 09:11 2016 السبت ,14 أيار / مايو

الألوان في الديكور

GMT 05:32 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 04:22 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

تامر مرسي يعلن انضمام الإعلامي شريف مدكور لقناة الحياة

GMT 06:31 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

سحر البحر

GMT 08:06 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

العملي يكشف أن "نوفاريس" ستقوي "الحقن"

GMT 05:51 2013 الثلاثاء ,26 آذار/ مارس

دبلوماسية الجغرافية المائية
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab