قلق صومالي من تداعيات الهجوم الإرهابي في نيروبي
آخر تحديث GMT23:29:22
 العرب اليوم -

قلق صومالي من تداعيات الهجوم الإرهابي في نيروبي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - قلق صومالي من تداعيات الهجوم الإرهابي في نيروبي

مقديشو ـ عبدالستار حسن

أبدى المجتمع الصومالي في كينيا قلقه حيال التعرض لهجمات انتقامية من الكينيين، إثر الهجوم الإرهابي على مجمع تجاري في نيروبي، والذي تبنته "حركة الشباب". وأسفر الهجوم الأخير عن مقتل أكثر من 63 شخصًا، وإصابة أكثر من 176 آخرين بجروح، من بينهم من كينيين ورعايا أجانب، ومن المحتمل أن يواجه التجار الصوماليون اضطرابات وأحداث نهب للمتلكاتهم التجارية، واشتباكات دامية بين الصوماليين والكينيين، وكذلك أن تخلق عمليات أمنية تسبب في سحب بطاقات الهوية، والاعتماد، والجنسية أيضًا من الصوماليين. وكانت المخيمات الكينية ملجأ لـ3 آلف من اللاجئين الصوماليين، منذ اندلاع الحروب الأهلية، في بداية عام 1991 في البلاد، ولذلك كانت أعداد الصوماليين اللاجئين تتزايد في المعسكرات والمخيمات، التي أقيمت على الحدود الجغرافية بين البلدين . وقد حدث سابقًا في كينيا إغلاق مراكز التجارية الصومالية في نيروبي، ووضع عشرات من الصوماليين في السجون، وإلقاء القبض على المواطيين، ما دفع كثيرًا من الصوماليين العودة إلى البلاد . موليد قرن، وهو من تجار الصومال في كينيا، يقول إلى "العرب اليوم"، أن "الهجوم الذي تبنته حركة الشباب، سيخلق عداءًا وكراهية بين الشعبين"، مشيرًا إلى أنه "يعد سوء تفاهم، ويدمر العلاقات، وفي النهاية سيخلق مواجهات دامية بين الصوماليين والكينيين". ومن ما يزيد الوضع قلقاً، هو الخوف الذي أبداه النائب في البرلمان الصومالي يوسف حسن، الذي دعا الشعب الكيني إلى ضبط النفس، وعدم اللجوء إلى العنف لاستهداف الصوماليين في كينيا . وبدورها، تقول ذهبة عبدي جوري، من أمهات الصوماليين في نيروبي لـ"العرب اليوم"، "أشعر خوفًا على أولادي المقيمين في نيروبي، وأنا خائفة على حياتهم ومستقبلهم في كينيا" . وكانت نيروبي من المناطق التي يكثر فيها الصوماليون، حيث أقاموا مراكز تجارية، ويشكلون نسبة كبيرة من الاقتصاد الكيني. ويقول بعض المحللين في شؤون الجماعات "الإرهابية" أن هذا الهجوم يعد رسالة إلى العالم، مفادها أن قوة "الشباب" في الصومال، وفي الدول المجاورة لاتزال موجودة، وأن "الشباب" قد تستطيع أن تنفذ هجمات أخرى، وعلى مراكز وأماكن مهمة في الصومال، وغيرها، أينما تشاء، ومتى تشاء . وفي عام 2010، وقع هجوم انتحاري في مقاهى في كمبالا الأوغندية، حيث كان الناس يشاهدون نهائي مباريات كأس العالم، وأدى إلى مقتل حوالى 70 من المشاهدين، وإصابة 200بجراح . وسيترك الهجوم الإرهابي على نيروبي تداعيات وخيمة على طبيعة تعامل السلطات الكينية مع الصوماليين في كينيا، حيث يعد هذا الهجوم أعنف هجوم إرهابي تشهده كينا، منذ عام 1998، ناهيك عن احتقان الشعب الكيني السائد هذه الأيام، ما قد يعرض الشعب الصومالي في كينيا للخطر، ما لم تتدخل السلطات الكينية لمنع حدوث أعمال عنف دامية بين الصوماليين والكينيين، مثلما حدث في 2012.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قلق صومالي من تداعيات الهجوم الإرهابي في نيروبي قلق صومالي من تداعيات الهجوم الإرهابي في نيروبي



GMT 11:56 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

أردوغان يعلن إطلاق عملية عسكرية شرقي نهر الفرات خلال أيام

GMT 00:59 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

مقتل 4 أشخاص على الأقل جراء إطلاق نار في "ستراسبورغ" الفرنسية

GMT 00:54 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

12 قتيلًا في هجوم انتحاري على قافلة للاستخبارات الأفغانية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قلق صومالي من تداعيات الهجوم الإرهابي في نيروبي قلق صومالي من تداعيات الهجوم الإرهابي في نيروبي



ارتدت فستانًا باللون الأسود وصففت شعرها في شكل كعكة

ماركل تظهر بإطلالة مُفاجئة في حفل British Fashion""

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 02:18 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس
 العرب اليوم - "لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس

GMT 04:38 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"ليه مينوير" الفرنسي يقدّم متعة التزلّج بأسعار مناسبة
 العرب اليوم - "ليه مينوير" الفرنسي يقدّم متعة التزلّج بأسعار مناسبة

GMT 04:56 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على فندق "إميرالد بالاس كمبينسكي دبي"
 العرب اليوم - تعرف على فندق "إميرالد بالاس كمبينسكي دبي"

GMT 08:19 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

قرار مجلس الشيوخ حول مقتل "خاشقجي" ربما يصدر العام المقبل
 العرب اليوم - قرار مجلس الشيوخ حول مقتل "خاشقجي" ربما يصدر العام المقبل

GMT 10:40 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال
 العرب اليوم - سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال

GMT 04:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية
 العرب اليوم - إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية

GMT 12:39 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

وادى دجلة يوافق على انتقال المدافع محمود مرعى إلى الأهلي

GMT 12:39 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

تركي آل الشيخ يعلن عن دعم فريق بيراميدز بصفقتي "سوبر"

GMT 10:27 2017 الجمعة ,11 آب / أغسطس

بيت بيوت

GMT 13:17 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

شبكات التواصل بين السلبي والايجابي

GMT 09:38 2017 الإثنين ,10 تموز / يوليو

بين إعلام الحقيقة وإعلام المنتفعين

GMT 21:39 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

كتاب "عابرو الربع الخالي" قي قوائم الكتب العالمية
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab