عون يدعو إلى عدم اتهامه بالتعطيل ويتمسك بأصول تشكيل الحكومات
آخر تحديث GMT01:57:42
 العرب اليوم -

عون يدعو إلى عدم اتهامه "بالتعطيل" ويتمسك "بأصول تشكيل الحكومات"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عون يدعو إلى عدم اتهامه "بالتعطيل" ويتمسك "بأصول تشكيل الحكومات"

الرئيس اللبنانى ميشال عون
بيروت - العرب اليوم

أصدر المكتب الإعلامي للرئاسة اللبنانية، اليوم الخميس، بيانا رسميا ينفي رغبة عون بالثلث الضامن في الحكومة، ومؤكّدا بأنه متمسك باحترام الأصول في تشكيل الحكومات.وقال البيان الرئاسي: "إن الرئيس ميشال عون أعلن أكثر من مرة بأنّه لا يريد لا بصورة مباشرة ولا بصورة غير مباشرة الثلث الضامن"، مضيفا "أن عون متمسك باحترام الأصول في تشكيل الحكومات".

ووفقا لما جاء في البيان، فإن "المكتب الإعلامي للرئاسة اللبنانية ينفي قطعيا ما يتم تداوله من أخبار حول تمسك عون بالثلث الضامن، فقد كثرت في الآونة الأخيرة وبوتيرة تصاعدية، أصوات مسؤولين وسياسيين، وأقلام منسوبة تارة إلى مصادر ومتلطية طورا وراء خلفيات باتت ممجوجة، عبر مواقف استنسابية وتحليلات غير مستندة إلى أساس صحيح، لتصّب في هدف واحد وهو إلصاق سبب التأخير في تشكيل الحكومة العتيدة إلى رغبة أو إصرار أو مطلب لدى السيد رئيس الجمهورية بالحصول على الثلث الضامن في الحكومة، لكي يوافق عليها ويوقّع على مراسيم تشكيلها".وشدّد البيان الرئاسي على أنه "لن ينفك المكتب الرئاسي يردد مرة بعد مرة، لعّل التكرار يعلّم حتى المصّر على تصديق أوهامه واتهاماته الخاطئة، على الحقائق التالية:

أولا: أنّ السيد الرئيس، المتمسك أكثر من غيره باحترام الأصول الدستورية لتشكيل الحكومات في لبنان وحتى الأعراف التي نشأت إلى جانبها، أعلن أكثر من مرة بأنّه لا يريد، لا بصورة مباشرة ولا بصورة غير مباشرة، الثلث الضامن، إيمانا منه بأن الظروف الصعبة التي يجتازها لبنان والشعب اللبناني تحتّم على الجميع الارتقاء إلى أقصى درجات المسؤولية من أجل المبادرة والإسراع في إنقاذ الوطن والشعب.

ثانيا: أنّ السيد الرئيس، الذي أعلن بنفسه هذا الأمر أمام جميع من فاتحه بالموضوع، من مسؤولين لبنانيين وغير لبنانيين، وهو المعروف عنه ثباته على مواقفه واحترام كلمته، والمدرك حجم المأساة التي يعاني منها اللبنانيون من مختلف المناطق والانتماءات، يكرر دعوته الى الجميع بوجوب عدم إلصاق تهمة التعطيل بمقام الرئاسة الأولى ولا بشخص الرئيس، للتعمية على أهداف خاصّة مضلِّلة ما عادت تنطلي على الشعب اللبناني، الذي سئمها.

ثالثا: أن هذه التعمية التي باتت هواية شبه يومية لدى محترفيها، بدأت تنقلب عليهم. وهم إن احترفوها لفترة، مصوّبين على موقع الرئاسة وشخص الرئيس وصلاحياته الدستورية، ما عادت حتى في خدمة مآربهم. فالشعب اللبناني أصبح على قناعة أنّ هذه التعمية إنما عرّت الأهداف الحقيقية لأصحابها وهي تقوم على:

    عدم الرغبة بتأليف حكومة تتولى مجتمعة مهام السلطة التنفيذية، وعدم القيام بالإصلاحات الضرورية المطلوبة، ورفض مكافحة الفساد وملاحقة المفسدين، وضرب مصداقية الدولة ومؤسساتها بعدما ثابروا على قضمها وتحويلها مطيّية لمآربهم، والأخطر من كل ذلك، تجويع اللبنانيين والإمعان في إفقارهم.

رابعا: أن المطلوب الآن، ليس فقط التوقّف عن استخدام الثلث الضامن شمّاعة وإلصاق رغبة الحصول عليه من قبل السيد الرئيس، إنّما التوقّف عن اعتماد لعبة التذاكي السياسي والخبث الموازي للدهاء، من خلال التغطية على مشاكل داخلية لدى هذا الفريق أو ذاك، بما تنطوي عليه من سوء، وترتب عليه من نتائج تفاقم الوضع الذي يعيشه لبنان، عبر سيل مواقف الاتهام وتحليلات الإدانة للسّيد الرئيس برغبة الحصول على الثلث الضامن، وكلّها باتت بدورها مكشوفة المصدر ومن يقف وراء بثها ونشرها وتعميمها.

قد يهمك ايضاً:

الرئيس اللبناني يطالب الأجهزة الأمنية بالتعامل بشفافية مع المواطنين

 

ميقاتي يتكتم على تفاصيل مُباحثاتِه التي عقدها مع الرئيس ميشال عون بشأن تشكيل الحكومة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عون يدعو إلى عدم اتهامه بالتعطيل ويتمسك بأصول تشكيل الحكومات عون يدعو إلى عدم اتهامه بالتعطيل ويتمسك بأصول تشكيل الحكومات



GMT 09:10 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

انفجار ضخم يهز كابول وأنباء عن سقوط ضحايا

GMT 09:05 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أمير الكويت يطلب اقتراحات وضوابط للعفو عن مسجونين

GMT 06:17 2021 الثلاثاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا ستعلن عن تشييد 6 مفاعلات نووية جديدة

GMT 08:17 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

إيران تعلن رغبتها في تطوير العلاقات مع مصر والمغرب

ياسمين صبري بإطلالات فخمة ومظهر جذاب يخطف الأنظار

القاهرة - العرب اليوم

GMT 11:46 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات الثنائيات من المشاهير تخطف الأنظار في مهرجان الجونة
 العرب اليوم - إطلالات الثنائيات من المشاهير تخطف الأنظار في مهرجان الجونة

GMT 04:01 2021 الثلاثاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

جزيرة ياس الإماراتية تُحقق 7 جوائز عالمية لعام 2021
 العرب اليوم - جزيرة ياس الإماراتية تُحقق 7 جوائز عالمية لعام 2021

GMT 07:57 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار لتنسيق المكتب مع غرفة الجلوس بطريقة جذابة
 العرب اليوم - أفكار لتنسيق المكتب مع غرفة الجلوس بطريقة جذابة

GMT 11:04 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

الموت يخطف مصطفى السباعي شيخ الصحافيين الرياضيين المغاربة
 العرب اليوم - الموت يخطف مصطفى السباعي شيخ الصحافيين الرياضيين المغاربة

GMT 17:48 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة

GMT 17:17 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

5 لاعبين يمكنهم تعويض محمد صلاح في حال رحيله عن ليفربول

GMT 23:09 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

بي إم دبليو تعلن عن سيارة عائلية آية في التطور

GMT 18:20 2021 السبت ,09 تشرين الأول / أكتوبر

إختيار دبي أجمل مدن المنطقة في الخريف

GMT 16:01 2021 السبت ,09 تشرين الأول / أكتوبر

تونس تترقب قرارات إقتصادية منتظرة لقيس سعيّد قريبًا

GMT 04:18 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

Acer تعلن عن حاسب متطور لمستخدمي التقنيات ثلاثية الأبعاد

GMT 07:44 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

الصين تطلق بعثة مأهولة ثانية لبناء محطتها الفضائية

GMT 03:51 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 08:24 2018 الإثنين ,25 حزيران / يونيو

"كلشي باين"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab