وفدٌ قيادي مِن حماس يترأسه العاروري يصل إلى القاهرة الأربعاء

وفدٌ قيادي مِن "حماس" يترأسه العاروري يصل إلى القاهرة الأربعاء

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - وفدٌ قيادي مِن "حماس" يترأسه العاروري يصل إلى القاهرة الأربعاء

فوزي برهوم الناطق باسم حركة "حماس"
غزة ـ كمال اليازجي

أكّد فوزي برهوم، الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، على أن وفدا قياديا من الحركة يصل مساء الأربعاء، إلى القاهرة بناءً على دعوة مصرية.

وقال برهوم في تصريح صحافي إن الوفد يترأسه نائب رئيس المكتب السياسي للحركة الشيخ صالح العاروري، وبعضوية كلّ من أعضاء المكتب السياسي موسى أبومرزوق وخليل الحية وحسام بدران وعزت الرشق وروحي مشتهي.

وبيّن برهوم أن وفد الحركة توجه إلى القاهرة للتباحث مع الإخوة المسؤولين في مصر بشأن العلاقات الثنائية والتطورات الجارية في الشأن الفلسطيني والعربي.

وجدّد المكتب السياسي لحركة "حماس" في بيان له الثلاثاء، رغبته في تحقيق المصالحة والوحدة الوطنية على أساس من الشراكة في المقاومة وفي القرار، مؤكدا أن الظرف الأمثل لتحقيق هذه المصالحة يتمثل في رفع العقوبات الظالمة عن قطاع غزة فورًا، وإعادة بناء منظمة التحرير من خلال مجلس وطني توحيدي جديد حسب مخرجات بيروت 2017، والتطبيق الكامل والشامل والأمين لاتفاق القاهرة عام 2011م رزمة واحدة دون اجتزاء أو انتقاء.

وتفرض السلطة الفلسطينية عقوبات مشددة على قطاع غزة، شملت خصم نسب مختلفة من رواتب موظفي السلطة، وتقليص كمية الكهرباء التي تراجع عنها بعد عدم خصمها من أموال المقاصة، والتحويلات الطبية، وإحالة الآلاف إلى التقاعد المبكر الإجباري.

وتأتي تلك "العقوبات" في ظل حصار إسرائيلي خانق يفرض على غزة منذ 2007، أدى إلى شلل تام في قطاعات اقتصادية وصناعية، ونتج عنه واقع اقتصادي كارثي.

يُذكر أن مصر وجهت قبل نحو أسبوعا، دعويين لحركتي "فتح" و"حماس" لزيارة القاهرة، من أجل استئناف حوارات المصالحة وإنهاء الانقسام المستمر على الساحة الفلسطينية منذ حزيران/ يونيو 2007.

وتأتي الزيارة المرتقبة لوفد "حماس" إلى القاهرة، في ظل مؤشرات عن استعداد القاهرة لإطلاق مبادرة جديدة للمصالحة الفلسطينية بين حركتي "فتح" و"حماس".

وتعذّر تطبيق العديد من اتفاق المصالحة الموقعة بين "فتح" و"حماس" والتي كان آخرها في القاهرة 12 تشرين أول/ أكتوبر 2017، بسبب نشوب خلافات بشأن قضايا تمكين الحكومة، وملف موظفي غزة الذين عينتهم "حماس" أثناء فترة حكمها للقطاع.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وفدٌ قيادي مِن حماس يترأسه العاروري يصل إلى القاهرة الأربعاء وفدٌ قيادي مِن حماس يترأسه العاروري يصل إلى القاهرة الأربعاء



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وفدٌ قيادي مِن حماس يترأسه العاروري يصل إلى القاهرة الأربعاء وفدٌ قيادي مِن حماس يترأسه العاروري يصل إلى القاهرة الأربعاء



ارتدت بذلة فضفاضة لامعة مِن اللونين الزهري والأحمر

سيلين ديون أنيقة خلال توديع جمهورها في تايوان

تايبيه ـ ليليان ضاهر

GMT 07:21 2018 الإثنين ,16 تموز / يوليو

جزيرة "كيمولوس" اليونانية لقضاء عطلة مثالية
 العرب اليوم - جزيرة "كيمولوس" اليونانية لقضاء عطلة مثالية

GMT 07:19 2018 الأحد ,15 تموز / يوليو

دليلك للسفر الى كانتال لقضاء عطلة مميّزة
 العرب اليوم - دليلك للسفر الى كانتال لقضاء عطلة مميّزة

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 19:17 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

رجل يبيع جسد زوجته لصديقه ويموت أثناء معاشرتها

GMT 09:14 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

عصابة تأكل امرأة حية أمام زوجها قبل قتلهما

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 13:19 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مصري يطالب زوجته بممارسة الجنس مع صديقه في "ليلة الدخلة"

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه

GMT 16:57 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

حادثة اغتصاب جماعي لفتاة تهز محافظة المثنى في العراق

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 20:18 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الطلاق من زوجها لبيعه جسده مقابل المال
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab