المغرب وإسبانيا يتفقان على استئناف الحركة التجارية البرية في يناير المقبل
آخر تحديث GMT19:31:52
 العرب اليوم -

المغرب وإسبانيا يتفقان على استئناف الحركة التجارية البرية في يناير المقبل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المغرب وإسبانيا يتفقان على استئناف الحركة التجارية البرية في يناير المقبل

ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج
الرباط - كمال العلمي

اتفق ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، مع نظيره الإسباني، خوسيه مانويل ألباريس، على عقد اللجنة العليا المشتركة قبل متم السنة الجارية، من أجل التحضير للمرحلة المقبلة ضمن دينامية العلاقات المغربية الإسبانية.جاء ذلك خلال مباحثات عقدها بوريطة، أمس الأربعاء، بنيويورك، مع نظيره الإسباني، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.ولم تنعقد أشغال اللجنة العليا بين البلدين منذ عام 2015. كما اتفق الطرفان على مرور البضائع عبر المراكز الجمركية البرية، اعتبارا من يناير المقبل، وفق ما أعلنه وزير الخارجية الإسباني في تصريحات صحافية.

ومنع المغرب، في مارس 2020، حركة البضائع عبر الجمارك جراء تفشي فيروس “كورونا”. وبسبب الأزمة التي خلفها استقبال إبراهيم غالي، زعيم الجبهة الانفصالية، تقرر استمرار قرار المنع.وقال بوريطة بأن المغرب يتعامل مع إسبانيا “كشريك وحليف موثوق”، مبرزا أن “البلدين سيشتغلان بروح إيجابية وطموح، حتى تكون هذه العلاقات الثنائية مشهودا لها بالقوة”.وأوضح بوريطة أن “تعليمات الملك محمد السادس واضحة: المغرب يتعامل مع إسبانيا كشريك وحليف موثوق وسنشتغل بروح إيجابية لتنفيذ كل الالتزامات وبطموح حدده الملك ورئيس الحكومة الإسبانية”.

وأضاف المسؤول الحكومي المغربي: “سنحقق نتائج جد إيجابية في المستقبل”، مسجلا أن “العلاقات بين الرباط ومدريد دخلت في مرحلة جديدة وغير مسبوقة قائمة على الاحترام المتبادل والطموح القوي”.من جانبه، قال وزير الخارجية الإسباني: “نريد أن نواصل التقدم في إعادة تنشيط تعاوننا”.وشدد خوسيه مانويل ألباريس على أن مدريد عرضت على الرباط “عددا من المشاريع في قطاع السكك الحديدية والمياه والصرف الصحي والملوحة لإنشاء أنظمة متكاملة على نطاق وطني مثل تلك الموجودة في إسبانيا”.

وتوقف ألباريس أيضا عند إشكالية الهجرة، وهي إحدى القضايا التي تؤثر على العلاقات الدبلوماسية في البلدين. وقال: “هناك بيانات تظهر نتائج التعاون الفعال بين البلدين”.وقال: “الأرقام تراجعت بنسبة 20 في المائة خلال الأشهر الأربعة الماضية مقارنة بالعام السابق”. في العام الماضي، قطعت العلاقات بين إسبانيا والمغرب وزاد تدفق الهجرة والضغط على إسبانيا؛ لكن هذه العلاقات الطيبة مع المغرب تؤثر على الهجرة التي تصل من الجزائر، حيث وصل الأسبوع الماضي 900 مهاجر إلى إسبانيا.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

إسرائيل تٌجدد التأكيد على دعمها لموقف المغرب بشأن قضية الصحراء

المغرب وموريتانيا يتدارسانِ آفاقُ التعاونِ

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب وإسبانيا يتفقان على استئناف الحركة التجارية البرية في يناير المقبل المغرب وإسبانيا يتفقان على استئناف الحركة التجارية البرية في يناير المقبل



GMT 08:17 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

أفضل فساتين السهرة الخريفية من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفضل فساتين السهرة الخريفية من وحي النجمات

GMT 07:40 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية
 العرب اليوم - أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية

GMT 09:03 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي
 العرب اليوم - كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي

GMT 14:11 2022 الثلاثاء ,02 آب / أغسطس

السعال علامة مبكرة على الإصابة بسرطان الرئة

GMT 11:44 2021 الأربعاء ,07 إبريل / نيسان

بريطانيا تستخدم لقاح موديرنا ضد كورونا لأول مرة

GMT 02:42 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 23:55 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

7 أطعمة تساعد في خفض نسبة الكوليسترول بشكل طبيعي

GMT 04:37 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

الكويت ترفع سقف توقعات انعقاد القمة الخليجية الـ38

GMT 17:30 2016 الأحد ,06 آذار/ مارس

أسباب كثرة حركة الجنين في الشهر التاسع

GMT 02:37 2015 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

علماء يرصدون الإشارات المرسلة داخل دماغ "ذبابة الفاكهة"

GMT 19:11 2022 الإثنين ,15 آب / أغسطس

هوايات تساعد على درء الخرف

GMT 06:54 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

"ابنة الفنان مايكل جاكسون تعيش "حياة المتشردين

GMT 10:02 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

صنعاء على صفيح ساخن بسبب الحوثيين وأنصار صالح

GMT 19:47 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

دراما كفر دلهاب يحقق أعلى نسبة مشاهده من مسلسلات 2017

GMT 16:39 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

5 أفلام جديدة اختار صناعها أسماء غريبة للفت الانتباه
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab