الولايات المتحدة تكشف خبايا صفقة القرن وتؤكد أنها تتضمن أبعادًا سياسية
آخر تحديث GMT09:47:17
 العرب اليوم -

الولايات المتحدة تكشف خبايا "صفقة القرن" وتؤكد أنها تتضمن أبعادًا سياسية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الولايات المتحدة تكشف خبايا "صفقة القرن" وتؤكد أنها تتضمن أبعادًا سياسية

الناطقة الرسمية لوزارة الخارجية الأميركية مورغان أورتيغس
واشنطن ـ العرب اليوم

أكدت الناطقة الرسمية لوزارة الخارجية الأميركية مورغان أورتيغس،  أن خطة السلام الأميركية (المعروفة باسم صفقة القرن) المتوقع الكشف عن تفاصيلها في نهاية شهر حزيران المقبل، تتضمن عناصر سياسية إلى جانب تركيزها على الأبعاد الاقتصادية .

وقالت الناطقة أورتيغس في إطار ردها على سؤال وجهته لها "القدس" في أول مؤتمر صحفي لها في موقعها الجديد كناطقة رسمية بشأن التأكيد على ما كان قد صرح به وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الأسبوع الماضي بأنه ليس صحيحا أن خطة سلام الإدارة (صفقة القرن) تتناول السلام الاقتصادي فقط بل تتضمن أبعادا سياسية أيضا، "بالتأكيد، أنا افهم سؤالك وأعتقد أن تصريح وزير الخارجية يتحدث عن نفسه، بالتأكيد ليس لدي أي شيء يمكنني نقله حول الخطة السياسية هنا من هذه المنصة".

وأضافت أورتيغس "أعتقد أن الوزير (بومبيو)، كما قال في هذا الاحتفال بالسفارة الإسرائيلية في واشنطن، مرارًا وتكرارًا، أن إسرائيل ليس لديها صديق أعظم من هذه الإدارة، وبالتالي لا يوجد شيء يمكن قراءته من هذه المنصة لأنه يتعلق بتفاصيل الخطة، ولا أعتقد أنه سيكون هناك على الإطلاق".

وكان وزير الخارجية الأميركي بومبيو قد صرح الأسبوع الماضي في خطابه الذي ألقاه في السفارة الإسرائيلية بواشنطن يوم الأربعاء 22 أيار 2019 في إطار مشاركته في "احتفال بمناسبة مرور 71 عاما على اقامة اسرائيل بأن إدارة ترامب تسعي لتحسين جودة حياة الفلسطينيين وأن "لدى البيت الأبيض رؤية للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين، سوف نكشف عنها في الصيف، وأن هذه الخطة تعرض فرصة، ولكن ليس ضمانة، بأننا نأمل بتحقيق مستقبل أفضل للشعب الفلسطيني".

وقال ان خطة ترامب للسلام (صفقة القرن) سوف توفر فرصة لـ "مستقبل أفضل" متعهدا "متابعة معارضة الانحياز ضد إسرائيل أينما يرفع رأسه القبيح" مشيرا الى أن إدارة ترامب لديها "رؤية سلام" سوف تصدر خلال الصيف، عندما يكشف البيت الأبيض عن اقتراحه المنتظر لحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي.

ويحاول مسؤولون في الإدارة الأميركية تهدئة المخاوف من أن خطة ترامب سوف تركز فقط على الفوائد الاقتصادية للفلسطينيين بدون التعامل مع تطلعاتهم السياسية.

وقال بومبيو "للأشخاص الذين يعون أن رؤيتنا هي مجرد سلام اقتصادي، أننا كنا واضحين بأن الرؤية الاقتصادية التي نقدمها لا يمكن أن تتحقق بدون المركب السياسي، وان المركب السياسي لا يمكنه النجاح بدون الاقتصادي".

ويقوم حاليا جاريد كوشنر، صهر الرئيس الأميركي دونالد ترامب ومستشاره الأول لملف سلام الشرق الأوسط، وجيسون غرينبلات مبعوث ترامب للمفاوضات الدولية، والمبعوث الأميركي لإيران برايان هوك، بجولة شرق أوسطية تشمل المغرب والأردن وإسرائيل لبحث الشق الاقتصادي من خطة السلام تستمر حتى يوم الجمعة (31/5/2019) وتأتي قبل "ورشة العمل" التي تتعلق بالجانب الاقتصادي من خطة السلام المزمع عقدها في البحرين في أواخر شهر حزيران المقبل .

جدير بالذكر أن وزير الخارجية الأميركي بومبيو التقى الثلاثاء في مدينة نيويورك مع رؤساء "المنظمات اليهودية الأميركية الكبرى" ومع منظمة اللوبي الإسرائيلي "اللجنة الأميركية الإسرائيلية للعلاقات العامة – إيباك" وألقى خطابين في اللقاءين الذين مُنع الإعلام من حضورهما أو نقل تفاصيلهما. ولم يصدر عن الخارجية الأميركية أي تعليق عن لقاءات الوزير بومبيو في نيويورك (الثلاثاء، 28/5/2019) حتى هذه اللحظة، ولكن القدس علمت من مصادر مطلعة أن الوزير طمأن الحاضرين في كلا الحالتين أن أي خطة سلام أميركية لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، اقتصادية كانت أم سياسية ، تأخذ أمن إسرائيل "الوطني والإقليمي" ومصالحها في المقام الأول،وبشأن المشاركين في المؤتمر الذي من المقرر أن يعقد في العاصمة البحرينية المنامة يومي 25 و 26 حزيران المقبل، قالت أورتيغس أنه ليس لديها قائمة بالمدعوين وأن البيت الأبيض هو الذي يقود هذه العملية

وقد يهمك أيضاً :

إسرائيل "منفتحة" على محادثات مع لبنان لترسيم الحدود البحرية

تعليق غريب من إسرائيل على هطول الأمطار داخل بيت الله الحرام

 

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الولايات المتحدة تكشف خبايا صفقة القرن وتؤكد أنها تتضمن أبعادًا سياسية الولايات المتحدة تكشف خبايا صفقة القرن وتؤكد أنها تتضمن أبعادًا سياسية



كانت من أوائل الحضور باعتبارها ضمن أعضاء لجنة التحكيم

درة تُشبه سندريلا في حفل افتتاح مهرجان الجونة 2019

القاهرة-العرب اليوم

GMT 01:33 2019 الجمعة ,20 أيلول / سبتمبر

تعرف على أرق الشواطئ في آسيا لقضاء عطلة لا تُنسى
 العرب اليوم - تعرف على أرق الشواطئ في آسيا لقضاء عطلة لا تُنسى
 العرب اليوم - أفكار بسيطة لديكور مميز لمنزلك في استقبال خريف 2019

GMT 02:55 2019 الخميس ,19 أيلول / سبتمبر

أكثر المواقع تصويرًا في مدينة شنغهاي الصينية
 العرب اليوم - أكثر المواقع تصويرًا في مدينة شنغهاي الصينية

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 07:43 2016 الأحد ,22 أيار / مايو

طريقة عمل بروستد البيك

GMT 01:09 2017 السبت ,22 إبريل / نيسان

حنان ترك تتحدّث عن تجاربها مع أطفال الشارقة

GMT 01:17 2017 الأحد ,01 كانون الثاني / يناير

أفضل ملابس الكشمير بأسعار معقولة في الشتاء

GMT 19:16 2015 الخميس ,08 كانون الثاني / يناير

مقتل شيخ المظليين العراقيين في استعراض الشرطة

GMT 08:10 2018 السبت ,27 تشرين الأول / أكتوبر

قائمة بأكثر 10 سيارات مبيعًا حول العالم خلال 8 أشهر من 2018

GMT 08:17 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

غرف معيشة عصرية باللون الوردي دعمًا لمرضى"سرطان الثدي"

GMT 02:19 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

الكشّف عن أول صور رسمية لحفل زفاف نيك جوناس وبريانكا شوبرا

GMT 13:07 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على الكتب المصرية بمعرض عمان الدولى للكتاب

GMT 06:26 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

أفضل عطور" شانيل لرائحة" منعشة تدوم طويلًا

GMT 07:15 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

اعتمدي الألوان الغامقة في ديكور منزلك خلال عام 2019

GMT 18:18 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

إرشادات سريعة لتعطير الحمام والتخلص من الروائح الكريهة

GMT 01:58 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

سلمى حايك تروي تفاصيل إجبارها على تصوير مشاهد جنسية

GMT 17:38 2017 الأربعاء ,14 حزيران / يونيو

العروض تنهال على مصطفى بصاص للرحيل عن الأهلي

GMT 04:21 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

مجلة "بلاي بوي" الشهيرة تعود لنشر صور عارية

GMT 06:32 2017 الإثنين ,17 تموز / يوليو

عرض سقيفة كوينزلاند "الأفضل في أستراليا" للبيع
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab