نجاة عنصر أمني تونسي من كمين أعدته مجموعة متطرفة
آخر تحديث GMT11:55:01
 العرب اليوم -

نجاة عنصر أمني تونسي من كمين أعدته مجموعة متطرفة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - نجاة عنصر أمني تونسي من كمين أعدته مجموعة متطرفة

وزارة الداخلية التونسية
تونس ـ كمال السليمي

أكدت وزارة الداخلية التونسية تعرض عنصر أمني تونسي كان يرتدي زياً مدنياً إلى التكبيل بحبل، والاعتداء الجسدي عليه، وقالت إن عنصر الأمن وهو من سلك الحرس الوطني المتخصص في مكافحة الإرهاب، وفي العقد الثاني من العمر، وجد مقيداً إلى جانب سيارته الخاصة في منطقة العيون، التابعة لولاية (محافظة) القصرين (وسط غربي تونس). وأفاد عنصر الأمن بأنه قدم نفسه إلى العناصر الإرهابية على أنه يشتغل معلماً بإحدى المدارس، وأكد أنه أخفى هويته بإحكام عن العناصر الإرهابية، وهذا ما مكنه من النجاة.

وأشارت المصادر ذاتها إلى فتح تحقيق قضائي وأمني فوري، للوقوف على تفاصيل الحادثة، ودوافع العملية التي يشتبه في أن عناصر إرهابية تقف وراءها، وهي تسعى من وراء هذه العملية لتأكيد وجودها في المنطقة، بعد سلسلة من الإخفاقات التي رافقت تحركاتها خلال الأشهر الماضية، مقابل نجاح المؤسستين العسكرية والأمنية التونسيتين في تضييق الخناق عليها، والإطاحة بمعظم العناصر الإرهابية الخطيرة المنتمية إليها.

وفي السياق ذاته، أكدت مصادر طبية من المستشفى الجهوي بالقصرين، أن حالة المصاب مستقرة، وأنها لا تكتسي خطورة إثر تلقيه الإسعافات الضرورية.

اقرأ أيضا:

الداخلية التونسية تؤكد أن مسارًا إيجابيًا للتحقيقات في الهجوم الانتحاري

يذكر أن منطقة القصرين تشهد أنشطة إرهابية، وغالباً ما استعملت العناصر الإرهابية التابعة لخلية «جند الخلافة» المبايع لتنظيم «داعش» الإرهابي، الخطف والذبح مع من تتهمهم بالتخابر مع المؤسستين العسكرية والأمنية. ونفذت في السابق عمليات ذبح استهدفت رعاة، من بينهم شقيقان من عائلة السلطاني.

من ناحية أخرى، أعلنت دوريات مشتركة تابعة لمنطقة الحرس الوطني بمارث، من ولاية (محافظة) قابس (جنوب شرقي تونس) مداهمتها منزل عنصر تكفيري، وحجز وثائق كان المتهم يعد لتوزيعها على تلاميذ المعاهد الثانوية، بغرض الدعاية للفكر التكفيري، ودعوة الشبان للالتحاق بالتنظيمات الإرهابية داخل تونس وخارجها، والخروج عن سلطة الدولة المدنية.

وأكدت أن أجهزة الأمن قد ألقت القبض عليه في انتظار مواصلة التحريات الأمنية ضده، والتأكد من كونه ينشط بصفة فردية، ضمن ما يعرف بـ«الذئاب المنفردة» أو ضمن الخلايا الإرهابية النائمة التي تستفيد من أنشطتها ومساعداتها التنظيمات الإرهابية المتحصنة بالمناطق الغربية للبلاد.

ويشير مختصون في الجماعات الإرهابية إلى أن تونس تحتضن ما بين 300 و400 خلية إرهابية نائمة، وهي تمثل «الحاضنة الاجتماعية» لمختلف الأنشطة الإرهابية.

قد يهمك أيضا:

إصابة 9 أشخاص من بينهم 8 أمنيّين في تفجير انتحاري في تونس

انتحارية تفجر نفسها وسط العاصمة التونسية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نجاة عنصر أمني تونسي من كمين أعدته مجموعة متطرفة نجاة عنصر أمني تونسي من كمين أعدته مجموعة متطرفة



إليانا ميجليو اختارت فستانًا طويلًا بحمالتين منسدلتين

إطلالات استوائية لنجمات العالم في مهرجان روما

روما ـ ريتا مهنا

GMT 04:00 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

كيت ميدلتون تختار ملابس من توقيع أفخر العلامات وبأسعار رخيصة
 العرب اليوم - كيت ميدلتون تختار ملابس من توقيع أفخر العلامات وبأسعار رخيصة

GMT 05:21 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار مميزة لديكور تلفزيون مودرن في غرفة المعيشة
 العرب اليوم - أفكار مميزة لديكور تلفزيون مودرن في غرفة المعيشة

GMT 04:11 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أحمد خميس يكشفُ عن تعرُّض زوجته لتهديد بمقاطع مسيئة
 العرب اليوم - أحمد خميس يكشفُ عن تعرُّض زوجته لتهديد بمقاطع مسيئة

GMT 04:23 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار أزياء خريفية عصرية من نجمات هوليوود
 العرب اليوم - أفكار أزياء خريفية عصرية من نجمات هوليوود

GMT 02:03 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أبوظبي أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط للمرة الثانية
 العرب اليوم - أبوظبي أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط للمرة الثانية

GMT 04:32 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تشكيلة جاشنمال الخريفية ترسم لمسات دافئة على ديكورات منزلك
 العرب اليوم - تشكيلة جاشنمال الخريفية ترسم لمسات دافئة على ديكورات منزلك

GMT 16:09 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

نقيب محرري الصحافة يدعو لتسهيل مرور الصحافيين على الحواجز
 العرب اليوم - نقيب محرري الصحافة يدعو لتسهيل مرور الصحافيين على الحواجز

GMT 18:02 2019 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

حقائق تجهلونها عن معقم الأيدي قنبلة موقوتة تهدد صحتكم!

GMT 17:55 2019 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

هذا ما سيحدث إذا أضفتم برش قشر الليمون إلى أطباقكم

GMT 01:21 2014 الإثنين ,11 آب / أغسطس

لست ابنة منى عبد الغني لكنها زوجة والدي

GMT 15:19 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج الأرنب..عاطفي وسطحي ويجيد التعامل مع الناس

GMT 04:43 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

لمى كتكت تبدأ في تصوير مسلسل "عائلة الحاج نعمان"

GMT 05:00 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

دونالد ترامب ينتقد أداء عمدة سان خوان على موقع "تويتر"

GMT 02:58 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

باحثون يكتشفون لغز كيف يمكن أن تطير العناكب

GMT 02:34 2015 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

تنظيم توزيع ماء زمزم في المدينة المنورة

GMT 01:16 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

الملابس الفضفاضة لتحسين أداء الدورة الدموية

GMT 06:53 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

العودة لذكريات الطفولة يعزز الصحة النفسية

GMT 00:12 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

أمير قطر يغرد بالفرنسية للمرة الأولى على "تويتر"

GMT 02:10 2016 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

"المجوهرات" قوة ساحرة تعشقها النساء

GMT 21:00 2014 الخميس ,17 إبريل / نيسان

كشف سرطان الثدي المبكر ينقذ 90% من الحالات
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab