توقّعات باستدعاء الهيئة الانتخابية استعدادًا للاستحقاق الرئاسي في الجزائر
آخر تحديث GMT04:19:19
 العرب اليوم -

توقّعات باستدعاء "الهيئة الانتخابية" استعدادًا للاستحقاق الرئاسي في الجزائر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - توقّعات باستدعاء "الهيئة الانتخابية" استعدادًا للاستحقاق الرئاسي في الجزائر

الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة
الجزائر ـ سناء سعداوي

تتوقّع الأوساط السياسية والإعلامية في الجزائر صدور مرسوم "استدعاء الكتلة الناخبة" خلال هذا الشهر، تحسبا لرئاسية 2019، وسيكون ذلك على الأرجح 16 يناير/ كانون الثاني الجاري، أي قبل 3 أشهر من تاريخ الاستحقاق، وعلى اعتبار أن ولاية الرئيس الرابعة تنتهي رسميا 16 من أبريل/ نيسان المقبل، وحسب فتيحة بن عبو، خبيرة القانون الدستوري،فإنه "إذا احترمت السلطات الآجال القانونية للانتخابات، فلن يتعدى استدعاء الهيئة الناخبة يوم 16 من يناير/ كانون الثاني. هذا طبعا إذا لم تكن هناك إرادة بتأجيل الانتخابات".

ورمى بالحديث عن "تأجيل الانتخابات" إلى ساحة النقاش السياسي حزبان كبيران: الأول "تجمع أمل الجزائر" الموالي للرئيس، وبرر رئيسه عمر غول، وهو وزير سابق، هذا الاتجاه بكون النظام يواجه صعوبة في إيجاد خليفة للرئيس، الذي يعاني مشاكل صحية، وبالتالي فالسلطة، حسبه، بحاجة إلى متسع من الوقت لاختيار بديل، بينما أعلن حزب رئيس الوزراء أحمد أويحيى أنه يعارض هذه الفكرة، أما الحزب الثاني فهو تكتل معارض، يتعلق بـ"حركة مجتمع السلم" الإسلامية، إذ قال رئيسه عبدالرزاق مقري، إن "تأجيل الاستحقاق ضروري، بذريعة أن النظام سيلجأ، تحت ضغط ضيق الوقت، إلى اختيار أي مرشح بديل، وسيكون لا محالة أسوأ من الرئيس الحالي".

وربط مقري إرجاء الانتخابات لمدة عام بعدة شروط، أهمها إطلاق إصلاحات خلال العام تضمن انتخابات نزيهة، كما دعا الجيش إلى الحياد إزاء المترشحين، وراجت في الوقت نفسه أخبار عن احتمال تمديد ولاية الرئيس عامين، عن طريق تعديل للدستور، ومع اقتراب الموعد القانوني للرئاسية، بدا واضحا أن ورقتي "التأجيل وتمديد الولاية" لم تكونا رهانا حقيقيا لدى السلطة؛ بل كانت مجرد بالون اختبار لقياس مدى قبول الفكرة لدى عامة الجزائريين.

وقد يهمك ايضًا: 

ناشطون جزائريون يطلقون لائحة لترشيح لواء متقاعد للرئاسة

يذكر أن الرئيس بوتفليقة انتخب لولاية رابعة في 17 من أبريل/ نيسان 2019، وحصل على 8.5 مليون صوت من 11.5 مليون صوت، وحل ثانيا في الترتيب، بعيدا، رئيس الحكومة سابقا علي بن فليس (1.3 ملايين صوت). وغاب بوتفليقة عن الحملة الانتخابية التي دامت 3 أسابيع بسبب المرض، وخاضها بدلا عنه رئيس الوزراء آنذاك عبدالمالك سلال، ومجموعة من الوزراء.

وكتب الناشط السياسي والمحامي مقران آيت العربي، بهذا الشأن: "عند تتبعنا لما يقال ويكتب عن الانتخابات نجد أن الرأي الغالب يميل إلى أن الجماعات الحاكمة لم تتفق على مرشح يحقق الإجماع في ما بينها. فرغم جهلي بما يحدث في الدائرة الضيقة لصناعة الرؤساء في الجزائر، أعتقد بأن جماعات المصالح تدرك جيدا أن مستقبلها يقتضي الاتفاق بشأن مرشح، ولو لعهدة واحدة (خمسة أعوام) أو أقل، في انتظار إعادة ترتيب البيت، كما حدث في الماضي".

وأضاف آيت العربي موضحا: "انطلاقا من اقتناع الجماعات الحاكمة بضرورة خدمة مصالحها الآنية، وانطلاقا من أن الوضع الدولي مبني على ضرورة الاستقرار الظاهر، لخدمة المصالح الاستراتيجية لدول معينة ومعروفة، ونظرا لكون الدستور لا ينص على التمديد إلا في حالة الحرب (المادة 110)، وكل من يقرر التأجيل خارج هذه الحالة يكون ارتكب الخيانة العظمى، فبالتالي لا مفر من تنظيم الانتخابات الرئاسية في وقتها"، مبرزا أن الاعتبارات الداخلية السياسية والقانونية في تحسين الواجهة، قصد الاستمرارية وبقاء النظام القائم، ورغبة الدول العظمى في خدمة مصالحها المادية والأمنية "ستؤدي حتما إلى استدعاء الناخبين في أجل أقصاه 24 يناير/ كانون الثاني 2019. وستجري الانتخابات الخميس 24 أبريل/ نيسان من السنة نفسها كآخر أجل. وستكون هذه الانتخابات، كغيرها، خارج الإرادة الشعبية. وإذا بقي لقيادات الأحزاب بعض الذكاء، فعليهم استعماله في البحث عن كيفية إعادة الكلمة للشعب ليقرر مستقبله بكل سيادة، ما عدا ذلك فهو هروب إلى الأمام".

وقد يهمك ايضًا: 

زيارة مرتقبة لبوتفليقة إلى "جامع الجزائر" تمهد لانطلاق حملته الرئاسية

فوز حزب بوتفليقة في انتخابات التجديد النصفي لـ"مجلس الأمة"

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

توقّعات باستدعاء الهيئة الانتخابية استعدادًا للاستحقاق الرئاسي في الجزائر توقّعات باستدعاء الهيئة الانتخابية استعدادًا للاستحقاق الرئاسي في الجزائر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

توقّعات باستدعاء الهيئة الانتخابية استعدادًا للاستحقاق الرئاسي في الجزائر توقّعات باستدعاء الهيئة الانتخابية استعدادًا للاستحقاق الرئاسي في الجزائر



ارتدت فستانًا مميَّزا باللون الأصفر وقلادة ذهبية ضخمة

ستون أنيقة خلال توزيع جوائز "رابطة المنتجين "

واشنطن ـ يوسف مكي

GMT 03:22 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا
 العرب اليوم - صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا

GMT 02:18 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط
 العرب اليوم - عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط

GMT 06:27 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

ترامب يطالب "سيول" بتحمل جزء أكبر من تكاليف قواته
 العرب اليوم - ترامب يطالب "سيول" بتحمل جزء أكبر من تكاليف قواته

GMT 03:29 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

مشرعون أميركيون يهاجمون تقرير موقع "بزفيد نيوز"
 العرب اليوم - مشرعون أميركيون يهاجمون تقرير موقع "بزفيد نيوز"

GMT 12:50 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

أبرز قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا
 العرب اليوم - أبرز قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا

GMT 03:22 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

مُنتجعات "شانغريلا" في عُمان لإقامة مُفعمة بالرّاحة
 العرب اليوم - مُنتجعات "شانغريلا" في عُمان لإقامة مُفعمة بالرّاحة

GMT 10:32 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين
 العرب اليوم - جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين

GMT 01:17 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

اليماني يؤكّد أن لجنة" تفاهمات تعز" ستبدأ عملها قريبًا
 العرب اليوم - اليماني يؤكّد أن لجنة" تفاهمات تعز" ستبدأ عملها قريبًا

GMT 00:22 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

منى فاروق تتبرأ من فضيحة "الفيديو الإباحي" مع خالد يوسف

GMT 10:58 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

وذهب.. سوار الذهب!!

GMT 10:59 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

قشور جوز الهند تتحول إلى تحف بأنامل سورية

GMT 22:51 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أمير الكويت يؤكد علي أهمية الاقتصاد وتنويع الدخل

GMT 23:29 2018 الأحد ,28 تشرين الأول / أكتوبر

هزيمة حزب «تواصل» الإخواني في موريتانيا بمعقلهم

GMT 22:22 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مرسوم ملكي سعودي بصرف العلاوة السنوية للموظفين

GMT 00:06 2018 الأحد ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

مخزونات النفط الخام الأميركي ترتفع بمقدار 3.22 مليون برميل

GMT 07:43 2013 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

وجود الدم في البراز إنذار بسرطان القولون

GMT 09:33 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

زاهي حواس يكشف مراحل الكشف عن مقبرة "توت عنخ آمون"

GMT 05:46 2017 الثلاثاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

خبير علم نفس يكشف أسباب فشل العلاقات العاطفية الحالية

GMT 01:19 2017 الخميس ,05 كانون الثاني / يناير

اكتشاف قناع "حارس كلكامش" في مدينة آور الأثرية

GMT 17:44 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

خالد الجراح يستقبل لجنة معالجة التكدس داخل السجون

GMT 07:34 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

الوحدات مستوحاة من ديكورات الفنادق الفخمة

GMT 14:36 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

محمد صلاح يجتاز الكشف الطبى فى ليفربول بنجاح

GMT 03:50 2014 الثلاثاء ,15 إبريل / نيسان

نجمات السينما الشابّات يتألقنّ في حفل "MTV"

GMT 23:37 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

سمير غانم يكشف عن محطات مهمة من حياته في "كل يوم"

GMT 04:44 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تحطم طائرة "هوك" سعودية على طريق شرما غربي مدينة تبوك
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab