باكستان تطلب مساعدة أممية لتخفيف حدة التوتر مع الهند
آخر تحديث GMT15:57:07
 العرب اليوم -

باكستان تطلب مساعدة أممية لتخفيف حدة التوتر مع الهند

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - باكستان تطلب مساعدة أممية لتخفيف حدة التوتر مع الهند

الهجوم الذي وقع الأسبوع الماضي في قطاع كشمير
إسلام آباد ـ أعظم خان

استدعت باكستان سفيرها من الهند وطلبت مساعدة الأمم المتحدة في تخفيف حدة التوتر ونزع فتيله مع نيودلهي بعد الهجوم الذي وقع الأسبوع الماضي في قطاع كشمير المتنازع عليه والذي أودى بحياة ما لا يقل عن 40 جنديا هنديا.

تصاعدت التوترات بين الجارتين النوويتين المسلحتين بعد الهجوم الذي صدم فيه مسلح شاحنة محملة بالمتفجرات بحافلة شبه عسكرية يوم الخميس الماضي.

كان هذا أسوأ هجوم ضد قوات الحكومة الهندية في تاريخ كشمير.

أقرأ يضًا

- "منصور" يُطالب مجلس الأمن بسرعة وقف العدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين

قتل أربعة جنود هنود وثلاثة يشتبه في أنهم مسلحون ومسؤول بالشرطة ومدني أمس الاثنين بينما كان الجنود الهنود يبحثون عن مسلحين.

وألقت نيودلهي باللائمة على إسلام آباد، وحذرت من "رد صادم". وأدانت باكستان الهجوم كما حذرت الهند من ربطها بالهجوم دون إجراء تحقيق.

ووفقا لبيان اليوم الثلاثاء، بعث وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي برسالة الى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس زاعما أن "لأسباب داخلية عمدت الهند إلى تصعيد خطابها العدائي ضد باكستان وخلقت بيئة متوترة."

كما طلب من السفير الباكستاني سهيل محمود أمس الاثنين العودة من الهند بعد أن استدعت نيودلهي مبعوثها الخاص من إسلام آباد.
"من الضروري للغاية أن ألفت انتباهكم إلى سبب تدهور الوضع الأمني في منطقتنا هو تهديدات الهند المستمرة باستخدام القوة ضد باكستان"، وفقا لقريشي.

لم تعلق وزارة الشؤون الخارجية الهندية على خطاب باكستان إلى الأمم المتحدة.

وتسيطر كل من الهند وباكستان على شطر من كشمير وخاضتا حربين من حروبهما الثلاث بسبب الإقليم.

تطالب كل من الهند وباكستان بالإقليم كاملا. ويقاتل متمردون الحكم الهندي منذ 1989.

يدعم معظم سكان كشمير مطلب المتمردين بأن توحد الأراضي إما تحت الحكم الباكستاني أو كدولة مستقلة، بينما يشاركون أيضا في احتجاجات مدنية في الشوارع ضد الحكم الهندي.

وقتل حوالي 70 ألف شخص خلال الانتفاضة وحملة القمع التي تنفذها الهند.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا

- رئيس الوزراء الباكستاني يتوجه إلى دبي

- غريفيث يزور صنعاء مجدداً لإقناع "الحوثيين" بدعم تنفيذ الخطة الأممية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باكستان تطلب مساعدة أممية لتخفيف حدة التوتر مع الهند باكستان تطلب مساعدة أممية لتخفيف حدة التوتر مع الهند



تألقت نيكو كيدمان بفستان مستقيم يتخطى حدود الركبة

إطلالات تخطف القلوب للنجمات بأسبوع الموضة في "ميلانو"

ميلانو-العرب اليوم

GMT 01:02 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

بيل كلينتون يتجول في شوارع مراكش المغربية
 العرب اليوم - بيل كلينتون يتجول في شوارع مراكش المغربية

GMT 01:33 2019 الجمعة ,20 أيلول / سبتمبر

تعرف على أرق الشواطئ في آسيا لقضاء عطلة لا تُنسى
 العرب اليوم - تعرف على أرق الشواطئ في آسيا لقضاء عطلة لا تُنسى
 العرب اليوم - أفكار بسيطة لديكور مميز لمنزلك في استقبال خريف 2019

GMT 10:33 2019 الأربعاء ,21 آب / أغسطس

أهم أسباب انتشار "أنيميا الحديد" في البلاد

GMT 04:13 2018 الخميس ,25 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل موديلات السجاد بالألوان الزاهية المناسبة للشتاء

GMT 15:37 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج القرد..ذكي واجتماعي ويملك حس النكتة

GMT 12:46 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

عادل البطي يكشّف عن ناديه المفضل في الدوري السعودي

GMT 02:11 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

مسحوق "الواي بروتين" يتسبب في ظهور حبّ الشباب

GMT 17:08 2014 الأحد ,28 كانون الأول / ديسمبر

جدول متوسط الوزن والطول للأطفال بحسب العمر

GMT 16:25 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

وفاة خال أحمد عز تكشف صلة قرابته بأحمد فهمي

GMT 03:09 2017 الخميس ,08 حزيران / يونيو

هارلو في فستان أسود ودن تظهر قوامها الممشوق

GMT 01:25 2016 السبت ,31 كانون الأول / ديسمبر

صمود الحنة الموريتانية في وجه الموضه

GMT 03:21 2019 السبت ,26 كانون الثاني / يناير

إلسا باتاكي تتباهى بجسدها وترتدي بكيني أحمر متوهج

GMT 07:59 2018 الخميس ,06 كانون الأول / ديسمبر

صرخات "رندا" أنقذتها من الاغتصاب خلال نومها على يد والدها

GMT 09:24 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

عجائب الكون الُمهددة بالاختفاء من على سطح الأرض

GMT 13:55 2018 الإثنين ,26 شباط / فبراير

منزل الفنان هاني شاكر يعد تحفة فنية راقية

GMT 09:38 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

المرأة يمكنها قراءة أفكار الرجل من خلال لغة الجسد

GMT 09:40 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على سعر الدرهم الإماراتي مقابل الليرة السورية السبت
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab