موسكو تقترح ورقة عمل من خمس نقاط لحل الأزمة السورية
آخر تحديث GMT11:48:06
 العرب اليوم -

موسكو تقترح "ورقة عمل" من خمس نقاط لحل الأزمة السورية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - موسكو تقترح "ورقة عمل" من خمس نقاط لحل الأزمة السورية

الأزمة السورية
دمشق - ميس خليل


بدأت صباح الثلاثاء جلسات اليوم الثاني من لقاء موسكو التشاوري، إذ يدير جلسات الحوار مدير معهد الإستشراق الروسي فيتالي نعومكين.

وتقتصر جلسة الثلاثاء على حوار بين أطراف وشخصيات من المعارضة السورية وممثلين عن المجتمع المدني والعشائر مع الجانب الروسي حول النقاط الخمسة التي وضعها الروس في "ورقة عمل"، والخروج بتصور ورؤية موحدة ليتم طرحها على وفد الحكومة السورية في اليوم الثالث من اللقاء.

وتتلخص النقاط الخمس التي طرحها الجانب الروسي في 1-تقييم الوضع في البلاد، 2-إمكانيات ومهام القوى الوطنية في البلاد،  ومشاركتها في التحديّات على الأرض "مكافحة التطرف"، 3-إتخاذ تدابير بناء الثقة التي يمكن إعتمادها من قبل الحكومة والمعارضة والمجتمع المدني، 4-بحث أسس العملية السياسية بما في ذلك بيان جنيف، 5-الإتفاق على خطوات يمكن إعتمادها كأساس لموضوع المصالحات الوطنية في البلاد .

وأعلن المنسق العام لهيئة التنسيق السورية حسن عبد العظيم أن على دمشق أن تظهر حسن النية وتعمل بصدق على بناء الثقة مع المعارضة بإطلاق سراح آلاف المعتقلين في البلاد .

وأضاف عبدالعظيم أن التمثيل الواسع للمعارضة في هذا الملتقى قد يساعد في صياغة مواقف عملية تعيد الحياة للحل السياسي في سورية وتفتح الطريق أمام عقد "جنيف 3" .

وكان  وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد صرّح بأن "موسكو لا تضع حدودًا زمنية لعملية تسوية الأزمة السورية"، مشيرًا إلى ضرورة الانطلاق من الواقع في سياق هذه الجهود السلمية.

ولفت الوزير الروسي، في تصريحات إعلامية إلى توسع دائرة المشاركين في لقاءات موسكو الخاصة بالتسوية السورية، بالمقارنة مع الجولة السابقة من اللقاءات والتي جرت في العاصمة الروسية في كانون الثاني/يناير الماضي.

وقال : "يشارك في اللقاءات الراهنة عدد أكبر من ممثلي مجموعات المعارضة السورية بالمقارنة مع لقاءات كانون الثاني/يناير، ولا يسرنا رفض الائتلاف أوالمعارضة السورية من جديد إرسال ممثلين لهم إلى موسكو، لكن ذلك لا يمثل إشارة إلى رفض جهودنا، بل يبدو أن لديهم (قيادة الائتلاف الوطني) اعتبارات خاصة".

 وأضاف لافروف: "نحن لا نضع أية أطر زمنية صارمة، فبعد إراقة الدماء في سورية على هذا النطاق الهائل، وكل المحاولات الفاشلة لإطلاق عمليات (التسوية)، علينا أن ننطلق ليس من قرار طرف ما تعيين مجموعة واحدة من المعارضة (السورية)كمجموعة رئيسية، بل من الواقع، وعلينا أن نحقق ما اتفقنا عليه في حزيران/يونيو عام 2012 وما سُجّل في بيان جنيف، أي ضرورة إشراك ممثلي كافة أطياف المجتمع في الحوار السوري الشامل".

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

موسكو تقترح ورقة عمل من خمس نقاط لحل الأزمة السورية موسكو تقترح ورقة عمل من خمس نقاط لحل الأزمة السورية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

موسكو تقترح ورقة عمل من خمس نقاط لحل الأزمة السورية موسكو تقترح ورقة عمل من خمس نقاط لحل الأزمة السورية



تألّقت ببدلة رماديّة مؤلّفة مِن سروال ومعطف وحقيبة سوداء

جينيفر لوبيز بإطلالات مُختلفة في غضون 48 ساعة فقط

واشنطن - العرب اليوم

GMT 00:57 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019
 العرب اليوم - مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019

GMT 07:41 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالاسترخاء والانتعاش
 العرب اليوم - جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالاسترخاء والانتعاش

GMT 02:40 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي
 العرب اليوم - أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي

GMT 02:18 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس
 العرب اليوم - "لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس

GMT 02:20 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

"لايدن" الهولندية ضمن أفضل مناطق التسوق في العالم
 العرب اليوم - "لايدن" الهولندية ضمن أفضل مناطق التسوق في العالم

GMT 02:32 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

اتجاهات ترميم المنزل التي تحتاج معرفتها لعام 2019
 العرب اليوم - اتجاهات ترميم المنزل التي تحتاج معرفتها لعام 2019

GMT 11:27 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

شاب يرفض تقبيل فيفي عبده على الهواء

GMT 00:39 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

ون بلس تعلن عن هاتف "6T" بقارئ للبصمة مدمج مع الشاشة

GMT 13:28 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 05:47 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول

GMT 13:25 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 09:02 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 13:20 2016 الإثنين ,13 حزيران / يونيو

المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 13:08 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

الموت كتكتيك أيدولوجيّ

GMT 09:11 2016 السبت ,14 أيار / مايو

الألوان في الديكور

GMT 05:32 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 04:22 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

تامر مرسي يعلن انضمام الإعلامي شريف مدكور لقناة الحياة

GMT 06:31 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

سحر البحر

GMT 08:06 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

العملي يكشف أن "نوفاريس" ستقوي "الحقن"

GMT 05:51 2013 الثلاثاء ,26 آذار/ مارس

دبلوماسية الجغرافية المائية
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab