مقتل 7 في تفجير سيارة مفخخة شمال بغداد
آخر تحديث GMT21:01:28
 العرب اليوم -

مقتل 7 في تفجير سيارة مفخخة شمال بغداد

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مقتل 7 في تفجير سيارة مفخخة شمال بغداد

بغداد ـ جعفر النصراوي

لقي 7 أشخاص حتفهم وأُصيب 20 آخرين في تفجير سيارة مفخخة داخل سوق شعبية شمالي غرب العاصمة العراقية بغداد، فيما تبادل السياسيون الاتهامات فيما بينهم وخصوصًا أعضاء القائمة العراقية وائتلاف دولة القانون، بشأن تعامل الحكومة العراقية مع التظاهرات التي تشهدها البلاد منذ عدة أسابيع. وقال مصدر في وزارة الداخلية العراقية لـ"العرب اليوم" إن سيارة مفخخة كانت مركونة وسط سوق شعبية انفجرت،ظهر الثلاثاء ، في منطقة الشعلة ذات الغالبية الشيعية، شمال غرب بغداد، مما أسفر عن مقتل سبعة أشخاص وإصابة20  آخرين بجروح متفاوتة وإلحاق أضرار مادية بعدد من السيارات والمحال التجارية". وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن "سيارات الإسعاف هرعت إلى منطقة الحادث ونقلت الجرحى إلى مستشفى الكاظمية لتلقي العلاج وجثث القتلى إلى دائرة الطب العدلي، فيما اتخذت القوات الأمنية إجراءات مشددة تحسبًا لوقوع هجمات مماثلة". وشهدت بغداد الثلاثاء كذلك مقتل وإصابة 18 شخصًا بينهم ثمانية جنود في تفجير انتحاري بسيارة مفخخة استهدفت نقطة تفتيش تابعة للجيش العراقي في قضاء المحمودية، جنوبي بغداد، فيما أصيب موظفان في وزارة العلوم والتكنولوجيا، بجروح متفاوتة بهجوم مسلح من مسدسات كاتمة للصوت في حي المشتل التابع  لمنطقة بغداد الجديدة، شرقي العاصمة. كما نجا موظف في وزارة النفط من محاولة اغتيال بانفجار عبوة لاصقة وضعت في سيارته، في حي الإسكان التابع لمنطقة المنصور، غربي بغداد. سياسيًا اتهم القيادي في القائمة العراقية حامد المطلك، رئيس الحكومة نوري المالكي بـ"التسويف" في تلبية مطالب المتظاهرين، فيما دعا "التحالف الوطني" و"ائتلاف دولة القانون" إلى اختيار حكومة "بديلة". وقال حامد المطلك خلال مؤتمر صحافي عقده في مبنى البرلمان الثلاثاء إن "الحكومة تسوف في تلبية مطالب وحقوق المتظاهرين، وتعطيها كأنها منَّة"، مؤكدًا أن "رئيس الوزراء نوري المالكي لا يريد الاستجابة للجمهور خوفًا على مؤسسات الدولة من الانهيار". وأعرب المطلك عن قناعته بضرورة "تغيير بعض القوانين كمكافحة الإرهاب والمساءلة والعدالة"، داعيًا ائتلاف دولة القانون والتحالف الوطني إلى "ايجاد بديل للحكومة، كون التغيير سيؤدي إلى وجود دولة قانون حقيقية". وتتهم القائمة العراقية ولمتظاهرون في محافظات العراق الغربية رئيس الحكومة نوري المالكي بالازدواجية في تطبيق قانون المساءلة والعدالة وتتهمه بتطبيقه على أساتذة المدارس وصغار الموظفين بينما يحمي العديد من مستشاريه وكبار الضباط الذين كانوا يتمتعون بمناصب عليا في حزب البعث منه. من جانبه أكد ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء نوري المالكي أن ما يجري في المحافظات من تظاهرات يدار من قبل دول إقليمية، مهددًا بأن "الأكثرية الصامتة" ستقول كلمتها إزاء مطالب المتظاهرين "غير المشروعة". وقال القيادي في ائتلاف دولة القانون حسن السنيد وهو من المقربين من رئيس الحكومة نوري المالكي ويعتبر من أهم مفاوضيه "مهما بلغت الضغوط فإننا لن نصوت على أي قانون يطلق يد الإرهابيين لقتل العراقيين مرة أخرى" ، في إشارة إلى قانون العفو العام، ومكافحة الإرهاب. وتابع السنيد في تصريح خاص إلى "العرب اليوم" إذا كان التظاهر حق مشروع يكفله الدستور فإن المطالب غير المشروعة تعد تعديًا على هذا الحق"، مهددًا بأن "الأكثرية الصامتة من العراقيين ستقول كلمتها إزاء هذه المطالب غير المشروعة والتي تمهد للعنف الطائفي في حال استمرارها". ويُظهر المتظاهرون في المناطق الغربية (الذين اعتصموا في جمعة "لا تخادع" بمئات الآلاف) انعدامًا تامًا للثقة في إجراءات الحكومة لتلبية مطالبهم، ويؤكدون أن التظاهرات التي يُسيرها المالكي ضدهم ما هي إلا دليل على ذلك. كما قوبلت التظاهرات المؤيدة للحكومة التي نظمت بشكل متقطع على مدى الأسبوعين في بغداد ومحافظات الوسط والجنوب برفض من قبل الأحزاب الشيعية نفسها، خصوصًا التيار الصدري وحزب المؤتمر الوطني اللذان وصفا تلك التظاهرات بأنها "مدفوعة الثمن" واتهموا حزب رئيس الحكومة باستغلال مؤسسات الدولة ومنتسبيها في تلك التظاهرات خصوصًا وإن وزير المصالحة الوطنية عامر الخزاعي كان قاد تظاهرة مؤيدة للمالكي علنا في 13/ 1/ 2013 في منطقة الجادرية في بغداد. وتشهد محافظات الأنبار وصلاح الدين ونينوي وكركوك منذ الـ21 من كانون الأول/ديسمبر 2012 الماضي، تظاهرات يشارك فيها عشرات الآلاف وجاءت على خلفية اعتقال عناصر من حماية وزير المالية القيادي في القائمة العراقية رافع العيساوي، وذلك تنديدًا بسياسة رئيس الحكومة نوري المالكي، والمطالبة بوقف الانتهاكات ضد المعتقلين والمعتقلات، وإطلاق سراحهم، وإلغاء قانوني المساءلة والعدالة ومكافحة الإرهاب، وتشريع قانون العفو العام، وتعديل مسار العملية السياسية وإنهاء سياسة الإقصاء والتهميش وتحقيق التوازن في مؤسسات الدولة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل 7 في تفجير سيارة مفخخة شمال بغداد مقتل 7 في تفجير سيارة مفخخة شمال بغداد



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل 7 في تفجير سيارة مفخخة شمال بغداد مقتل 7 في تفجير سيارة مفخخة شمال بغداد



نسّقت مع الجمبسوت شالًا مِن الفرو المُنسدل بطبقات متعدّدة

إطلالة ساحرة لجينيفر لوبيز باللون الأبيض في نيويورك

نيويورك - العرب اليوم

خطفت النجمة جينيفر لوبيز الأنظار باللون الأبيض خلال خروجها في شوارع نيويورك، وتألقت بإطلالة ساحرة كالملكات مع الأقمشة الفاخرة والقطع الحيوية التي تليق كثيرا ببشرتها السمراء، وانطلاقا من هنا واكبي من خلال الصور إطلالات النجمة جينيفر لوبيز الأخيرة، وشاركينا رأيك بتصاميمها. موضة الجمبسوت الأبيض نجحت جينيفر لوبيز بخطف عدسات الكاميرا في نيويورك، بجمبسوت أبيض واسع من ناحية الأرجل مع الخصر المحدّد من الأعلى، والجيوب البارزة على الجانبين، فأتى التصميم ساحرا مع القصة الفضفاضة من توقيع Stephane Rolland والياقة العالية والمترابطة مع البكلة الفضية، لتنسدل مع قصة الصدر المكشوفة والجريئة من الأمام. موضة الكاب الحريري والبارز أن جينيفر لوبيز نسّقت مع هذا الجمبسوت الشال الفرو الناعم والمنسدل بطبقات متعدّدة وعريضة من الأمام مع الشراريب، بكثير من الفخامة والأنوثة، وما أضفى المزيد من الرقي على هذه التصاميم موضة الكاب الحريري والواسع، والمنسدل خلفها…

GMT 02:18 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس
 العرب اليوم - "لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس

GMT 08:38 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل الوجهات السياحية لقضاء عطلة في البحر الكاريبي
 العرب اليوم - أفضل الوجهات السياحية لقضاء عطلة في البحر الكاريبي

GMT 07:38 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

الجداوي تكشف عن لمسات بسيطة لتغيير ديكور المنزل
 العرب اليوم - الجداوي تكشف عن لمسات بسيطة لتغيير ديكور المنزل

GMT 01:18 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

رحيل الكاتب الكبير إبراهيم سعدة بعد صراع مع المرض
 العرب اليوم - رحيل الكاتب الكبير إبراهيم سعدة بعد صراع مع المرض

GMT 10:40 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال
 العرب اليوم - سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال

GMT 04:38 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"ليه مينوير" الفرنسي يقدّم متعة التزلّج بأسعار مناسبة
 العرب اليوم - "ليه مينوير" الفرنسي يقدّم متعة التزلّج بأسعار مناسبة

GMT 04:56 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على فندق "إميرالد بالاس كمبينسكي دبي"
 العرب اليوم - تعرف على فندق "إميرالد بالاس كمبينسكي دبي"

GMT 12:39 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

وادى دجلة يوافق على انتقال المدافع محمود مرعى إلى الأهلي

GMT 12:39 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

تركي آل الشيخ يعلن عن دعم فريق بيراميدز بصفقتي "سوبر"

GMT 10:27 2017 الجمعة ,11 آب / أغسطس

بيت بيوت

GMT 13:17 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

شبكات التواصل بين السلبي والايجابي

GMT 09:38 2017 الإثنين ,10 تموز / يوليو

بين إعلام الحقيقة وإعلام المنتفعين

GMT 21:39 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

كتاب "عابرو الربع الخالي" قي قوائم الكتب العالمية
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab