مطالب للحكومة المغربية بنقل رفات الخطابي من مصر
آخر تحديث GMT16:51:57
 العرب اليوم -

مطالب للحكومة المغربية بنقل رفات الخطابي من مصر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مطالب للحكومة المغربية بنقل رفات الخطابي من مصر

الرباط ـ الحسين ادريسي

وجه النائب البرلماني المغربي، محمد بودرا من المجموعة البرلمانية للأصالة والمعاصرة (معارضة) سؤالًا كتابيًا عاجلًا لرئيس الحكومة المغربية بشأن تخليد ذكرى نصف قرن على وفاة بطل المقاومة محمد بن عبد الكريم الخطابي وحيثيات نزع صورته من أحد الملاعب الرياضية.  والخطابي مقاوم مغربي من منطقة الريف (المنطقة التي كانت تحت الاستعمار الإسباني شمال المغرب) ويعتبر مؤسس ورئيس جمهورية الريف ما بين 1921 و1926. حارب الاحتلال الفرنسي والإسباني، وأُعطي لقب بطل الريف وأسد الريف. كان بويع أميرًا للمجاهدين، بيد أنه رفض مبايعته ملكًا بالريف، كما رفض أيضًا أن مبايعته خليفة للمسلمين.  ويرى بودرا أنه ستحل في غضون السنة الجارية 2013 الذكرى الخمسينية لرحيل البطل محمد بن عبد الكريم الخطابي رمز المقاومة الوطنية، وهو أيضًا ملهم الكثير من حركات التحرر في العالم وجاء في السؤال "كنا ننتظر من حكومتكم الموقرة أن تعلن عن برنامج وطني لتخليد هذه الذكرى، والتفكير جديًا في إرجاع رفاته من مصر إلى المغرب، لكن نتفاجأ ببعض أفراد الأمن يقدمون على إزاحة صورة البطل في أحد الملاعب الرياضية". ويريد بودرا معرفة حيثيات هذا القرار والأسباب الكامنة وراءه، وما هي الإجراءات التي ستتخذها الحكومة المغربية لحماية ذاكرتنا التاريخية؟ وتجري العادة المتبعة في طرح الأسئلة الكتابية من قبل البرلمانيين على الوزراء أن الجواب يكون عليها كتابة حسب كل قطاع وزاري، خلافًا للأسئلة الشفاهية التي يكون طرحها منقولًا على شاشة التلفزة المحلية (القناة الأولى) وموضوع متابعة من قبل الجمهور، ويكون الجواب عليها أيضًا شفويًا ومباشرًا. والتمس البرلماني بودرا في معرض سؤاله الذي حصل "العرب اليوم" على نسخة منه "جعل سنة 2013 سنة الخطابي ووضع برنامج وطني لتخليد هذه الذكرى في كل ربوع المملكة من أجل استلهام قيم حب الوطن التي ما أحوجنا إليها اليوم لمقاومة كل أشكال الاستعمار الفكري والمادي". إلى جانب ما أشار إليه سؤال بودرا بشأن الجانب الاحتفالي، تضمن السؤال أيضًا طلبًا بنقل رفات المجاهد إلى المغرب من مصر حيث كان لجأ إلى أرض الكنانة وواصل من القاهرة حث جيوشه على مقاومة الاستعمار الإسباني، وبقي في مصر حتى مات بها عام  1963. إلا أن الأمر بنقل عظام مسلم ميت يحتاج إلى تحكيم رأي الشريعة والشرع والذي قد لا يسمح بنقل رفات مسلم من بلد إلى آخر إلا في حالة واحدة وهي نقل الميت إلى البقيع في مكة حيث يدفن موتى المسلمين، أما في غير هذه الحالة قد لا يجوز.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مطالب للحكومة المغربية بنقل رفات الخطابي من مصر مطالب للحكومة المغربية بنقل رفات الخطابي من مصر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مطالب للحكومة المغربية بنقل رفات الخطابي من مصر مطالب للحكومة المغربية بنقل رفات الخطابي من مصر



ارتدت فستانًا متوسّط الطول مُزيَّنًا بقَصّة الـ"Peplum"

أمل كلوني أنيقة خلال حفلة توزيع جائزة نوبل للسلام

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 10:40 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال
 العرب اليوم - سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال

GMT 04:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية
 العرب اليوم - إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية

GMT 08:05 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يدافع عن مبالغ دفعها لسيدتين خلال الحملة الانتخابية
 العرب اليوم - ترامب يدافع عن مبالغ  دفعها لسيدتين خلال الحملة الانتخابية

GMT 01:53 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

إليك تصاميم عباءات مستوحاة من دور الأزياء العالمية
 العرب اليوم - إليك تصاميم عباءات مستوحاة من دور الأزياء العالمية

GMT 03:04 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

مُصوِّر يقضي 17 عامًا لالتقاط صور الحياة في منغوليا
 العرب اليوم - مُصوِّر يقضي 17 عامًا لالتقاط صور الحياة في منغوليا

GMT 02:33 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ
 العرب اليوم - استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ

GMT 17:06 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

جرائم الكيان المعنوي للحاسب الآلي

GMT 02:50 2018 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

السفير أشرف سلطان يؤكد أهمية مشروع قانون الدواء

GMT 06:46 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تواضعوا قليلا فمهنة الصحافة مهنة مقدسة

GMT 06:22 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

ماذا قدمتم لتصبحوا صحفيين وناشطين؟

GMT 08:00 2018 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

الشاهد ينفي فرض ضرائب إضافية على المؤسسات

GMT 22:20 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

زلزال بقوة 4.7 درجة يضرب سواحل كامتشاتكا الروسية

GMT 10:35 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

إستدارة القمر .. تلويحة

GMT 21:26 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

نصائح بشأن ارتداء "الملابس الحمراء" بالنسبة للرجال

GMT 00:35 2018 الإثنين ,30 إبريل / نيسان

نور درويش يكشف ثبات أسعار السيارات في مصر

GMT 20:52 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيفية التعامل الأمثل مع سلوكيات الطفل الصعبة؟

GMT 05:57 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الجيش في الاعلام

GMT 20:58 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيف نحمي أطفالنا من أخطار الانترنت ؟
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab