لقاءات مهمة بين حماس وإيران وحزب الله لإعادة العلاقات
آخر تحديث GMT15:44:14
 العرب اليوم -

لقاءات مهمة بين "حماس" وإيران و"حزب الله" لإعادة العلاقات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - لقاءات مهمة بين "حماس" وإيران و"حزب الله" لإعادة العلاقات

غزة ـ محمد حبيب

كشفت مصادر في حركة "حماس"، في تصريحات خاصة إلى "العرب اليوم"، أن لقاءات مهمة عُقدت بين قيادة الحركة والمسؤولين الإيرانيين و"حزب الله" اللبناني في الآونة الأخيرة، بهدف "تسوية الخلافات" التي نشأت إثر الموقف من الأوضاع في سورية، وإعادة العلاقات لسابق عهدها، من دون تحديد الموعد الدقيق لهذه اللقاءات. وأكد مسؤول بارز في "حماس"، أن "لقاءً مهمًا عُقد الشهر الجاري، بين قياديين بارزين في الحركة والمسؤولين الإيرانيين، بمشاركة قادة من (حزب الله)، تم خلالها بحث العلاقات المشتركة الإستراتيجية بين (حماس) وطهران، حيث شدد الجانبان على حرصهما ورغبتهما في مواصلة العلاقة الطيبة والتنسيق المشترك، والتأكيد أن الحركة شريك إستراتيجي لإيران، وأن العدو المشترك هو الاحتلال الإسرائيلي". وأضاف القيادي في "حماس"، "تم التفاهم أن كل طرف يتفهم مواقف الآخر في القضايا الخلافية، لا سيما في ما يتعلق بالموقف من الأوضاع في سورية، وأبدى كل طرف حرصه على التعاون والتنسيق في القضايا كافة، وأن تتواصل هذه اللقاءات، وأتوقع قريبًا عودة العلاقات وربما أقوى مما كانت عليه في السابق، واستقرار الأوضاع في سورية سيُساهم في ذلك". وقال المسؤول في الحركة، "إن عضوين في المكتب السياسي من قيادة (حماس) في الخارج هما اللذان عقدا اللقاء مع المسؤولين الإيرانين و(حزب الله)، من دون مزيد من التفاصيل في هذا الشأن، مضيفًا "القضية الفلسطين قضية مشتركة، وهي قضية الأمة العربية والإسلامية، ونحن حريصون على الإجماع بشأنها، و(حماس) لم تقطع أصلاً العلاقات مع إيران رغم أنها تأثرت بسبب الموقف من الوضع في سورية، وموقف الحركة أنها مع حق الشعب السوري في التعبير عن رأيه، وهو موقف مبدئي وأخلاقي". وأوضح المصدر نفسه، أن عودة العلاقة بين "حماس" وطهران لا يرتبط بتطورات الأحداث في مصر، فيما توقع عودة الدعم الإيراني "قريبًا" على المستويات كلها، بما فيها الدعم المالي. وأشار مسؤولون في "حماس"، في وقت سابق، إلى أن الدعم الإيراني للحركة تقلص، بسبب موقفها من الأحداث في سورية، حيث تُعتبر طهران من أكبر الداعمين لـ"حماس" وحكومتها في قطاع غزة. ونقلت مصادر صحافية، أن قرار إيران و"حزب الله" عدم قطع العلاقة مع "حماس" واضح، بضرورة احتواء الحركة وعدم تركها للمجهول بعد التطورات في مصر، وأن في بيروت وطهران من يدعو إلى تنظيم العلاقة على أسس جديدة، وضمن خطوات مدروسة بدقة، بما يساعد على حماية المقاومة في فلسطين، ومنع قوى غير مهتمة بمصير المقاومة من توريط "حماس" في مشكلات داخلية في مصر وعدد من الدول العربية. ولفتت المصادر ذاتها، إلى أن "القرار الأساسي في هذا الملف لا يزال بيد قيادة (حماس)، التي تعرف ظروفها بدقة أكثر من غيرها، وأنه لا مجال لأحد بأن يمارس وصاية عليها"، موضحة أن "تطورًا طرأ في الآونة الأخيرة تكشف بإعلان قادة في (كتائب عزّ الدين القسام) عن نقص في الإمداد، ونقص أكثر خطورة في أعمال التدريب والتطوير، وكذلك بسبب التأثيرات السلبية لخطوات الجيش المصري في منطقة سيناء على عمليات التهريب إلى داخل القطاع". وقال مصدر أمني إسرائيلي كبير، في تصريحات لإذاعة جيش الاحتلال، "إن إقدام المصريين على إغلاق الأنفاق المستخدمة للتهريب على حدود قطاع غزة، أدى إلى تكوّن حالة من الضغط على القطاع، غير أنه لا يشهد أزمة إنسانية، وأن إسرائيل مستعدة لنقل الوقود إلى القطاع عن طريق معبر كرم أبو سالم، وأنه إذا كانت حركة (حماس) معنية بالحفاظ على الهدوء، فيجب عليها إعادة النظر في علاقاتها مع إيران".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لقاءات مهمة بين حماس وإيران وحزب الله لإعادة العلاقات لقاءات مهمة بين حماس وإيران وحزب الله لإعادة العلاقات



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لقاءات مهمة بين حماس وإيران وحزب الله لإعادة العلاقات لقاءات مهمة بين حماس وإيران وحزب الله لإعادة العلاقات



ارتدت فستانًا متوسّط الطول مُزيَّنًا بقَصّة الـ"Peplum"

أمل كلوني أنيقة خلال حفلة توزيع جائزة نوبل للسلام

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 10:40 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال
 العرب اليوم - سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال

GMT 04:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية
 العرب اليوم - إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية

GMT 08:05 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يدافع عن مبالغ دفعها لسيدتين خلال الحملة الانتخابية
 العرب اليوم - ترامب يدافع عن مبالغ  دفعها لسيدتين خلال الحملة الانتخابية

GMT 01:53 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

إليك تصاميم عباءات مستوحاة من دور الأزياء العالمية
 العرب اليوم - إليك تصاميم عباءات مستوحاة من دور الأزياء العالمية

GMT 03:04 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

مُصوِّر يقضي 17 عامًا لالتقاط صور الحياة في منغوليا
 العرب اليوم - مُصوِّر يقضي 17 عامًا لالتقاط صور الحياة في منغوليا

GMT 02:33 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ
 العرب اليوم - استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ

GMT 17:06 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

جرائم الكيان المعنوي للحاسب الآلي

GMT 02:50 2018 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

السفير أشرف سلطان يؤكد أهمية مشروع قانون الدواء

GMT 06:46 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تواضعوا قليلا فمهنة الصحافة مهنة مقدسة

GMT 06:22 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

ماذا قدمتم لتصبحوا صحفيين وناشطين؟

GMT 08:00 2018 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

الشاهد ينفي فرض ضرائب إضافية على المؤسسات

GMT 22:20 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

زلزال بقوة 4.7 درجة يضرب سواحل كامتشاتكا الروسية

GMT 10:35 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

إستدارة القمر .. تلويحة

GMT 21:26 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

نصائح بشأن ارتداء "الملابس الحمراء" بالنسبة للرجال

GMT 00:35 2018 الإثنين ,30 إبريل / نيسان

نور درويش يكشف ثبات أسعار السيارات في مصر

GMT 20:52 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيفية التعامل الأمثل مع سلوكيات الطفل الصعبة؟

GMT 05:57 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الجيش في الاعلام

GMT 20:58 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيف نحمي أطفالنا من أخطار الانترنت ؟
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab