غزة ترفض إقحام الوفود الزائرة في الخلاف الداخلي
آخر تحديث GMT05:37:58
 العرب اليوم -

غزة ترفض إقحام الوفود الزائرة في الخلاف الداخلي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - غزة ترفض إقحام الوفود الزائرة في الخلاف الداخلي

غزة ـ محمد حبيب

نفى وكيل وزارة الخارجية الفلسطينية المقالة، في غزة، د. غازي حمد أن تكون الزيارات الرسمية والشعبية إلى قطاع غزة تعزز الانقسام، أو تبعد قطار المصالحة عن مساره الصحيح مؤكدا أن جهود إستعادة الوحدة في القاهرة تشهد تقدما ملحوظا. وقال حمد في تصريحات لصحيفة "الرسالة" المحلية الاثنين إن الانفتاح العربي والإسلامي والدولي على غزة يضع الحصار السياسي والإقتصادي في الزاوية ويخنقه، مشيرا إلى أن التضامن مع القطاع انتقل من الحالة الشعبية إلى الرسمية وفي كل خير. وكان رئيس السلطة محمود عباس جدد في كلمة له خلال القمة الإسلامية في القاهرة قبل أيام، رفضه للزيارات العربية والإسلامية للقطاع، مدعيا أنها  تمثل مساساً بوحدة التمثيل الفلسطيني، وتعزز الانقسام، وتضر بالمصالح الفلسطينية. ورفض حمد تفسير الزيارات الشعبية والرسمية للقطاع بأنها محاولة للإستقلال والانفصال، مستنكرا اقحام الوفود العربية والإسلامية الزائرة في دائرة الخلاف الفلسطيني- الفلسطيني. وأضاف أن "هذا التلاحم والتقارب مع الفلسطينيين في غزة لا يحمل سوى رسائل إيجابية نحو إنهاء الحصار والإحتلال الإسرائيلي، كما أنه ينعش جهود إنهاء الانقسام". وعد حمد أن غزة جزء عزيز من فلسطين واستقبال الوفود المتضامنة على ترابها يوحي بعودة قضية فلسطين إلى الصدارة. وأبدى ترحيبه بكل من يرغب بزيارة غزة وتقديم الدعم السياسي أو المالي للشعب الفلسطيني على قاعدة تعزيز صمود سكان القطاع في مواجهة الاحتلال وعدوانه المستمر. وشدد حمد على أن اللقاءات التي تجري في القاهرة بين حركتي حماس وفتح هي خير دليل على زيف الادعاءات بأن حماس والحكومة في القطاع معنيتان بإطالة عمر الانقسام بعد الشعور بالتضامن الرسمي والشعبي مع غزة. وتابع: "من يزور غزة يعد فلسطين قضية الأمة الأولى لذلك تأتي الوفود من ماليزيا واندونيسيا وجنوب افريقيا ودول اوروبا ليشعروا أنهم يساهمون في المقاومة والنضال ضد الاحتلال". واستطرد حمد بالقول: "لا نريد لهذه الصورة المشرقة التي عمت بلاد العالم أن تتغير لحسابات سياسية حزبية فصمود وتضحيات غزة أحيت الأمة وعززت قيم الكرامة والإحساس بالذات والهوية لدى شعوبها". وأكد أن قضية فلسطين ليست إنسانية فقط وإنما قضية سياسية يجب أن تحظى باهتمام عربي واسلامي لتحريرها من خلال حشد طاقات الأمة العظيمة لصالحها. وكشف حمد عن وجود علاقات دولية جيدة مع عدد من الدول تجري بموجبها مناقشة الكثير من القضايا، مشيدا بدور قطر وبعض دول الخليج وتركيا وتونس والسودان ومصر التي تمد يدها للقطاع. وأكد أن الحكومة الفلسطينية أجرت لقاءات واسعة مع المسؤولين في المستويين الرسمي والشعبي بتلك الدول للوصول إلى لغة مشتركة لصالح دعم الشعب الفلسطيني سياسيا واقتصاديا. وشدد حمد على أنه يجري الحديث في كل اللقاءات على ضرورة طي الانقسام وإحباط أي محاولة لسلخ غزة عن فلسطين كما يخطط الإحتلال "الإسرائيلي". ولفت إلى أن هدف إنفتاح غزة على العالم هو حشد مزيد من الدعم لصالح القضية الفلسطينية في مواجهة إسرائيل. ورفض حمد الكشف عن أسماء الدول التي تربطها علاقات وثيقة بالحكومة الفلسطينية  ويجري التشاور معها.    

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غزة ترفض إقحام الوفود الزائرة في الخلاف الداخلي غزة ترفض إقحام الوفود الزائرة في الخلاف الداخلي



GMT 02:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

إحباط هجوم صاروخي على كابل وسقوط طائرة مروحية

GMT 01:38 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

الجيش الأميركي يقتل 4 من "حركة الشباب" الصومالية بغارة جوية

GMT 15:08 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

الحزب "الديمقراطي" يعمل على سحب الثقة من دونالد ترامب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غزة ترفض إقحام الوفود الزائرة في الخلاف الداخلي غزة ترفض إقحام الوفود الزائرة في الخلاف الداخلي



ارتدت فستانًا طويلًا دون أكمام بلون الـ"بيبي بلو"

داكوتا جونسون أنيقة خلال حفلة مهرجان مراكش

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 01:53 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

إليك تصاميم عباءات مستوحاة من دور الأزياء العالمية
 العرب اليوم - إليك تصاميم عباءات مستوحاة من دور الأزياء العالمية

GMT 04:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية
 العرب اليوم - إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية

GMT 10:14 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن علاقة تربط ما بين محمد بن سلمان وصهر ترامب
 العرب اليوم - الكشف عن علاقة تربط ما بين محمد بن سلمان وصهر ترامب

GMT 03:04 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

مُصوِّر يقضي 17 عامًا لالتقاط صور الحياة في منغوليا
 العرب اليوم - مُصوِّر يقضي 17 عامًا لالتقاط صور الحياة في منغوليا

GMT 02:33 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ
 العرب اليوم - استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ

GMT 17:06 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

جرائم الكيان المعنوي للحاسب الآلي

GMT 02:50 2018 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

السفير أشرف سلطان يؤكد أهمية مشروع قانون الدواء

GMT 06:46 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تواضعوا قليلا فمهنة الصحافة مهنة مقدسة

GMT 06:22 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

ماذا قدمتم لتصبحوا صحفيين وناشطين؟

GMT 08:00 2018 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

الشاهد ينفي فرض ضرائب إضافية على المؤسسات

GMT 22:20 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

زلزال بقوة 4.7 درجة يضرب سواحل كامتشاتكا الروسية

GMT 10:35 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

إستدارة القمر .. تلويحة

GMT 21:26 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

نصائح بشأن ارتداء "الملابس الحمراء" بالنسبة للرجال

GMT 00:35 2018 الإثنين ,30 إبريل / نيسان

نور درويش يكشف ثبات أسعار السيارات في مصر

GMT 20:52 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيفية التعامل الأمثل مع سلوكيات الطفل الصعبة؟

GMT 05:57 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الجيش في الاعلام

GMT 20:58 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيف نحمي أطفالنا من أخطار الانترنت ؟
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab