عباس مصير استئناف المفاوضات يتحدد خلال أيام
آخر تحديث GMT22:24:38
 العرب اليوم -

عباس: مصير استئناف المفاوضات يتحدد خلال أيام

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عباس: مصير استئناف المفاوضات يتحدد خلال أيام

عمان ـ العرب اليوم

كشف الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أن مصير استئناف مفاوضات الوضع النهائي مع إسرائيل سيتحدد خلال أيام، وأن وزير الخارجية الأميركي جون كيري حمل مقترحات المتعلقة في استئناف عملية السلام، وأنه في حال لم يتم التوصل إلى اتفاق يدفع عجلة السلام فإن جميع الخيارات مفتوحة. وقال عباس، في لقاء صحافي نشرته صحيفة "الرأي" الأردنية، الإثنين، "نحن دولة مراقبة في الأمم المتحدة، وهو من أهم الإنجازات التي حصلت عليها الدولة الفلسطينية في السنوات الأخيرة. وتطرق الرئيس الفلسطيني إلى عملية السلام، وإعلان وزير الخارجية الأميركي جون كيري عن التوصل إلى صيغة اتفاق يتم بموجبها استئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، مشيرًا إلى وجود خيارات ستقرر وتحفظ حق الشعب الفلسطيني، قائلاً "خيارنا الأول الوصول إلى دولة مستقلة بالتفاوض على الحدود والأمن، وتحديد جدول زمني لهذه المفاوضات، وتأكيد الموقف من المستوطنات بأنها غير شرعية منذ العام 1967، وأن أي اتفاق سيتم التوصل إليه مع الإسرائليين فسيتم إجراء استفتاء شعبي عليه". وأشار عباس إلى أن الولايات المتحدة جادة في التوصل إلى حل سياسي للقضية الفلسطينية، بإقامة الدولة الفلسطينية على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، مبينًا أن "مسألة اللاجئين ستبحث وفق المبادرة العربية للسلام، بالإضافة إلى الاتفاق على الأمن والحدود والأسرى، وأي حل أمني يجب أن يخرج إسرائيل نهائيًا من الأرض الفلسطينية مع حقها في حفظ أمنها على حدودها بموافقة الدول المجاورة، نريد أن نصل إلى حل الدولتين، وهذه الرؤية موجودة لدى الإدارة الأميركية، ولكننا حتى يومنا هذا لم نحصل على شيء، وكدنا نصل إلى اتفاق مع رئيس الوزراء السابق ايهود أولمرت لكن بين لحظة وأخرى سقط الرجل سياسيًا وجاء رئيس الوزراء الحالي بنيامين نتياهو وتعطلت مسيرة عملية السلام". وأكد رئيس "السلطة الفلسطينية"، أن "الكونفدرالية أو الفدرالية غير مطروحة مع الأردن، فنحن شعب واحد في دولتين، وقد تجاوزنا كل ما يتعلق بالوطن البديل إلى غير رجعة، ولا توجد هجرات فلسطينية إلى الأردن مطلقًا، فصمود شعبنا ندعمه بكل الأشكال، وأن العلاقات مع الأردن ممتازة، وأن التنسيق على أعلى مستوياته والأردن أكثر طرف يدعم مواقفنا وينسق معنا، والملك عبد الله الثاني يدعمنا بكل طاقاته ويسخر كل أجهزة الدولة لخدمة القضية الفلسطينية"، فيما أشاد عباس بالعلاقات الأخوية التي تربط الشعبين الفلسطيني والأردني، والدعم اللامحدود من الملك عبدالله للقضية الفلسطينية، مشيرًا إلى التنسيق والتشاور المستمر بين القيادتين الفلسطينية والأردنية، والذي يدعم المواقف الفلسطينية في كل المحافل الإقليمية والدولية. وقال عباس، إن الشرعية الفلسطينية بدأت في التآكل، ولابد من إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية ووطنية وتجديد شرعية السلطة الوطنية الفلسطينية، ونعاني الموقف العربي العام فيما يُسمى بالتطبيع مع إسرائيل، والذي يدفع باتجاه عدم زيارة أراضي فلسطين، بحجة أن هذا تطبيع مع إسرائيل، إلا أنه في طبيعة الحال هو دعم للاحتلال"، فيما قدر الرئيس الفلسطيني موقف الأردن الداعم لفلسطين من خلال الزيارات المتكررة إلى أراضي فلسطين من مختلف المستويات الرسمية والشعبية ومؤسسات المجتمع المدني، مضيفًا "تأتينا وفود باستمرار، ولابد من زيارة وفود عربية لنا كدعم لصمود الأهل في بلدهم وهو ليس تطبيعًا، وإنه لو تم فتح السياحة إلى داخل فلسطين لتحسنت الأوضاع الاقتصادية، ولكان الوضع المعيشي أفضل بكثير من الواقع الحالي"، داعيًا إلى أن "يؤدوا ما عليهم تجاه فلسطين لدعم صمودها، وتحسين وضعها الاقتصادي والمعيشي".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عباس مصير استئناف المفاوضات يتحدد خلال أيام عباس مصير استئناف المفاوضات يتحدد خلال أيام



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عباس مصير استئناف المفاوضات يتحدد خلال أيام عباس مصير استئناف المفاوضات يتحدد خلال أيام



تألّقت ببدلة رماديّة مؤلّفة مِن سروال ومعطف وحقيبة سوداء

جينيفر لوبيز بإطلالات مُختلفة في غضون 48 ساعة فقط

واشنطن - العرب اليوم

GMT 00:57 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019
 العرب اليوم - مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019

GMT 07:41 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالاسترخاء والانتعاش
 العرب اليوم - جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالاسترخاء والانتعاش

GMT 02:40 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي
 العرب اليوم - أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي

GMT 02:18 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس
 العرب اليوم - "لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس

GMT 02:20 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

"لايدن" الهولندية ضمن أفضل مناطق التسوق في العالم
 العرب اليوم - "لايدن" الهولندية ضمن أفضل مناطق التسوق في العالم

GMT 02:32 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

اتجاهات ترميم المنزل التي تحتاج معرفتها لعام 2019
 العرب اليوم - اتجاهات ترميم المنزل التي تحتاج معرفتها لعام 2019

GMT 11:27 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

شاب يرفض تقبيل فيفي عبده على الهواء

GMT 00:39 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

ون بلس تعلن عن هاتف "6T" بقارئ للبصمة مدمج مع الشاشة

GMT 13:28 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 05:47 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول

GMT 13:25 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 09:02 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 13:20 2016 الإثنين ,13 حزيران / يونيو

المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 13:08 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

الموت كتكتيك أيدولوجيّ

GMT 09:11 2016 السبت ,14 أيار / مايو

الألوان في الديكور

GMT 05:32 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 04:22 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

تامر مرسي يعلن انضمام الإعلامي شريف مدكور لقناة الحياة

GMT 06:31 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

سحر البحر

GMT 08:06 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

العملي يكشف أن "نوفاريس" ستقوي "الحقن"

GMT 05:51 2013 الثلاثاء ,26 آذار/ مارس

دبلوماسية الجغرافية المائية
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab