عائلة أبو قتادة تزوره الخميس في سجن الموقر الأردني
آخر تحديث GMT21:03:41
 العرب اليوم -

عائلة أبو قتادة تزوره الخميس في سجن الموقر الأردني

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عائلة أبو قتادة تزوره الخميس في سجن الموقر الأردني

عمان ـ إيمان أبو قاعود

كشف محامي القيادي السلفي عمر عثمان " أبو قتادة" تيسير ذياب لـ"العرب اليوم"، عن زيارة عائلة موكله "أبو قتادة" في سجن سواقة في زيارة خاصة في سجن الموقر لمدة ساعة  ظهر الخميس، وكان ذياب قد أعلن في تصريحات صحافية سابقة لـ"لعرب اليوم" عن احتجاج أبو قتادة عن رفض إدارة السجن لزيارة ذويه في زيارة خاصة الأمر الذي دفعه لعدم تقديم كفالة مرة أخرى بعد أن رفضت محكمة أمن الدولة العسكرية الأردنية تكفيله في وقت سابق، وكان قد  تبنى النائب الأردني محمد الحجوج مذكرة،  الأربعاء،  وقع عليها ,أكثر من 16 نائباً أردنيا تطالب الحكومة بالسماح لوالد ووالدة وأشقاء الموقوف عمر أبو قتادة بزيارته في مركز وإصلاح الموقر. وبين ذياب أن أبو قتادة رأى والدته ووالده  بعد غياب أكثر من 20 عامًا  وتحدث معهم  في حديقة السجن , وكذلك  تواجد أشقائه وشقيقاته في الزيارة . وقال  ذياب في تصريحات  سابقة لـ"لعرب اليوم" "إنه قام بزيارة أبو قتادة في سجن الموقر الأربعاء, حيث كان لافتا أن أبو قتادة محتجًا على عدم  موافقة إدارة السجن على زيارة ذويه لزيارته وخصوصا والدته التي يرغب بتقبيل يدها". واعترض ذياب على عدم السماح له بالجلوس مع موكله وحدهم حيث بين لـ"العرب اليوم"  أن عناصر الأمن كانوا متواجدين معهم خلال اللقاء. وفي سياق متصل تبنى النائب الأردني محمد الحجوج مذكرة  الأربعاء  وقع عليها ,أكثر من 16 نائباً أردنيا تطالب الحكومة بالسماح لوالد ووالدة وأشقاء الموقوف عمر أبو قتادة بزيارته في مركز وإصلاح الموقر. وأشارت المذكرة إلى أن عدد أشقاء أبو قتادة 8 إخوة من بينهم 5 أخوات، لافتة إلى أن عمر والدته 85 عاما. وكان المحامي تيسير ذياب الموكل في قضية أبو قتادة قد أوضح لـ"العرب اليوم" في تصريحات سابقة أن أسرة أبو قتادة قد طلبت منذ أكثر من عشر أيام بطلب زيارة خاصة لوالدته وأشقائه. كما قال  ذياب لـ" العرب اليوم"  في تصريحات صحافية سابقة "إن عائلة أبو قتادة "زوجته وأولاده" تجهز أوراقها للقدوم إلى الأردن من بريطانيا خلال فترة قريبة جدا لم يحددها.وقال ذياب لـ"العرب اليوم"  أن أبو قتادة يواجه تهمة المؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية في قضيتين الأولى عام 1998 والثانية عام  2000 وكلاهما تنم تنفيذهما أثناء وجود أبو قتادة خارج الأردن وشدد ذياب على انه تم التعامل مع أبو قتادة من لحظة وصوله إلى الأردن بشكل جيد حيث تم عرضه على القضاء مباشرة لحظة نزوله من الطائرة,وتم نقله "بدورية نجدة" دون أن يتم تقيه" . وأضاف ذياب "لقد سمح لي الاختلاء بأبو قتادة في سابقة تعتبر الأولى من نوعها بعد نزوله من الطائرة لمدة 5 دقائق وأكد ذياب انه تم استجواب أبو قتادة وهو جالس وسئل عن معلومات تتعلق في القضيتين اللاتي حكم فيهما الأولى قضية "الإصلاح والتحدي" وهي تفجير سيارة مدير المخابرات الأسبق "محمد رسول الكيلاني" وقضية " تفجيرات الألفية" المتعلقة بتفجير "المدارس الأميركية" حيث نفى أبو قتادة صلته بأي من المتهمين بالقضية ,وعن المتهم  أبو محمد المقدسي قال أبو قتادة" لا اعرفه شخصيا ولكني قرأت له بعض الكتابات". وعن وصف زيارة المحامي  ذياب الى ابو قتادة في سجن الموقر قال" لقد زرته مرتين المرة الاولى استغرقت ربع ساعة والمرة الثانية نصف ساعة حيث كان ابو قتادة متحفظ بإجاباته لانه لم يسمح لي – بالرغم من المعاملة الحسنة لادارة السجن- بالاختلاء والجلوس مع موكلي وفقا لأحكام القانون الاردني واصول المحاكمات الجزائية حيث تنص المادة 66-2 بأن يجلس المحامي مع موكله دون رقيب الا ان عناصر من ادارة السجن تكون متواجدة خلال زيارتي,وقد تقدمت بشكوى الى نقابة المحاميين الاردنيين بذلك. وشدد ذياب على أن أبو قتادة مرتاح بعودته الى الاردن ولا يتعرض لاي مضايقات في السجن ولا يجلس بزنزانة انفرادية وانما في مهجع مع حوالي 20 نزيل .وقال ذياب ان ابو قتادة ابدى رغبته بالعودة الى الاردن قبل توقيع الاتفاقية بين الاردن وبريطانيا حيث كان يسعى الى محاكمة عادلة قانونية لثقته التامة ببراءته ونفى ذياب " للعرب اليوم "ان يكون قد تلقى اي اتصال ان يكون قد تلقى اي اتصال من اي شخص له علاقة بتنظيم القاعدة بخصوص ابو قتادة.وشدد ذياب على انه هو الوحيد المخول بالتصريح بأسم ابو قادة كونه المحامي الخاص به وذلك بناءا على طلب موكله .

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عائلة أبو قتادة تزوره الخميس في سجن الموقر الأردني عائلة أبو قتادة تزوره الخميس في سجن الموقر الأردني



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عائلة أبو قتادة تزوره الخميس في سجن الموقر الأردني عائلة أبو قتادة تزوره الخميس في سجن الموقر الأردني



ارتدت فستانًا متوسّط الطول مُزيَّنًا بقَصّة الـ"Peplum"

أمل كلوني أنيقة خلال حفلة توزيع جائزة نوبل للسلام

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 10:40 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال
 العرب اليوم - سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال

GMT 04:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية
 العرب اليوم - إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية

GMT 08:05 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يدافع عن مبالغ دفعها لسيدتين خلال الحملة الانتخابية
 العرب اليوم - ترامب يدافع عن مبالغ  دفعها لسيدتين خلال الحملة الانتخابية

GMT 01:53 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

إليك تصاميم عباءات مستوحاة من دور الأزياء العالمية
 العرب اليوم - إليك تصاميم عباءات مستوحاة من دور الأزياء العالمية

GMT 03:04 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

مُصوِّر يقضي 17 عامًا لالتقاط صور الحياة في منغوليا
 العرب اليوم - مُصوِّر يقضي 17 عامًا لالتقاط صور الحياة في منغوليا

GMT 02:33 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ
 العرب اليوم - استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ

GMT 17:06 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

جرائم الكيان المعنوي للحاسب الآلي

GMT 02:50 2018 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

السفير أشرف سلطان يؤكد أهمية مشروع قانون الدواء

GMT 06:46 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تواضعوا قليلا فمهنة الصحافة مهنة مقدسة

GMT 06:22 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

ماذا قدمتم لتصبحوا صحفيين وناشطين؟

GMT 08:00 2018 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

الشاهد ينفي فرض ضرائب إضافية على المؤسسات

GMT 22:20 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

زلزال بقوة 4.7 درجة يضرب سواحل كامتشاتكا الروسية

GMT 10:35 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

إستدارة القمر .. تلويحة

GMT 21:26 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

نصائح بشأن ارتداء "الملابس الحمراء" بالنسبة للرجال

GMT 00:35 2018 الإثنين ,30 إبريل / نيسان

نور درويش يكشف ثبات أسعار السيارات في مصر

GMT 20:52 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيفية التعامل الأمثل مع سلوكيات الطفل الصعبة؟

GMT 05:57 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الجيش في الاعلام

GMT 20:58 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيف نحمي أطفالنا من أخطار الانترنت ؟
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab