سورية تسلم لبنان الدفعة الثانية من قتلى تلكلخ
آخر تحديث GMT20:16:51
 العرب اليوم -

سورية تسلم لبنان الدفعة الثانية من قتلى تلكلخ

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - سورية تسلم لبنان الدفعة الثانية من قتلى تلكلخ

بيروت ـ جورج شاهين

سلمت سورية قبل ظهر الأحد، دفعة ثانية من قتلى عملية تل كلخ ضمت جثامين ثلاثة لبنانيين، وفلسطيني واحد، من مخيم نهر البارد، هذه العملية التي ذهب ضحيتها عدد من اللبنانيين ما زال عددهم يتراوح بين 11 و14 شخصًا من مناصري الثورة في سورية ومن أبناء قرى عكار وطرابلس قضوا قبل 3 أسابيع في كمين للجيش السوري, وبذلك تكون القوات السورية قد سلمت جثث ستة لبنانيين وفلسطيني واحد من أصل المجموعة كاملة. ونقلت سيارات إسعاف تابعة للمديرية العامة للأوقاف الإسلامية، قرابة العاشرة والنصف (بتوقيت بيروت)، الجثث الأربعة من الداخل السوري وبعد التثبت من العملية على الحدود اللبنانية ـ السورية نقلت الجثامين إلى طرابلس حيث تسلمت كل من عائلة محمد الأيوبي جثته في محلة أبي سمراء فيما تسلم ذوو أحمد نبهان جثته في طرابلس. بعدما تسلمت عائلة محمد الحاج (الفلسطيني الجنسية) جثة ابنها عندما توقف الموكب في البداوي وتابع موكب الجثامين في اتجاه مدينة طرابلس. كذلك، أنزل أهالي وأصدقاء بلال الغول الجثمان في منطقة البداوي واتجهوا به سيرًا على الأقدام في اتجاه جامع طينال، وهم يرددون شعارات التكبير وأخرى منددة بالحكومة السورية. وسيصار إلى الصلاة على الجثامين كل في مكان سكنه بعد صلاة العصر ومن ثم سيواروا الثرى في جبانة عائلاتهم باستثناء الفلسطيني الحاج الذي سيوارى الثرى في مخيم البداوي. وكانت الاستعدادات قد اكتملت باكرا عند نقطة العريضة الحدودية بين لبنان وسورية حيث جرى استقبال جثامين الضحايا الأربعة من مجموعة تل كلخ وهم: محمد الأيوبي، احمد نبهان، بلال الغول والفلسطيني محمد الحاج. وقد بكر الأمن العام اللبناني وقوى الأمن الداخلي والجيش اتخاذ سلسلة من التدابير الأمنية المشددة في الوقت الذي حضر مدير العلاقات العامة في دار الفتوى ممثلا مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني، ووفد من مشايخ دار الفتوى برئاسة الشيخ شادي المصري،وأمين فتوى طرابلس، الشيخ محمد إمام والمشايخ: رائد حليحل، سامر شحود، بلال حدارة، توفيق الافيوني، وائل شبارو، ويشرف على الوضع الأمني المقدم خطار ناصر الدين ممثلا المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم. كما حضر أيضًا عضو لجنة المتابعة و الناطق باسم ضحايا مجموعة تلكلخ الشيخ محمد ابراهيم إلى نقطة العريضة لمواكبة عملية تسليم الجثامين. كما وصل بشكل مفاجىء عند التاسعة إلا ربعا من صباح الأحد (بتوقيت بيروت) إلى نقطة العريضة الشيخ السلفي أحمد الأسير قادمًا من صيدا على رأس وفد من المشايخ يرافقه الفنان فضل شاكر، وانضموا جميعا إلى عائلات الضحايا. وعقد اجتماع في مقهى إلى جانب الطريق عند نقطة العريضة، ضم وفد دار الإفتاء، الشيخ الأسير، الناطق الرسمي باسم عائلات الضحايا الشيخ محمد ابراهيم والمشايخ اعضاء وفد دار الافتاء. وقبل ساعات قليلة على عملية التسليم كانت المدفعية السورية قد قصفت قرابة منتصف ليل السبت – الأحد بقذائف معدودة محيط بلدات حكر جانين والنورا والدبابية عند الضفة اللبنانية لمجرى النهر الكبير، مصدرها الجانب السوري. ونقل عن عدد من المواطنين أن أعيرة نارية من رشاشات ثقيلة قد طاولت بلداتهم ومحيط معبر العريضة الذي شكل محطة رئيسية في تسليم الجثث العائدة من تل كلخ، مصدرها المواقع السورية المقابلة من دون الافادة عن أي اصابات حتى الآن.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سورية تسلم لبنان الدفعة الثانية من قتلى تلكلخ سورية تسلم لبنان الدفعة الثانية من قتلى تلكلخ



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سورية تسلم لبنان الدفعة الثانية من قتلى تلكلخ سورية تسلم لبنان الدفعة الثانية من قتلى تلكلخ



ارتدت فستانًا متوسّط الطول مُزيَّنًا بقَصّة الـ"Peplum"

أمل كلوني أنيقة خلال حفلة توزيع جائزة نوبل للسلام

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 10:40 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال
 العرب اليوم - سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال

GMT 04:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية
 العرب اليوم - إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية

GMT 08:05 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يدافع عن مبالغ دفعها لسيدتين خلال الحملة الانتخابية
 العرب اليوم - ترامب يدافع عن مبالغ  دفعها لسيدتين خلال الحملة الانتخابية

GMT 01:53 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

إليك تصاميم عباءات مستوحاة من دور الأزياء العالمية
 العرب اليوم - إليك تصاميم عباءات مستوحاة من دور الأزياء العالمية

GMT 03:04 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

مُصوِّر يقضي 17 عامًا لالتقاط صور الحياة في منغوليا
 العرب اليوم - مُصوِّر يقضي 17 عامًا لالتقاط صور الحياة في منغوليا

GMT 02:33 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ
 العرب اليوم - استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ

GMT 17:06 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

جرائم الكيان المعنوي للحاسب الآلي

GMT 02:50 2018 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

السفير أشرف سلطان يؤكد أهمية مشروع قانون الدواء

GMT 06:46 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تواضعوا قليلا فمهنة الصحافة مهنة مقدسة

GMT 06:22 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

ماذا قدمتم لتصبحوا صحفيين وناشطين؟

GMT 08:00 2018 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

الشاهد ينفي فرض ضرائب إضافية على المؤسسات

GMT 22:20 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

زلزال بقوة 4.7 درجة يضرب سواحل كامتشاتكا الروسية

GMT 10:35 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

إستدارة القمر .. تلويحة

GMT 21:26 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

نصائح بشأن ارتداء "الملابس الحمراء" بالنسبة للرجال

GMT 00:35 2018 الإثنين ,30 إبريل / نيسان

نور درويش يكشف ثبات أسعار السيارات في مصر

GMT 20:52 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيفية التعامل الأمثل مع سلوكيات الطفل الصعبة؟

GMT 05:57 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الجيش في الاعلام

GMT 20:58 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيف نحمي أطفالنا من أخطار الانترنت ؟
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab