سفير العراق المفوّض لدى لندن يتّهم حكومة المالكي بتكريس الطائفيّة
آخر تحديث GMT21:41:00
 العرب اليوم -

سفير العراق المفوّض لدى لندن يتّهم حكومة المالكي بتكريس الطائفيّة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - سفير العراق المفوّض لدى لندن يتّهم حكومة المالكي بتكريس الطائفيّة

نوري المالكي
لندن ـ العرب اليوم

استنكر السفير المفوض في السفارة العراقية لدى لندن شيروان محسن دزه يي، الأحد، ‏‏"بشدة" قرار مجلس الوزراء العراقي "غير القانوني" باستدعائه إلى بغداد، للتحقيق، ‏بتهمة تنظيم تظاهرة مع الكادر الدبلوماسي الكردي في السفارة لدعم استقلال كردستان، ‏وأوضح أنَّ القرار استند إلى معلومات مضللة وكيدية، مستقاة من مواقع التواصل ‏الاجتماعي، ومواقع إعلامية مغرضة، وفيما عدَّ القرار بأنه يهدف لتكريس "الحقد ‏والكراهية" للكرد، هدّد الحكومة العراقية بمقاضاتها في حال عدم سحب قرارها، ‏واعتذارها رسميا له، خلال فترة أسبوع.‏
وأوضح دزه يي، في بيان صحافي، أنّه "في إطار الحملة الإعلامية العنصرية الشوفينية ‏التي تشنها بعض المواقع الإعلامية المغرضة على الشعب الكردي، زعمت هذه المواقع ‏مشاركتي شخصياً مع الكادر الدبلوماسي الكردي في سفارة جمهورية العراق لدى لندن ‏في تظاهرة لدعم استقلال كردستان، وتنظيمها من طرفي".‏
وأبدى الوزير المفوض استغرابه لـ"إدراج مجلس الوزراء العراقي هذه المعلومات غير ‏الدقيقة في البند الأول لجلسته، في 10 تموز/يوليو 2014، حيث استغل فرصة عدم ‏حضور الوزراء الكرد في الاجتماع، واتخذ قرارًا غير قانوني باستدعاء المشاركين في ‏التظاهرة المزعومة إلى بغداد للتحقيق".‏
وسجّل "استنكاره الشديد لهذا القرار الصادر عن مجلس الوزراء العراقي كونه استند ‏على معلومات مضللة وكيدية، استقاها من مواقع التواصل الاجتماعي، والمواقع ‏الإعلامية المغرضة، وغير الموثوقة، دون التعامل مع الموضوع بالطرق الأصولية ‏والقانونية والسياقات المتبعة".‏
وبيّن دزه يي أنَّ "المجلس تعامل مع الموضوع بطريقة تهدف لتكريس الحقد والكراهية ‏للشعب الكردي"، مؤكّدًا أنَّ "تهديدات مجلس الوزراء العراقي بالعزل والفصل من ‏الوظيفة لن تؤثر في سيرتي وسيرة أسرتي النضالية لخدمة الشعب الكردي والدفاع عن ‏وجوده، وأنَّ هذه المحاولة لن تزيدني إلا اعتزازًا وافتخارًا بكرديتي".‏
وأشار إلى "إنني احتفظ بحقي القانوني في مقاضاة الوسائل الإعلامية، وكذلك أي ‏شخص أو جهة حكومية، روجت لهذا الخبر قصد الإساءة لي شخصيًا ولقوميتي"، ‏مطالبًا الحكومة العراقية بـ"سحب قرارها غير القانوني، وتقديم اعتذار رسمي، عن ‏الإساءة التي ارتكبتها في حقي، وخلال فترة اسبوع من تاريخ هذا البيان".‏
وهدّد دزة يي أنّه "بخلاف ذلك سأجد نفسي مضطراً لرفع دعوى قضائية ضد كل من ‏ساهم في إصدار هذا القرار، وتوجيه تهمة السب والقذف في حقي له".‏
وكانت وزارة الخارجية العراقية قد نفت، الجمعة 11 تموز/يوليو 2014، بصورة ‏‏"قاطعة" قيام دبلوماسيين عراقيين من السفارة العراقية لدى العاصمة البريطانية ‏بالتظاهر ضد الدولة العراقية، أو المطالبة باستقلال إقليم كردستان، فيما اشارت إلى أنَّ ‏الهدف من هذه القضية هو "تشويه مهنية وزارة الخارجية وتحريف الانتباه عن الأزمة ‏في البلاد"‏‎.‎
يذكر أنَّ بعض وسائل الإعلام العراقية والعربية وموقع التواصل الاجتماعي عرضت ‏شريطاً مصورًا، قالت أنه من داخل السفارة العراقية لدى لندن، يبيّن مجموعة من ‏العاملين في السفارة يرفعون أعلام إقليم كردستان، ويتوسطهم شخص يرفع علم الكيان ‏الإسرائيلي، وسط مطالبات بإعلان استقلال إقليم كردستان.




 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سفير العراق المفوّض لدى لندن يتّهم حكومة المالكي بتكريس الطائفيّة سفير العراق المفوّض لدى لندن يتّهم حكومة المالكي بتكريس الطائفيّة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سفير العراق المفوّض لدى لندن يتّهم حكومة المالكي بتكريس الطائفيّة سفير العراق المفوّض لدى لندن يتّهم حكومة المالكي بتكريس الطائفيّة



تألّقت ببدلة رماديّة مؤلّفة مِن سروال ومعطف وحقيبة سوداء

جينيفر لوبيز بإطلالات مُختلفة في غضون 48 ساعة فقط

واشنطن - العرب اليوم

GMT 00:57 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019
 العرب اليوم - مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019

GMT 07:41 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالاسترخاء والانتعاش
 العرب اليوم - جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالاسترخاء والانتعاش

GMT 02:40 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي
 العرب اليوم - أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي

GMT 02:18 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس
 العرب اليوم - "لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس

GMT 02:20 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

"لايدن" الهولندية ضمن أفضل مناطق التسوق في العالم
 العرب اليوم - "لايدن" الهولندية ضمن أفضل مناطق التسوق في العالم

GMT 02:32 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

اتجاهات ترميم المنزل التي تحتاج معرفتها لعام 2019
 العرب اليوم - اتجاهات ترميم المنزل التي تحتاج معرفتها لعام 2019

GMT 11:27 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

شاب يرفض تقبيل فيفي عبده على الهواء

GMT 00:39 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

ون بلس تعلن عن هاتف "6T" بقارئ للبصمة مدمج مع الشاشة

GMT 13:28 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 05:47 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول

GMT 13:25 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 09:02 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 13:20 2016 الإثنين ,13 حزيران / يونيو

المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 13:08 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

الموت كتكتيك أيدولوجيّ

GMT 09:11 2016 السبت ,14 أيار / مايو

الألوان في الديكور

GMT 05:32 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 04:22 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

تامر مرسي يعلن انضمام الإعلامي شريف مدكور لقناة الحياة

GMT 06:31 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

سحر البحر

GMT 08:06 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

العملي يكشف أن "نوفاريس" ستقوي "الحقن"

GMT 05:51 2013 الثلاثاء ,26 آذار/ مارس

دبلوماسية الجغرافية المائية
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab