حماس تنفي التَّواصل مع مصر بشأن اعتقال محرِّري صفقة وفاء الأحرار
آخر تحديث GMT23:21:33
 العرب اليوم -

حماس تنفي التَّواصل مع مصر بشأن اعتقال محرِّري صفقة وفاء الأحرار

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - حماس تنفي التَّواصل مع مصر بشأن اعتقال محرِّري صفقة وفاء الأحرار

القياديّ في حركة "حماس" محمود الزَّهَّار
غزة ـ محمد حبيب

نفى القياديّ في حركة "حماس" محمود الزَّهَّار وجود اتِّصالات مع الجانب المصريّ حتى هذه اللَّحظة حول إعادة قوَّات الاحتلال الإسرائيليّ اعتقال محرِّري صفقة وفاء الأحرار في الضّفَّة الغربيَّة مؤخَّرًا.
وأشار الزَّهَّار في تصريح للصحافيِّين عقب تشييع شهداء "القسام"، السّبت، إلى أنَّ "إعادة اعتقال محرِّري صفقة وفاء الأحرار لن يأتي بفائدة، بل العكس سيشجع أكثر فأكثر على مزيد من المقاومة والإبداع، وعلى مزيد من العمل لتحقيق الغاية الأساسية وهي تحرير كل الأسرى من سجون الاحتلال.
وحول تهديدات الاحتلال بتنفيذ عملية عسكرية ضد حركة حماس وقطاع غزة، أكّد الزَّهَّار أن تهديداتهم لا تخيف أبناء غزة، مشيرًا إلى أنها لو كانت تخيفهم لما وجدت حماس هذه الجماهير الحاشدة ومعها قيادة الحركة على أعلى مستوى تخرج اليوم في غزّة لتشيع شهداء القسام الذين قضوا وهم يجهزون للمعركة المقبلة.
وأضاف أن مثل هذه التهديدات من الكيان الإسرائيليّ قد جربت من قبل، وأكّد أنه في المحصلة يكون الشعب الفسطيني هو الأقوى، لافتًا إلى طردهم من غزة عام 2005 ومؤكِّدًا على طردهم من الضفة والأرض المحتلَّة عام 1948.
ورفض الزَّهَّار تصريحات وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي التي توعد فيها بمنع أي رد فلسطيني على التصعيد العسكري الإسرائيليّ، واعتبرها امتدادًا لمشروعهم (السلطة الفلسطينية) في التنسيق الأمني مع الاحتلال، وأوضح أن "هؤلاء الناس معروفون وبرنامجهم معروف وهم لا يخجلون من التعاون الأمني مع العدو" ومؤكِّدًا أن عقيدة حماس أن تقاوم بكل الوسائل حتى النصر.
وحول تأثير هذه التصريحات وغيرها على المصالحة أكد الزَّهَّار أن إنهاء الانقسام تم ولن يؤثر عليه شيء.
وأضاف أنه يجب التمييز بين المصالحة وإنهاء الانقسام، فإنهاء الانقسام تم ، أما المصالحة فهي تطبيق بقية النقاط التي لم يتم تطبيقها حتى الآن، وأوضح أن هذا الأمر منوط بموقف الآخر في الضفة الغربية (حركة فتح)، وشدد على أن حماس على استعداد أن تطبق المصالحة لأن فيها مصلحة للوطن والأرض والإنسان وصولًا لمشروع التحرير.
وعن شهداء القسام، أشار الزَّهَّار إلى أن حركته تضع التطوير في عملها وأهدافها وبرامجها حتى النصر على العدو الإسرائيلي، وأشار الى أن "هذا الحشد الضخم من المشاركين في تشييع هذا النوع من المجاهدين الذين يعملون في الخفاء هو تعبير عن الموقف من أبطال وشجعان يركع الكل من حولهم للمشروع الصهيوني بينما هم يحفرون أو يطورون ليقولوا إننا بكل ما من حولنا من ضعف أقوياء ضد المحتل.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حماس تنفي التَّواصل مع مصر بشأن اعتقال محرِّري صفقة وفاء الأحرار حماس تنفي التَّواصل مع مصر بشأن اعتقال محرِّري صفقة وفاء الأحرار



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حماس تنفي التَّواصل مع مصر بشأن اعتقال محرِّري صفقة وفاء الأحرار حماس تنفي التَّواصل مع مصر بشأن اعتقال محرِّري صفقة وفاء الأحرار



تألّقت ببدلة رماديّة مؤلّفة مِن سروال ومعطف وحقيبة سوداء

جينيفر لوبيز بإطلالات مُختلفة في غضون 48 ساعة فقط

واشنطن - العرب اليوم

GMT 00:57 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019
 العرب اليوم - مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019

GMT 07:41 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالاسترخاء والانتعاش
 العرب اليوم - جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالاسترخاء والانتعاش

GMT 02:40 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي
 العرب اليوم - أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي

GMT 02:18 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس
 العرب اليوم - "لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس

GMT 02:20 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

"لايدن" الهولندية ضمن أفضل مناطق التسوق في العالم
 العرب اليوم - "لايدن" الهولندية ضمن أفضل مناطق التسوق في العالم

GMT 02:32 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

اتجاهات ترميم المنزل التي تحتاج معرفتها لعام 2019
 العرب اليوم - اتجاهات ترميم المنزل التي تحتاج معرفتها لعام 2019

GMT 13:25 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تكشف أن الهواتف الذكية تجعل المراهقين غير ناضجين

GMT 08:23 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

ديتوكس العلاقات

GMT 11:07 2017 الإثنين ,17 تموز / يوليو

تنشيط السياحة.. والرياضة المصرية

GMT 09:19 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 16:26 2016 الأربعاء ,13 إبريل / نيسان

اوكسجين الفكر

GMT 12:00 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

سُحِقت الإنسانيّة.. فمات الإنسان

GMT 01:59 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

مقتل مُسجّل خطر برصاص الشرطة في مكناس

GMT 09:35 2017 الإثنين ,04 أيلول / سبتمبر

ملفات في الدماغ

GMT 10:46 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

محمد بن راشد يتلقى رسالة من الشيخ جابر مبارك

GMT 09:23 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 23:03 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

مسرحية غنائية عن مايكل جاكسون تعرض في برودواي

GMT 08:07 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

ما هي مواصفات الحقيبة والحذاء والزي المدرسي؟

GMT 11:58 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

دنيا عجيبة غريبة
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab