حماس تؤكد أن المقاومة تحكم علاقتها بالاحتلال
آخر تحديث GMT00:41:17
 العرب اليوم -

"حماس" تؤكد أن المقاومة تحكم علاقتها بالاحتلال

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "حماس" تؤكد أن المقاومة تحكم علاقتها بالاحتلال

غزة ـ محمد حبيب

اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" تصريح عاهل الأردن الملك عبد الله الثاني بشأن انفتاحها على الحوار مع "إسرائيل" بأنه لا يمس بصلة لعلاقة الحركة بالكيان الإسرائيلي، وأكدت حركة حماس على لسان القيادي فيها يحيى موسى العبادسة أن علاقة حركته بالعدو الإسرائيلي لم تتغير ولم تتبدل، مشيراً إلى أن الذي يحكم علاقتنا بالاحتلال هو الصراع وقانون العلاقة مع هذا العدو هي المقاومة. وشدد القيادي العبادسة في تصريح صحافي الأحد، أن الكيان باطل ولا شرعية له وعليه أن يرحل دون شرط أو قيد. في غضون ذلك كشفت مصادر أردنية بان علاقة المملكة مع حركة المقاومة الاسلامية "حماس" باتت اكثر تقاربا من السابق، ما يشير إلى موافقة أردنية ضمنية على عودة الحركة للساحة الأردنية. ورغم تأكيدات قادة حركة حماس بأن العلاقة مع الأردن لم تشوبها أية خلافات، فإن المصادر قالت إن "هناك تناغم غير مسبوق في العلاقة مع حماس". ملك الأردن عبدالله الثاني قال في تصريحات له من منتدى "دافوس" الإقتصادي" إن حماس باتت أكثر انفتاحًا على الحوار مع إسرائيل أكثر من السابق"، والتي تعد الأولى من نوعها التي يدلي بها ملك الأردن. وأكدت المصادر "إن إعادة فتح مكاتب الحركة في العاصمة عمان بات قاب قوسين أو أدنى مع التزام حماس بالشروط الأردنية واحترام سيادة المملكة". ومن الجدير ذكره أن الملك الأردني عبد الله الثاني قال :"إن فرصة تحقيق السلام ستظل واردة إلى حين انتهاء الولاية الثانية للرئيس الأميركي باراك أوباما والقيادة الإسرائيلية باتت تدرك أن الولايات المتحدة والدول الأوروبية المحورية مصممة على دفع عملية السلام". ولفت في كلمة له أمام منتدى "دافوس" الاقتصادي" إلى أن "حركة حماس باتت أيضا أكثر انفتاحا من ذي قبل على الحوار مع إسرائيل". في سياق متصل نفى عزام الأحمد، مسؤول ملف المصالحة في حركة فتح، أن تكون حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين جزءاً من الاتفاق الذي قال رئيس دولة فلسطين محمود عباس أنه تم التوصل إليه مع كافة القوى والفصائل الفلسطينية، والذي ينص على قبول رؤية حل الدولتين وإقامة دولة فلسطينية على حدود عام 1967، واعتماد خيار التفاوض، وتبني المقاومة السلمية، واجراء انتخابات تشريعية ورئاسية. وأوضح الأحمد أن الاتفاق الذي تحدث عنه الرئيس عباس في مقابلته مع بن جدو لم يكن بين حركة فتح وكافة الفصائل، بل كان اتفاقاً ثنائياً بين حركتي فتح وحماس، تم التوافق والتوقيع عليه في 3 أيار 2011، قبل اجتماع الإطار القيادي في القاهرة. وأضاف: "الرئيس عباس أخبر الجميع عن فحوى الاتفاق، والدكتور رمضان شلح لم يعترض عليه ليس لأنه طرفاً في الاتفاق، كما أنه لم يرد تخريب أجواء المصالحة وقتها، والكل يعلم أن حركة الجهاد الإسلامي لا تعترف بالسلطة التي انبثقت عن أوسلو، ولا تشارك في الانتخابات التي تقوم على أساس أوسلو، وهذا هو موقفها الواضح"، كما قال الأحمد. من جهته، نفى ممثل حركة حماس في لبنان، علي بركة، أن تكون حركته قد وقعت على اتفاق من هذا النوع، مشدداً على أن جميع اتفاقات المصالحة التي وقعتها حماس معروفة للجميع، رغم تأكيد عزام الأحمد امتلاكه وثيقة الاتفاق الموقعة من قبل الجانبين، والتي وعد بنشر نسخة عنها.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حماس تؤكد أن المقاومة تحكم علاقتها بالاحتلال حماس تؤكد أن المقاومة تحكم علاقتها بالاحتلال



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حماس تؤكد أن المقاومة تحكم علاقتها بالاحتلال حماس تؤكد أن المقاومة تحكم علاقتها بالاحتلال



ارتدت فستانًا طويلًا دون أكمام بلون الـ"بيبي بلو"

داكوتا جونسون أنيقة خلال حفلة مهرجان مراكش

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 01:53 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

إليك تصاميم عباءات مستوحاة من دور الأزياء العالمية
 العرب اليوم - إليك تصاميم عباءات مستوحاة من دور الأزياء العالمية

GMT 03:04 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

مُصوِّر يقضي 17 عامًا لالتقاط صور الحياة في منغوليا
 العرب اليوم - مُصوِّر يقضي 17 عامًا لالتقاط صور الحياة في منغوليا

GMT 02:33 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ
 العرب اليوم - استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ

GMT 10:14 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن علاقة تربط ما بين محمد بن سلمان وصهر ترامب
 العرب اليوم - الكشف عن علاقة تربط ما بين محمد بن سلمان وصهر ترامب

GMT 03:47 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

استمتع بجمال الطبيعة والحياة البرية في ولاية "داكوتا"
 العرب اليوم - استمتع بجمال الطبيعة والحياة البرية في ولاية "داكوتا"

GMT 03:34 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

بعض الحقائق عن قصر بيل غيتس البالغ قيمته 127 مليون دولار
 العرب اليوم - بعض الحقائق عن قصر بيل غيتس البالغ قيمته 127 مليون دولار

GMT 17:06 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

جرائم الكيان المعنوي للحاسب الآلي

GMT 02:50 2018 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

السفير أشرف سلطان يؤكد أهمية مشروع قانون الدواء

GMT 06:46 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تواضعوا قليلا فمهنة الصحافة مهنة مقدسة

GMT 06:22 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

ماذا قدمتم لتصبحوا صحفيين وناشطين؟

GMT 08:00 2018 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

الشاهد ينفي فرض ضرائب إضافية على المؤسسات

GMT 22:20 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

زلزال بقوة 4.7 درجة يضرب سواحل كامتشاتكا الروسية

GMT 10:35 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

إستدارة القمر .. تلويحة

GMT 21:26 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

نصائح بشأن ارتداء "الملابس الحمراء" بالنسبة للرجال

GMT 00:35 2018 الإثنين ,30 إبريل / نيسان

نور درويش يكشف ثبات أسعار السيارات في مصر

GMT 20:52 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيفية التعامل الأمثل مع سلوكيات الطفل الصعبة؟

GMT 05:57 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الجيش في الاعلام

GMT 20:58 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيف نحمي أطفالنا من أخطار الانترنت ؟
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab