جعجع يمنح سلام أسبوعين لتشكيل الحكومة اللبنانية
آخر تحديث GMT21:33:50
 العرب اليوم -

جعجع يمنح سلام أسبوعين لتشكيل الحكومة اللبنانية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - جعجع يمنح سلام أسبوعين لتشكيل الحكومة اللبنانية

بيروت ـ جورج شاهين

أعرب رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، عن خشيته من التطورات الأمنية التي تتزايد، وعدم اتخاذ حكومة تصريف الأعمال أي خطوات عملية لضبط الوضع وتولي زمام الأمور. وأشار جعجع، في حديث إلى صحيفة "الأخبار" اللبنانية، إلى مقتل الشاب هاشم السلمان أمام السفارة الإيرانية قبل أسبوع، وقال "إذ مضى أسبوع على الجريمة، وحتى الآن لا يوجد أي موقوف، مع أن الجريمة ليست غامضة، ولم تتم تحت جنح الظلام أو في مكان بعيد عن العاصمة، حتى تأخذ التحقيقات وقتها، بل في وضح النهار، والقائمون بها معروفون، ومع ذلك لم يتم توقيف أي شخص بعد". وبشأن الهجوم الذي استهدف الجيش على خلفية الحادثة والتطورات الحدودية من جانب رئيس حركة "الانتماء" أحمد الأسعد و نواب "تيار المستقبل"؟ أوضح جعجع "أنا لست مع منتقدي الجيش، فالجيش أداة تنفيذية للسلطة السياسية، فهل اجتمعت السلطة الممثلة بحكومة تصريف الأعمال واتخذت قرارًا ولم ينفذه الجيش، وهل اتخذت قرارًا بالانتشار على الحدود ولم ينفذ الجيش هذا الانتشار؟ أبدًا هذه الحكومة يتمثل فيها طرف سياسي هو (حزب الله)، فهل يمكن أن تتخذ قرارًا ضد نفسها وضد الممثلين فيها؟". وعن تداعيات حادثة جرود بعلبك والقاع الأحد، قال رئيس "القوات" قبل استباق التحقيق والاطلاع على كل المعلومات، هناك حادثة وقعت قبل أسبوع وراح ضحيتها علي الحجيري من عرسال، ولم تتحرك الدولة، فالدولة التي تترك الحالة سائبة الى هذا الحد، ستقع فيها مثل هذه الحوادث، ومن دون أن أربط الحادثتين مع بعضهما البعض، لكن المناخ العام بدأ يجر مثل هذه الحوادث، وحكومة تصريف الأعمال المسؤولة عن أمن البلد تسيّب الأمن والبلد، ولا نستغرب وفقًا لذلك توالي الأحداث الأمنية في الإطار نفسه، ما دام أنه لا سلطة تحاسب وتضبط الأمن". وأضاف رئيس حزب "القوات اللبنانية"، أن "موقع دور رئيس الجمهورية ميشال سليمان وموقعه في الآونة الأخيرة، هو الموقع الوحيد الذي ينبض بالحياة في هذه الدولة، فحكومة تصريف الأعمال لا تتحرك، والمجلس النيابي مشلول لأسباب معروفة، والآن عطلوا المجلس الدستوري لأسباب معروفة وغير مبررة، فالرئيس يجرب من موقعه أن يفعل ما يجب فعله، وهنا أدعو جميع الأفرقاء إلى أن يساعدوا رئيس الجمهورية في مواقفه السيادية ، لأنها التأكيد الوحيد على وجود الدولة، ولولا وجوده لما كنا نجد أمامنا دولة، ومن ينتقده لا نعرف ماذا يريد من رئيس الجمهورية أن يفعل، هل يسكت أمام القصف والقصف المضاد على الحدود، وهل يصبح خائنًا لأنه يدافع عن بلده، ولأنه يطالب بتسليم قتلة هاشم السلمان؟ وإذا كان لا يزال ثمة أمل في البلد فهو في وجود الرئيس سليمان، ويجب أن نبدأ سريعًا بتشكيل حكومة على صورة رئيس الجمهورية ومواقفه السيادية"، فيما تساءل "لماذا التأخير في تشكيل الحكومة، وأنا كنت أول من طالب الرئيس تمام سلام الذي نتواصل معه بالإسراع في تشكيل حكومة إنقاذ فعلية، ولكن ليس على طريقة داوني بالتي كانت هي الداء، أي الإتيان بحكومة سبق أن جربنا مثلها، ونعرف إلى أين أوصلت البلاد، لا يوجد أي مبرر حتى لا يشكل الرئيس سلام حكومته، ولا علاقة للطعن بالتمديد للمجلس النيابي بتشكيل الحكومة، بصراحة لا يوجد وقت كثير أمام سلام". وبشأن الإصرار على حكومة إنقاذ من دون "حزب الله"؟ أفاد جعجع، "طبعًا، لقد جربنا هذا النوع من الحكومات سبع سنوات، والنتيجة التي وصلنا إليها هي أننا أصبحنا في أزمة أعمق من كل ما سبق، وحتى لا يقال إننا نستبعد أي طرف، طرحنا حكومة تكنوقراط ليس بالمعنى الضيق للكلمة، بل مؤلفة من شخصيات مستقلة، حتى تجرب أن تقوم بعملية إنقاذية للبلد، ولا وقت أمام سلام ليقدم حكومته، وسنبدأ برفع الصوت عاليًا، وأعتقد أن سلام وضع أمامه فترة شهرين إلى ثلاثة أشهر على الأكثر، وأمامه أسبوع أو أسبوعان حتى يقرر ويشكل حكومته، وعلى المجلس النيابي حينها تحمل المسؤولية، وإلا يُفترض أن يعتذر وتكلف شخصية أخرى تشكيل الحكومة". وعن احتمال تعويم الحكومة الحالية إذا اعتذر سلام، قال "هذا الأمر ليس واردًا على الإطلاق، ولا نقبل في أي شكل بتعويم هذه الحكومة"، مضيفًا بشأن اتهام البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي لقوى (8 و14 آذار) بما وصل إليه حال لبنان، "أعتقد أننا نقبل ما يقوله الراعي عن توريط لبنان في الحرب لسورية، ولكن الراعي حين يتحدث في السياسة، يجب أن يحمل المسؤولية إلى الطرف الحقيقي الذي يورط لبنان، ويقوم بتعطيل الانتخابات وغيرها من القضايا". وشدد جعجع على عدم احتمال الفراغ في قيادة الجيش، قائلاً "نحن كليًا ضد الفراغ في قيادة الجيش، ولا يجوز أن يبقى الجيش في إطار تسيير الأعمال، كما حصل في قوى الأمن الداخلي، ونحن أساسًا كنا ضد هذا الأمر، ولذلك طالبنا بالتمديد للواء أشرف ريفي، والفراغ في الجيش خطوة قاتلة، ولا يجوز ترك الأمر، ولا سيما مع اقتراب انتهاء ولاية رئيس الأركان وقائد الجيش، والحل إما يكون بتعيين قائد جديد إذا شكلت حكومة جديدة، وإما التمديد لقائد الجيش العماد جان قهوجي". وعن رأيه في نتائج الانتخابات الإيرانية وانعكاسها على لبنان والمواقف المرحبة بانتخاب الرئيس الجديد، قال "خلافًا لكثير من المحللين، لا أعتقد أن مجيء الرئيس الجديد يؤثر على أي أمر في السياسة الخارجية والأمن القومي، فهما في يد المرشد الأعلى علي خامنئي، وأنا صراحة لا أنتظر أي تبدل في ما يتعلق بسياسة إيران في المنطقة ولبنان وسورية، كل ما سيتغير، في رأيي، بعض الأمور الداخلية التي يمكن أن تريح الوضع الإيراني الداخلي والرأي العام حتى لا ينفجر، لأنه لابد في نهاية المطاف من أن تسفر الأمور في إيران عن تغيير جذري". وبشأن ما أُثير عن وجود معتقلين للقوات في السجون السورية، واحتمال التحرك قانونًا، أشار إلى أنه سيعقد مؤتمرًا صحافيًا في هذا الموضوع، موضحًا "أن ثمة رواية تحدث عنها أحد الناجين من السجون السورية ويدعى يحيي، وروى وقائع حتى الآن تبدو صحيحة، و لدينا حتى الآن طرف خيط، سنعدّ ملفًا كاملاً ونتأكد من الوقائع حتى نتحرك بشكل قانوني".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جعجع يمنح سلام أسبوعين لتشكيل الحكومة اللبنانية جعجع يمنح سلام أسبوعين لتشكيل الحكومة اللبنانية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جعجع يمنح سلام أسبوعين لتشكيل الحكومة اللبنانية جعجع يمنح سلام أسبوعين لتشكيل الحكومة اللبنانية



تألّقت ببدلة رماديّة مؤلّفة مِن سروال ومعطف وحقيبة سوداء

جينيفر لوبيز بإطلالات مُختلفة في غضون 48 ساعة فقط

واشنطن - العرب اليوم

GMT 00:57 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019
 العرب اليوم - مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019

GMT 07:41 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالاسترخاء والانتعاش
 العرب اليوم - جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالاسترخاء والانتعاش

GMT 02:40 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي
 العرب اليوم - أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي

GMT 02:18 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس
 العرب اليوم - "لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس

GMT 02:20 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

"لايدن" الهولندية ضمن أفضل مناطق التسوق في العالم
 العرب اليوم - "لايدن" الهولندية ضمن أفضل مناطق التسوق في العالم

GMT 02:32 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

اتجاهات ترميم المنزل التي تحتاج معرفتها لعام 2019
 العرب اليوم - اتجاهات ترميم المنزل التي تحتاج معرفتها لعام 2019

GMT 11:27 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

شاب يرفض تقبيل فيفي عبده على الهواء

GMT 00:39 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

ون بلس تعلن عن هاتف "6T" بقارئ للبصمة مدمج مع الشاشة

GMT 13:28 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 05:47 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول

GMT 13:25 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 09:02 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 13:20 2016 الإثنين ,13 حزيران / يونيو

المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 13:08 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

الموت كتكتيك أيدولوجيّ

GMT 09:11 2016 السبت ,14 أيار / مايو

الألوان في الديكور

GMT 05:32 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 04:22 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

تامر مرسي يعلن انضمام الإعلامي شريف مدكور لقناة الحياة

GMT 06:31 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

سحر البحر

GMT 08:06 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

العملي يكشف أن "نوفاريس" ستقوي "الحقن"

GMT 05:51 2013 الثلاثاء ,26 آذار/ مارس

دبلوماسية الجغرافية المائية
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab