تحذيرات من  تورط حزب الله في تفجيرات بورغاس
آخر تحديث GMT06:22:11
 العرب اليوم -

تحذيرات من تورط "حزب الله" في تفجيرات بورغاس

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تحذيرات من  تورط "حزب الله" في تفجيرات بورغاس

بيروت – جورج شاهين

حذَّرت الأمانة العامة لقوى 14 آذار من التبعات السياسية وغير السياسية التي تركها اكتشاف تورط "حزب الله" في تفجير مدينة بورغاس البلغارية (التي قتل فيها في تموز/ يونيو الماضي ستة إسرائيليين) على لبنان، وخصوصًا إذا تبنى الاتحاد الأوروبي التهمة وأدرج الحزب المذكور على لائحة الإرهاب، مع ما يستجره ذلك من إساءة إلى لبنان، ستفاقم السلبيات المالية والاقتصادية والسياسية والأمنية التي وضعتها فيها حكومة شكّلها الحزب نفسه. وأكدت الأمانة العامة أن اللبنانيين يرفضون أن يكونوا رهائن لدى "حزب الله" وأن يضعوا مصالحهم في مواجهة العالم. وتقدمت الأمانة العامة بأحرّ التعازي من الجيش اللبناني وأهالي الشهيدين الرائد بيار بشعلاني والمؤهل إبراهيم زهرمان، اللذين سقطا في عرسال. وضمت صوتها إلى الذين يطالبون بأصوات عالية بتوقيف الجناة وإنزال أقصى العقوبات في حقّهم وفقًا للأصول القانونية، وتشدّد على أن أي اعتداء على الجيش، أيًا تكن أسبابه، هو مرفوض ومن أيَّة جهة كان وفي أي منطقة. واعتبرت إن حادثة عرسال تؤكد مجدّدًا أن حصر السلاح في يد الدولة اللبنانية هو الحل الوحيد لوضع حدّ للعنف في لبنان. وحرصًا على المؤسسة العسكرية ودورها الجامع  شددت الأمانة العامة على أهمية أن يلجأ القضاء إلى تحقيق شفاف من أجل كشف ملابسات ما جرى في عرسال وأخذ التدابير اللازمة؛ ولفتت الأمانة العامة الذين يدّعون الدفاع عن الجيش من خلال قطع الطرق وإحراق الدواليب إلى أن هذا الأسلوب لا يخدم الجيش بل يسيء إليه، وهي تؤكد أن ليس في لبنان طوائف صديقة للجيش وأخرى معادية عليه. وتوقفت الأمانة العامة أمام مبادرة الرئيس سعد الحريري الانتخابية بنقاطها الأربعة، وعند مواقف كل الأفرقاء في 14 آذار على اختلافها، وهي تتمنّى على الجميع السعي إلى الخروج بموقف موحّد تجاه كل الأمور المطروحة في هذا السياق. على صعيد آخر عقدت قوى الرابع عشر من آذار في قضاء البترون اجتماعها الدوري بعد ظهر الأربعاء في مقر تيار المستقبل، حيث جرى التداول لآخر التطورات وأهمها موضوع طلب رفع الحصانة عن نائب البترون الشيخ بطرس حرب. وأصدرت بيانًا استنكرت فيه طلب رفع الحصانة عن النائب الشيخ بطرس حرب وتعتبر أن من يفترض رفع الحماية عنه هو من حاول اغتيال النائب حرب ومن يتواطأ معه لتضليل التحقيق وتمييع القضية، وليس النائب حرب نفسه، إلَّا إذا كان المقصود العودة بلبنان سنوات إلى الوراء، إلى زمن "يرضى القتيل وليس يرضى القاتل"، زمن محاكمة الأبرياء وتبرئة القتلة، زمن التطاول على المقامات  الوطنية الكبرى من أمثال النائب حرب وغض النظر عن الفاسدين والمفسدين الذين يعيثون في الأرض فسادًا. على حد قول البيان. وقالت إن المحاولات المتواصلة للنيل من النائب حرب، إما جسديًا من خلال محاولة اغتياله وإما سياسيًا من خلال حملات الحقد والتجني أو قضائيًا من خلال طلب رفع الحصانة عنه، إنما هي خير دليل على الدور الوطني الكبير الذي يضطلع به النائب بطرس حرب، وعلى مواقفه النضالية في الحياة الوطنية والسياسية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تحذيرات من  تورط حزب الله في تفجيرات بورغاس تحذيرات من  تورط حزب الله في تفجيرات بورغاس



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تحذيرات من  تورط حزب الله في تفجيرات بورغاس تحذيرات من  تورط حزب الله في تفجيرات بورغاس



نسّقت مع الجمبسوت شالًا مِن الفرو المُنسدل بطبقات متعدّدة

إطلالة ساحرة لجينيفر لوبيز باللون الأبيض في نيويورك

نيويورك - العرب اليوم

خطفت النجمة جينيفر لوبيز الأنظار باللون الأبيض خلال خروجها في شوارع نيويورك، وتألقت بإطلالة ساحرة كالملكات مع الأقمشة الفاخرة والقطع الحيوية التي تليق كثيرا ببشرتها السمراء، وانطلاقا من هنا واكبي من خلال الصور إطلالات النجمة جينيفر لوبيز الأخيرة، وشاركينا رأيك بتصاميمها. موضة الجمبسوت الأبيض نجحت جينيفر لوبيز بخطف عدسات الكاميرا في نيويورك، بجمبسوت أبيض واسع من ناحية الأرجل مع الخصر المحدّد من الأعلى، والجيوب البارزة على الجانبين، فأتى التصميم ساحرا مع القصة الفضفاضة من توقيع Stephane Rolland والياقة العالية والمترابطة مع البكلة الفضية، لتنسدل مع قصة الصدر المكشوفة والجريئة من الأمام. موضة الكاب الحريري والبارز أن جينيفر لوبيز نسّقت مع هذا الجمبسوت الشال الفرو الناعم والمنسدل بطبقات متعدّدة وعريضة من الأمام مع الشراريب، بكثير من الفخامة والأنوثة، وما أضفى المزيد من الرقي على هذه التصاميم موضة الكاب الحريري والواسع، والمنسدل خلفها…

GMT 02:18 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس
 العرب اليوم - "لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس

GMT 04:38 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"ليه مينوير" الفرنسي يقدّم متعة التزلّج بأسعار مناسبة
 العرب اليوم - "ليه مينوير" الفرنسي يقدّم متعة التزلّج بأسعار مناسبة

GMT 04:56 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على فندق "إميرالد بالاس كمبينسكي دبي"
 العرب اليوم - تعرف على فندق "إميرالد بالاس كمبينسكي دبي"

GMT 01:18 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

رحيل الكاتب الكبير إبراهيم سعدة بعد صراع مع المرض
 العرب اليوم - رحيل الكاتب الكبير إبراهيم سعدة بعد صراع مع المرض

GMT 10:40 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال
 العرب اليوم - سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال

GMT 04:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية
 العرب اليوم - إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية

GMT 12:39 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

وادى دجلة يوافق على انتقال المدافع محمود مرعى إلى الأهلي

GMT 12:39 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

تركي آل الشيخ يعلن عن دعم فريق بيراميدز بصفقتي "سوبر"

GMT 10:27 2017 الجمعة ,11 آب / أغسطس

بيت بيوت

GMT 13:17 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

شبكات التواصل بين السلبي والايجابي

GMT 09:38 2017 الإثنين ,10 تموز / يوليو

بين إعلام الحقيقة وإعلام المنتفعين

GMT 21:39 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

كتاب "عابرو الربع الخالي" قي قوائم الكتب العالمية
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab