بنكيران يلتزم الصمت بعد قرار المحكمة الإدارية في الرباط‏
آخر تحديث GMT13:48:17
 العرب اليوم -

بنكيران يلتزم الصمت بعد قرار المحكمة الإدارية في الرباط‏

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - بنكيران يلتزم الصمت بعد قرار المحكمة الإدارية في الرباط‏

الرباط ـ رضوان مبشور

إلتزم عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة المغربية الصمت، على الحكم الذي أصدرته ضده المحكمة الإدارية بالرباط يوم الخميس الماضي، وطالبته بضرورة تفعيل محضر 20 تموز/ يوليو القاضي بتوظيف الكفاءات العاطلة عن العمل توظيفا مباشرا. وحتى إعداد هذا الخبر لم يصدر أي بيان عن رئاسة الحكومة أو من قيادة حزب "العدالة والتنمية" الحاكم الذي يترأسه عبد الإله بنكيران. ووصفت تنسيقية الكوادر العاطلة عن العمل قرار المحكمة الإدارية في الرباط ب "النصر الكبير على عبد الإله بنكيران وحكومته"، مذكرين رئيس الحكومة بتصريحاته السابقة التي قال فيها أنه مطالب بتوظيف العاطلين فورا في سلك الوظيفة العمومية مشيرة إلى أن الدستور المغربي ينص صراحة على مبدأ تكافؤ الفرص وضرورة إجراء الامتحان لكل من يريد تسلم الوظيفة العمومية. وقال حميد شباط، الأمين العام لحزب "الإستقلال" الذي هدد بالإنسحاب من الإئتلاف الحكومي إن " على الحكومة الحالية الإلتزام تنفيذ هذا القرار القضائي، وتوظيف حاملي الشهادات العليا، المعنيين بمحضر "20 يوليو" الذي وقعته تنسيقيات المُعطلين مع الوزير الأول السابق عباس الفاسي". وقال محمد حنين، رئيس لجنة العدل والتشريع داخل البرلمان المغربي ل "العرب اليوم" أن "القضاء أنصف المعطلين، خاصة بعد التوقيع على المحضر الذيتم نشره في الجريدة الرسمية"، وإعتبر محمد حنين أن "مشكل معطلي محضر "20 يوليو" ليس مشكلا قانونيا لكنه مشكل سياسي بالدرجة الأولى "بين حزبي العدالة والتنمية و الاستقلال"، مؤكدا أن "المعارضة طالبت بتعديل قانون المال لسنة 2013 لتخصيص 20 في المائة من المناصب للفئات المعنية بمحضر (20 يوليو)، لكن بنكيران والائتلاف الحاكم رفضوا المصادقة على قرار التعديل"، وإعتبر أن "بنكيران تملص في إستمرار التزامات الحكومة السابقة، وهذا يعتبر أمر خطير أدى لفقدان الثقة من طرف المواطن في الحكومة". وأضاف حنين منتقدا تعاطي بنكيران مع ملفات العاطلين متسائلا "حكومة بنكيران رفضت الإلتزام بتعهدات حكومة عباس الفاسي السابقة في تشغيل العاطلين المعنيين بمحضر 20 يوليو، لكن في مقابل ذلك لماذا لم تتخل الحكومة على تسديد القروض التي خلفتها حكومة عباس الفاسي باعتبارها ورثتها عنها؟"، مضيفا  "على بنكيران أن يستحضر إستمرارية المرفق العام في تسيير مؤسسات الدولة". وقال عبد السلام البكاري، المكلف بملف التشغيل والعمل  لدى الوزير الأول السابق عباس الفاسي في اتصال مع "العرب اليوم"، أن "قرار المحكمة الإدارية بالرباط يعتبر نصرا كبيرا للمؤسسة القضائية في المغرب"، مذكرا أن "حكومة عباس الفاسي السابقة التزمت بجميع التزامات حكومة إدريس جطو التي سبقتها، رغم أن بعضها تم التوقيع عليه في الفترة الانتقالية للحكومة أي في مرحلة تصريف العمال". ويذكر أن حكومة عباس الفاسي المنتهية ولايتها، قد وقعت على محضر مع مجموعة من العاطلين الحاصلين على شهادة الماجستير والدكتوراه، بتاريخ 20 تموز/  يوليو 2011، يقضي بإدماجهم بشكل مباشر في سلك الوظيفة العمومية، لكن رئيس الحكومة الحالي عبد الإله بنكيران رفض الاستجابة لمطالبهم، واعتبر المحضر الذي وقع عليه كل من الوزير الأول السابق عباس الفاسي ،ووالي الرباط سلا زمور زعير ،ووزير الإدارة وتحديث القطاعات ،"غير شرعي ويخالف النظام الأساسي للوظيفة العمومية والدستور المغربي، الذي ينص على مبدأ تكافؤ الفرص بين خريجي المعاهد والجامعات المغربية في الأنضمام لسلك الوظيفة العمومية عن طريق إجراء الإمتحان وليس التوظيف المباشر". 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بنكيران يلتزم الصمت بعد قرار المحكمة الإدارية في الرباط‏ بنكيران يلتزم الصمت بعد قرار المحكمة الإدارية في الرباط‏



GMT 11:56 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

أردوغان يعلن إطلاق عملية عسكرية شرقي نهر الفرات خلال أيام

GMT 00:59 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

مقتل 4 أشخاص على الأقل جراء إطلاق نار في "ستراسبورغ" الفرنسية

GMT 00:54 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

12 قتيلًا في هجوم انتحاري على قافلة للاستخبارات الأفغانية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بنكيران يلتزم الصمت بعد قرار المحكمة الإدارية في الرباط‏ بنكيران يلتزم الصمت بعد قرار المحكمة الإدارية في الرباط‏



ارتدت فستانًا باللون الأسود وصففت شعرها في شكل كعكة

ماركل تظهر بإطلالة مُفاجئة في حفل British Fashion""

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 02:18 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس
 العرب اليوم - "لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس

GMT 04:38 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"ليه مينوير" الفرنسي يقدّم متعة التزلّج بأسعار مناسبة
 العرب اليوم - "ليه مينوير" الفرنسي يقدّم متعة التزلّج بأسعار مناسبة

GMT 04:56 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على فندق "إميرالد بالاس كمبينسكي دبي"
 العرب اليوم - تعرف على فندق "إميرالد بالاس كمبينسكي دبي"

GMT 08:19 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

قرار مجلس الشيوخ حول مقتل "خاشقجي" ربما يصدر العام المقبل
 العرب اليوم - قرار مجلس الشيوخ حول مقتل "خاشقجي" ربما يصدر العام المقبل

GMT 10:40 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال
 العرب اليوم - سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال

GMT 04:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية
 العرب اليوم - إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية

GMT 12:39 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء "ناسا" يترقبون هبوط مسبار جديد على سطح المريخ

GMT 13:36 2018 الأربعاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

سيرج نابري يلتحق بمعسكر "المانشافت" لتعويض غياب جوريتسكا

GMT 20:54 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيف تكتشفين إصابة الطفل بقلة التركيز؟

GMT 03:09 2017 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

ربي يقوي عزايمك يا يمه ...

GMT 20:57 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

هل العلاج النفسي مهم لصحة طفلك؟

GMT 20:55 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيف تساعدين طفلك على تكوين الأصدقاء؟

GMT 18:28 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

ما هي أحسن الطرق لتعديل السلوكيات عند الأطفال؟

GMT 04:54 2016 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

قوانين الحب المميزة التي تعزز وتقوي مشاعر الحب
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab