بنكيران يرفض التعليق على لقاء الملك وزعيم الاستقلال
آخر تحديث GMT02:08:11
 العرب اليوم -
مايك بومبيو يؤكد ان إدارة دونالد ترامب احترمت التصويت في مجلس الشيوخ مندوب فرنسا فرانسوا ديلاتر يؤكد أن الاتفاق خطوة هامة وقد توصلت المشاورات اليمنية إلى نتائج محورية في ثلاث قضايا فرنسا تعتزم نشر الآلاف من الشرطة غدًا استعدادًا لـ "السترات الصفراء" أرتفاع أعداد المصابين خلال مواجهات مع الاحتلال شرق غزة إلى 17 مروان محسن يسجل الهدف الثاني للأهلي المندوبة الأميركية نيكي هايلي تؤكد أن اتفاق السويد بارقة أمل لحل الأزمة اليمنية خاصة في ظل الأوضاع المأساوية ‎مندوب السويد في الأمم المتحدة أولوف سكوغ يؤكد استغلال اتفاق الوصول إلى حل شامل في اليمن مندوب الكويت منصور العتيبي يُعلن أن اتفاق الحديدة سيسهم بشكل كبير في التخفيف من حدة الأزمة اليمنية المندوبة الأميركية نيكي هايلي تُشدد على وجوب وقف الاعتداءات الإيرانية وعلى مجلس الأمن عدم إغفال النزاع في اليمن مارك لوكوك يسعى لاعتماد تدابير لمنع المجاعة وتوفير الحماية لإمدادات الغذاء في اليمن
أخر الأخبار

بنكيران يرفض التعليق على لقاء الملك وزعيم "الاستقلال"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - بنكيران يرفض التعليق على لقاء الملك وزعيم "الاستقلال"

الرباط ـ رضوان مبشور

رفض الأمين العام لحزب "العدالة والتنمية" المغربي عبد الإله بنكيران "التعليق على اللقاء الذي جمع، الأربعاء، العاهل المغربي محمد السادس، وزعيم حزب "الاستقلال" حميد شباط"، مؤكدًا أن حكومته تعمل بطريقة عادية ووزراء "الاستقلال" يحضرون مكاتبهم"، ومشيرًا إلى أن "قرار الانسحاب يعتبر موقوف التنفيذ، وأنه لن يتحدث في الموضوع إلا بعد تفعيله". واتصلت "العرب اليوم" ببعض القياديين في حزب "العدالة والتنمية" الحاكم، من أجل أخد رأيهم في لقاء الملك مع زعيم "الاستقلال" حميد شباط، بحيث أكدوا بالإجماع أن "اللقاء لا يعنيهم بقدر ما يعني حزب "الاستقلال" فقط "، مشيرين إلى أنه "لا يمكن لهم التحدث عن شؤون لا تعنيهم"، رافضين أن "تكون الحكومة التي يترأسونها تعيش أزمة"، مبررين ذلك بأن "الحكومة تعمل بشكل عادي ودستوري، وتحظى بثقة الملك والشعب". وبشأن إذا ما كان "الاستقلال" قرر تفعيل قرار الانسحاب والتوجه إلى المعارضة، أكد القيادي عبد الله بوانو أن "لكل حادث حديث"، مشيرًا إلى أن ".. "العدالة والتنمية" مستعد لكل السيناريوهات بما فيها الانتخابات السابقة لأوانها". وعقدت قيادة حزب "الاستقلال" اجتماعًا، لتدارس اللقاء الذي جمع أمينه العام والعاهل المغربي في القصر الملكي بوجدة، حيث قدم شباط مذكرة تفصيلية للملك بشأن القضايا التي كانت وراء اتخاذ المجلس الوطني للحزب لقرار الانسحاب من حكومة عبد الإله بنكيران. وقال الناطق الرسمي باسم حزب "الاستقلال" عادل بن حمزة: إن هذا اللقاء جاء بناء على اتصال هاتفي مباشرة بعد انتهاء أشغال المجلس الوطني للحزب، واتخاذ قرار الانسحاب من الحكومة، وفي إطار التزام الحزب بالفصل 42 من الدستور، الذي يمنح للملك اختصاصات التحكيم بصفته رئيسا للدولة، والضامن للسير العادي للمؤسسات الدستورية، وأيضًا حماية للاختيار الديمقراطي التي تنهجه المملكة". وأضاف بن حمزة أن "شباط قدم شروحات للملك بشأن الأسباب التي كانت وراء اتخاذ قرار الانسحاب"، مشيرًا إلى أن "اللجنة التنفيذية للحزب عبرت عن ارتياحها لهذا اللقاء، وأيضًا للأجواء التي طبعت الحزب على المستوى الوطني، وخصةوصًا خلال المدة التي قاد فيها الحزب حملة واسعة في مختلف التراب الوطني، والتي شملت الأقاليم الصحراوية وكانت فرصة لتوضيح قرار الحزب وتفسير الخلفيات التي كانت وراء اتخاذ قرار الانسحاب من الحكومة". وأردف الناطق الرسمي باسم حزب "الاستقلال" أن "اللحظة التي يجتازها المغرب هي لحظة مهمة وفاصلة في ما يتعلق بالتأويل الديمقراطي للوثيقة الدستورية، وأيضًا لتنزيل مضامينه"، مشيرًا إلى أن "الحزب سيظل منفتحًا على كل المقترحات والحلول التي ستأتي في الأيام المقبلة"، مؤكدًا أنه "إلى حين حدوث أي تطور في ما يتعلق بالمذكرة التي عرضها الحزب على الملك، فإن الحزب سيواصل حملته التوضيحية والتفسيرية في بقية أرجاء المملكة، لتكون فرصة لتوجيه ما يكفي من الملاحظات، وخصوصًا عمل الحكومة، بغرض تجويده وتطويره". وأكد نفس المتحدث أن "لجوء "الاستقلال" إلى الفصل 42 من الدستور المغربي كان اختيارًا سياسيًا، لتجنيب البلاد مأزق الاحتباس الحكومي أو مأزق تعطيل آلية السلطة التنفيذية"، داعيًا إلى أن "تتحمل جميع الأطراف مسؤوليتها، لكي تخرج بالبلاد من مأزق الأزمة الاقتصادية والاجتماعية الضاغطة"، مؤكدًا أنه "على الجميع أن يتحمل في هذه اللحظة التاريخية مسؤوليته كاملة". وأكد المحلل السياسي وأستاذ القانون الدستوري في جامعة أكدال في الرباط أن "الصراع الذي يروج اليوم بين "العدالة والتنمية" و"الاستقلال" لا يستوفي الشروط الدستورية لكي يكون موضوع للتحكيم الملكي"، مؤكدًا أن "الصراع هو بين حزبين شريكين في الحكومة، فـ "العدالة والتنمية" تزوج زواجًا سياسيًا بحزب "الاستقلال"، واختاره حليف سياسي بعد فوزه بالانتخابات في إطار التحالف الحكومي، ولهذا فصراع مكونات الأغلبية لا يستوفي الشروط". وأشار منار السليمي إلى أن "صراع الحزبين لا يرتقي إلى درجة ما يمكن أن نسميه صراع بين المؤسسات الدستورية"، مبينا أن "الكثير لم ينتبه إلى أن تاريخ التحكيم الملكي في المغرب يكون بين مؤسسات دستورية، فقد كان سابقًا تحكيم بين المؤسسة البرلمانية والحكومة، وأيضًا بين مكونات العمل البرلماني". وأردف السليمي أنه "مادام المؤسسات الدستورية لم تتوقف، فليس هناك أي نزاع بين المؤسسات الدستورية التي وردت في الفصل 42 من الدستور"، مؤكدًا أن "ما حدث هو صراع لحزبين"، متخوفًا من "أن لا يكون الفاعلون السياسيون غير قادرين على حسم صراعاتهم". وذكر منار السليمي أن "المغرب يعيش مرحلة جديدة طالب من خلالها الأحزاب السياسية بأن تكون هناك مؤسسة قوية وهي رئاسة الحكومة، ورئيس الحكومة لما يأتي أمام البرلمان يقول أنه مسؤول عن سياسته واختياراته وشركائه"، مبينا أن "هذا النوع من الخطابات لا موقع فيه للفصل 42"، مشيرًا إلى أن "هذا الفصل يجب أن يرتبط بالدولة على المستوى الاستراتيجي وانتقال المؤسسات الدستورية". وبالرجوع إلى البيان الذي أصدره حزب "الاستقلال"، لحظة إعلان مجلسه الوطني قرار الانسحاب من الحكومة في 11 أيار/ مايو الماضي، قال السليمي: إن البيان يتحدث عن خلل في منهجية العمل الحكومي، ومشاكل للاختيارات داخل مكونات الأغلبية الحكومية"، مشيرًا إلى أن "هذا الخلل مرتبط بمنهجية العمل الحكومي والاختيارات الاقتصادية والاجتماعية المرتبطة بالسياسات العمومية، والمسؤول عنها هو رئيس الحكومة"، وطالبه بـ "تحمل مسؤوليته لحل هذا النزاع، إما بصفته أمينًا عامًا لحزب "العدالة والتنمية" داخل مكونات الأغلبية الحاكمة، أو بصفته رئيسًا لمؤسسة الحكومة مع الحزب الذي يتحالف معه". وأكدت مصدر حزبي مقرب من المحيط الملكي لـ "العرب اليوم" أن "استقبال الملك لحميد شباط لا يعني بالضرورة أن الملك سيفصل في صراع شباط وبنكيران"، مؤكدًا أن "اللقاء ما هو إلا تفعيل لالتزام العاهل المغربي محمد السادس، باستقبال شباط لما اتصل به عقب إعلانه لقرار الانسحاب، وطالبه بالإبقاء على وزرائه في الحكومة إلى حين عودته من عطلته في فرنسا"، مشيرًا إلى أن "الملك يتجه نحو رمي الكرة في ملعب الائتلاف الحاكم، لسبب أن الصراع لا يستوفي الشروط التي جاء بها الفصل 42 من الدستور". مذكرًا بأن "بلاغ الديوان الملكي لم يشر إلى الفصل 42 من الدستور، مما يعني أن الملك لا يستقبل شباط في إطار هذا الفصل، وأنه لا يريد أن يقحم نفسه في الخلافات بين شباط وبنكيران، وأن الإشارة إلى تسلم الملك لرسالة حزب "الاستقلال"، التي تشرح دوافع الانسحاب من الحكومة، تعني أن هذا اللقاء إخباري وليس تحكيمي". وتجدر الإشارة إلى أن الملك محمد السادس استقبل، ظهر الأربعاء، في القصر الملكي بوجدة زعيم حزب "الاستقلال" حميد شباط، وسلمه الأخير مذكرة يشرح من خلالها دوافع القرار الذي اتخذه الحزب في 11 أيار الماضي، والقاضي بالانسحاب من الحكومة، بعدما وصلت خلافاته مع شريكه في الائتلاف الحاكم "العدالة والتنمية" إلى الباب المسدود.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بنكيران يرفض التعليق على لقاء الملك وزعيم الاستقلال بنكيران يرفض التعليق على لقاء الملك وزعيم الاستقلال



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بنكيران يرفض التعليق على لقاء الملك وزعيم الاستقلال بنكيران يرفض التعليق على لقاء الملك وزعيم الاستقلال



ارتدت فستانًا ماكسيًّا منقوشًا بطبعة "البولكا دوت"

إطلالة ساحرة لـ"مارغوت روبي" خلال افتتاح فيلمها

لندن - العرب اليوم

ركّزت أخبار الموضة على إطلالات النجمات في حفلة توزيع جوائز الموضة البريطانية والإطلالة المفاجئة لدوقة ساسكس ميغان ماركل، لكن في الليلة نفسها أقيم العرض الافتتاحي لفيلم "ماري ملكة أسكتلندا"، وظهرت نجمة الفيلم مارغوت روبي على السجادة الحمراء بإطلالة مميزة خطفت اهتمامنا. ارتدت الممثلة فستانا ماكسيا منقوشا بطبعة "البولكا دوت"، من توقيع "رودارتيه" في العرض الأوّلي لفيلم "ماري ملكة أسكتلندا" في بريطانيا، مزيّنا بوردة مطرزة عند الخصر، ويأتي خط العنق مقلما بقماش شفاف رقيق، فبدت إطلالتها رومانسية وحديثة. وشهدت ساحة الموضة عودة طبعة "البولكا دوت" بثبات على مدار الموسم الماضي، إذ ارتدت كيت موس فستانا بطبعة البولكا وسترة أنيقة إلى حفلة الزفاف الملكية للأميرة يوجيني وجاك بروكسبانك في أكتوبر/ تشرين الأوَّل الماضي، واختارت داكوتا جونسون فستانا أسود اللون قصيرا، جاء مُطبعًا بالبولكا دوت الأبيض للظهور على السجادة الحمراء مؤخرا، كما قدّمت علامة…

GMT 00:57 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019
 العرب اليوم - مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019

GMT 02:20 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

"لايدن" الهولندية ضمن أفضل مناطق التسوق في العالم
 العرب اليوم - "لايدن" الهولندية ضمن أفضل مناطق التسوق في العالم

GMT 02:32 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

اتجاهات ترميم المنزل التي تحتاج معرفتها لعام 2019
 العرب اليوم - اتجاهات ترميم المنزل التي تحتاج معرفتها لعام 2019

GMT 08:04 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

مجلة "نيويورك" تحذف مقالًا عن بريانكا شوبرا ونيك جوناس
 العرب اليوم - مجلة "نيويورك" تحذف مقالًا عن بريانكا شوبرا ونيك جوناس

GMT 02:18 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس
 العرب اليوم - "لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس

GMT 08:38 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل الوجهات السياحية لقضاء عطلة في البحر الكاريبي
 العرب اليوم - أفضل الوجهات السياحية لقضاء عطلة في البحر الكاريبي

GMT 07:38 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

الجداوي تكشف عن لمسات بسيطة لتغيير ديكور المنزل
 العرب اليوم - الجداوي تكشف عن لمسات بسيطة لتغيير ديكور المنزل

GMT 11:27 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

شاب يرفض تقبيل فيفي عبده على الهواء

GMT 00:39 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

ون بلس تعلن عن هاتف "6T" بقارئ للبصمة مدمج مع الشاشة

GMT 13:28 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 05:47 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول

GMT 13:25 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 09:02 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 13:20 2016 الإثنين ,13 حزيران / يونيو

المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 13:08 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

الموت كتكتيك أيدولوجيّ

GMT 09:11 2016 السبت ,14 أيار / مايو

الألوان في الديكور

GMT 05:32 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 04:22 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

تامر مرسي يعلن انضمام الإعلامي شريف مدكور لقناة الحياة

GMT 06:31 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

سحر البحر

GMT 08:06 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

العملي يكشف أن "نوفاريس" ستقوي "الحقن"

GMT 05:51 2013 الثلاثاء ,26 آذار/ مارس

دبلوماسية الجغرافية المائية
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab