الوفد الفلسطيني يعود إلى المحادثات في القاهرة بعد انسحابه منها
آخر تحديث GMT23:49:00
 العرب اليوم -

الوفد الفلسطيني يعود إلى المحادثات في القاهرة بعد انسحابه منها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الوفد الفلسطيني يعود إلى المحادثات في القاهرة بعد انسحابه منها

القيادي في حركة "حماس" محمود الزهار
رام الله ـ وليد أبوسرحان

أكّد القيادي في حركة "حماس"، والمشارك في الوفد الفلسطيني لمفاوضات وقف إطلاق النار على غزة في القاهرة، محمود الزهار أنَّ الوفد قرّر الاستمرار، عقب انسحابه منها احتجاجًا على اغتيال جيش الاحتلال لشابين فلسطينيين في الخليل صباح الثلاثاء.

 

ودان الزهار اغتيال مروان القواسمي وعامر أبو عيشة المتهمين من طرف إسرائيل بخطف وقتل ثلاثة مستوطنين، في حزيران/يونيو الماضي، مبرزًا أنّه "يجب عدم منح إسرائيل ذريعة للهروب من التزاماتها وفقا لاتفاق وقف إطلاق النار الذي جرى التوصل إليه في 26 آب/ أغسطس الماضي، والذي دعا لإجراء محادثات خلال شهر في شأن الترتيبات الحدودية لقطاع غزة".

 

وأوضحت مصادر فلسطينيّة أنَّ "انسحاب الوفد الفلسطيني من المحادثات غير المباشرة التي جرت الثلاثاء في القاهرة جاء كرسالة احتجاج على اغتيال مروان القواسمي وعامر أبو عيشة"، مشيرة إلى أنَّ "الوفد انسحب من مباحثات وعاد إلى مقر إقامته، بعد أن كان في طريقه إلى مقر المخابرات المصرية في القاهرة، عقب تلقيه نبأ استشهاد الشابين في الخليل".

 

وعقد الوفد اجتماعًا في مقر إقامته لبحث تداعيات هذه الجريمة الإسرائيلية الجديدة في حق الشعب الفلسطيني، وتأثيرها على جلسة المفوضات غير المباشرة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي برعاية المخابرات المصرية.

 

يذكر أنَّ الوفد برئاسة عزام الأحمد، وعضوية كل من موسى أبو مرزوق ومحمود الزهار وخليل الحية، وعزت الرشق، وخالد البطش، وقيس عبد الكريم.

 

إلى ذلك، اعتبرت حركة "الجهاد الإسلامي في فلسطين" الجريمة التي اقترفها الاحتلال باغتيال المجاهدين في كتائب "القسام"، مروان القواسمي وعامر أبو عيشة،  "رسالة استمرار للحرب والعدوان على جماهير شعبنا وأهلنا، وإن الاحتلال يتحمل كامل المسؤولية عن تداعياتها".

 

ودعت الحركة "أهلنا وأبناء شعبنا في القدس ومدن الضفة الغربية للتصدي للاحتلال ومواجهته، والالتفاف حول خيار المقاومة واحتضان رجالها"، مطالبة السلطة وأجهزتها بـ"التخلي عن سياسات التنسيق الأمني التي تتيح للعدو فرصة التوغل على أبناء الشعب الفلسطيني قتلاً واعتقالاً".

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوفد الفلسطيني يعود إلى المحادثات في القاهرة بعد انسحابه منها الوفد الفلسطيني يعود إلى المحادثات في القاهرة بعد انسحابه منها



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوفد الفلسطيني يعود إلى المحادثات في القاهرة بعد انسحابه منها الوفد الفلسطيني يعود إلى المحادثات في القاهرة بعد انسحابه منها



تألّقت ببدلة رماديّة مؤلّفة مِن سروال ومعطف وحقيبة سوداء

جينيفر لوبيز بإطلالات مُختلفة في غضون 48 ساعة فقط

واشنطن - العرب اليوم

GMT 00:57 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019
 العرب اليوم - مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019

GMT 07:41 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالاسترخاء والانتعاش
 العرب اليوم - جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالاسترخاء والانتعاش

GMT 02:40 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي
 العرب اليوم - أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي

GMT 02:18 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس
 العرب اليوم - "لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس

GMT 02:20 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

"لايدن" الهولندية ضمن أفضل مناطق التسوق في العالم
 العرب اليوم - "لايدن" الهولندية ضمن أفضل مناطق التسوق في العالم

GMT 02:32 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

اتجاهات ترميم المنزل التي تحتاج معرفتها لعام 2019
 العرب اليوم - اتجاهات ترميم المنزل التي تحتاج معرفتها لعام 2019

GMT 13:25 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تكشف أن الهواتف الذكية تجعل المراهقين غير ناضجين

GMT 08:23 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

ديتوكس العلاقات

GMT 11:07 2017 الإثنين ,17 تموز / يوليو

تنشيط السياحة.. والرياضة المصرية

GMT 09:19 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 16:26 2016 الأربعاء ,13 إبريل / نيسان

اوكسجين الفكر

GMT 12:00 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

سُحِقت الإنسانيّة.. فمات الإنسان

GMT 01:59 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

مقتل مُسجّل خطر برصاص الشرطة في مكناس

GMT 09:35 2017 الإثنين ,04 أيلول / سبتمبر

ملفات في الدماغ

GMT 10:46 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

محمد بن راشد يتلقى رسالة من الشيخ جابر مبارك

GMT 09:23 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 23:03 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

مسرحية غنائية عن مايكل جاكسون تعرض في برودواي

GMT 08:07 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

ما هي مواصفات الحقيبة والحذاء والزي المدرسي؟

GMT 11:58 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

دنيا عجيبة غريبة
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab