الوفاء للمقاومة تؤكد مشاركتها في الحكومة اللبنانية
آخر تحديث GMT05:23:15
 العرب اليوم -

"الوفاء للمقاومة تؤكد مشاركتها في الحكومة اللبنانية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "الوفاء للمقاومة تؤكد مشاركتها في الحكومة اللبنانية

بيروت – جورج شاهين

أكد رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد "أن الحكومة لن تبصر النور إلا إذا كنا شركاء فيها، وهذا ليس تحديا، والكل يقر أننا مكون أساسي للشعب اللبناني، ونحن مع حلفائنا وأصدقائنا سنشارك في الحكومة المقبلة، وكل حكومة تريد أن تخرجنا لن تبصر النور، وستكون خارج السياق والعرف والدستور". جاء كلام رعد في حفل الإفطار السنوي الذي أقامته جمعية "البر والإحسان الإسلامية" لأبناء جباع في قاعة الجمعية، حضره النائب عبد اللطيف الزين، الوزير السابق الدكتور عدنان مروه، عضو المجلس الدستوري القاضي أحمد تقي الدين، رئيس الجمعية المحامي محمد عيسى وقيادات أمنية وعسكرية وحشد من الشخصيات. وألقى رعد كلمة قال فيها: "كل ما يحضره لنا خصومنا وأعداؤنا، وهم أعداء هذا البلد مرده إلى أننا أحبطنا خلال فترة قصيرة كل المشاريع التي كانوا يخططون لها لهذه المنطقة بدءا من بوابة لبنان، كما أن المقاومة استطاعت أن تكسر رأس الرمح الإسرائيلي، وتهزم العدو الإسرائيلي حيث عجزت جيوش أنظمة عربية عن تحقيق ذلك، منذ ذلك الحين يحاول بشتى الوسائل التحريض على المقاومة لإسقاطها وضعضعة موقفها، كما يحاول إثارة الفتن لكن لن يكون لها حاضنة شعبية، ونحن لم نحسب لهم حسابا، ولن يستطيعوا لي ذراعنا أو تبديل خياراتنا". أضاف: "إن قرار الاتحاد الأوروبي رسالة إرهابية وليست رسالة سياسية، لأنهم يريدون إرهاب شعبنا وزرع الخوف في نفوسه وهو ليس فقط اهانة للشعب وإساءة للمقاومة وأهلها، وليس مجرد رسالة سياسية انه تعبير واضح عن ياس الأوروبيين من كل الأساليب التي استخدموها لاحتواء المقاومة ولي ذراعها، وجاء هذا القرار في مثابة رسالة إرهاب ضمن الحرب الناعمة التي تشن على أهلنا" وأكد رعد "أن المقاومة وصلت إلى مرحلة أخذت في الاعتبار ما يمكن اتخاذه لإسقاطها ولن يفعلوا شيئا، وستذهب كل إجراءاتهم هباء وستبقى المقاومة وبعد التجربة معها أصبح القول أنا أقاوم يعني أنا موجود". وتساءل: "هل هي صدفة أما أن القدر جمع بعض قوى الداخل والقرار الأوروبي على الإقصاء، وبعض القوى ترفض مشاركة المقاومة في الحكومة، وتقول لهم لا الأوروبيون قادرون على تنفيذ ما قرروه ولا بعض القوى قادرة على تنفيذ ما قررته".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوفاء للمقاومة تؤكد مشاركتها في الحكومة اللبنانية الوفاء للمقاومة تؤكد مشاركتها في الحكومة اللبنانية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوفاء للمقاومة تؤكد مشاركتها في الحكومة اللبنانية الوفاء للمقاومة تؤكد مشاركتها في الحكومة اللبنانية



ارتدت فستانًا ماكسيًّا منقوشًا بطبعة "البولكا دوت"

إطلالة ساحرة لـ"مارغوت روبي" خلال افتتاح فيلمها الجديد

لندن - العرب اليوم

ركّزت أخبار الموضة على إطلالات النجمات في حفلة توزيع جوائز الموضة البريطانية والإطلالة المفاجئة لدوقة ساسكس ميغان ماركل، لكن في الليلة نفسها أقيم العرض الافتتاحي لفيلم "ماري ملكة أسكتلندا"، وظهرت نجمة الفيلم مارغوت روبي على السجادة الحمراء بإطلالة مميزة خطفت اهتمامنا. ارتدت الممثلة فستانا ماكسيا منقوشا بطبعة "البولكا دوت"، من توقيع "رودارتيه" في العرض الأوّلي لفيلم "ماري ملكة أسكتلندا" في بريطانيا، مزيّنا بوردة مطرزة عند الخصر، ويأتي خط العنق مقلما بقماش شفاف رقيق، فبدت إطلالتها رومانسية وحديثة. وشهدت ساحة الموضة عودة طبعة "البولكا دوت" بثبات على مدار الموسم الماضي، إذ ارتدت كيت موس فستانا بطبعة البولكا وسترة أنيقة إلى حفلة الزفاف الملكية للأميرة يوجيني وجاك بروكسبانك في أكتوبر/ تشرين الأوَّل الماضي، واختارت داكوتا جونسون فستانا أسود اللون قصيرا، جاء مُطبعًا بالبولكا دوت الأبيض للظهور على السجادة الحمراء مؤخرا، كما قدّمت علامة…

GMT 02:18 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس
 العرب اليوم - "لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس

GMT 02:20 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

"لايدن" الهولندية ضمن أفضل مناطق التسوق في العالم
 العرب اليوم - "لايدن" الهولندية ضمن أفضل مناطق التسوق في العالم

GMT 02:32 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

اتجاهات ترميم المنزل التي تحتاج معرفتها لعام 2019
 العرب اليوم - اتجاهات ترميم المنزل التي تحتاج معرفتها لعام 2019

GMT 01:18 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

رحيل الكاتب الكبير إبراهيم سعدة بعد صراع مع المرض
 العرب اليوم - رحيل الكاتب الكبير إبراهيم سعدة بعد صراع مع المرض

GMT 10:40 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال
 العرب اليوم - سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال

GMT 08:38 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل الوجهات السياحية لقضاء عطلة في البحر الكاريبي
 العرب اليوم - أفضل الوجهات السياحية لقضاء عطلة في البحر الكاريبي

GMT 07:38 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

الجداوي تكشف عن لمسات بسيطة لتغيير ديكور المنزل
 العرب اليوم - الجداوي تكشف عن لمسات بسيطة لتغيير ديكور المنزل

GMT 16:03 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

آل الشيخ يعتمد المجلس الجديد لإدارة نادي الاتحاد

GMT 09:08 2018 السبت ,08 أيلول / سبتمبر

الرحيل في الغربة

GMT 17:41 2018 الخميس ,19 إبريل / نيسان

​عبدالرحمن الأبنودي شاعر الغلابة

GMT 10:55 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 14:07 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

ارتداء الحضيض

GMT 10:52 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

اندلاع حريق هائل ودوي انفجارات بمصنع في القنيطرة

GMT 15:52 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

الموقف القانوني من زواج القاصرات

GMT 12:39 2017 الخميس ,06 تموز / يوليو

رؤيتك للحياة

GMT 08:34 2018 الأحد ,08 إبريل / نيسان

المُعلم الكشكول!

GMT 21:18 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

مضاعفات تعاطي الحشيش

GMT 12:32 2016 الجمعة ,16 كانون الأول / ديسمبر

برج الثور.. محب ومسالم يحب تقديم النصائح للأصدقاء

GMT 12:28 2018 الأربعاء ,11 إبريل / نيسان

شوقي يكشف استعدادات تطبيق النظام التعليمي الجديد
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab