الأمن المغربي يتمكن من إحباط سلسلة أعمال متطرفة قبل حدوثها
آخر تحديث GMT23:42:39
 العرب اليوم -

الأمن المغربي يتمكن من إحباط سلسلة أعمال متطرفة قبل حدوثها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الأمن المغربي يتمكن من إحباط سلسلة أعمال متطرفة قبل حدوثها

قوات الأمن المغربية
الرباط ـ كمال السليمي

أحبطت قوات الأمن المغربية هجمات وأعمالاً متطرفة كانت وشيكة الحدوث، بعد تفكيك خلية تضم أربعة أشخاص، ينشطون في مدينة "العيون" كبرى مدن المحافظات الصحراوية، فيما أعلن وزراء داخلية فرنسا والبرتغال وإسبانيا والمغرب أمس، التزامهم تعزيز تعاون بلدانهم في مجال مكافحة التطرف، خصوصاً لجهة "منع تنقل المقاتلين" الجهاديين ومكافحة التشدد على الإنترنت.

وكشفت تحريات أن المتهمين أصدروا فتوى تجيز لهم "خطف شخص وحرقه حيا"، بعد اتهامه بالكفر، على غرار المنهج الترهيبي لتنظيم "داعش"، إلا أن اعتقالهم حال دون تنفيذ العملية، وأفادت مصادر مركز الأبحاث القضائية بأن زعيم الخلية تربطه علاقات وطيدة بأحد القادة الميدانيين في صفوف تنظيم "داعش"، وأنه اكتسب خبرة واسعة في صنع المتفجرات والعبوات الناسفة، على ضوء إجراء المزيد من التجارب.

وكانت الخلية تعتزم تنفيذ هجمات وأعمال متطرفة "ضد أهداف حساسة"، في إشارة إلى التركيز على المراكز الأمنية والشخصيات السياسية وحملة السلاح، بهدف الاستيلاء على معداتهم لاستخدامها في هجمات محتملة.

وقادت التحقيقات إلى اعتقال عناصر في خلية فُكِكت الأسبوع الماضي، كانت تنشط في مدينتَي مكناس وفاس شمال العاصمة الرباط، وتورط أعضاؤها في السطو على مصرف لتحويل الأموال بعد خطف واحتجاز إحدى العاملات فيه.

وأفاد بيان لوزارة الداخلية بأنه "امتدادا للتحقيقات والتحريات التي اعتمدها المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع لإدارة رقابة التراب الوطني، تمّ اعتقال متهمَين آخرين، أحدهما له سوابق في ملفات التطرف، كان يتزعم خلية فكِكت منذ نحو 10 أعوام، وذكّر البيان بأن تلك الخلية خططت لتنفيذ هجمات متطرفة داخل المملكة بتنسيق مع المتطرف الجزائري مختار بلمختار القيادي السابق في الجماعة السلفية للدعوة والقتال".

وخلصت التحريات إلى أن الشبكة التي تجمع هؤلاء المتهمين الثمانية متطرفة، استنادا إلى نوعية العمليات التي بدأت بتنفيذها أو تلك التي كانت تعتزم تنفيذها، "ما يشكّل تهديداً لأمن واستقرار المملكة"، وكشفت التحقيقات أن لأفراد الشبكة ارتباطات وثيقة بناشطين متطرفين، من بينهم "مقاتلون" ينحدرون من أصول مغربية انضموا إلى "داعش"، وقاتل أحدهم هناك العام الماضي، في إشارة إلى تولي متطرفين مغاربة مسؤوليات قيادية في التنظيم، واستمرار حرصهم على استقطاب مزيد من "المتطوعين".

وأشارت التحقيقات مع عناصر الشبكة التي تورطت في عمليات سطو على المصارف واعتُقل أفرادها الأسبوع الماضي، إلى أنهم خططوا لحيازة أسلحة نارية، وجلبها بطرق غير شرعية من مدينة مليلية الخاضعة لسيطرة إسبانيا شمال البلاد، وكانوا يعتزمون احتجاز رهائن وطلب فدية مقابل إطلاقهم، على غرار استراتيجيات تنظيمات متطرفة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ومدد مجلس الأمن بالإجماع ولاية بعثة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية "مينورسو" حتى نهاية نيسان/أبريل المقبل من دون أي تعديل في ولايتها، ما يعد مكسبًا مكررا للمغرب، الذي يرفض بشكل قاطع مطالبة جبهة "بوليساريو" توسيع نطاق عمل "مينورسو" ليشمل مراقبة أوضاع حقوق الإنسان هناك، ورحب قرار مجلس الأمن بالتزام المغرب و"بوليساريو" "مواصلة التحضير لعقد جولة خامسة من المفاوضات"، مجدداً دعوة الطرفين إلى "التحلي بالواقعية والرغبة في التسوية بهدف التقدم في المفاوضات".

وكانت الولايات المتحدة أعدت مشروع القرار وتوافقت عليه دول مجموعة ما يُعرف بـ "أصدقاء الصحراء الغربية" المؤلفة من فرنسا وإسبانيا وبريطانيا وروسيا والولايات المتحدة، من دون تعديل القرار الذي اعتمده مجلس الأمن، العام الماضي.

ورحب السفير المغربي في الأمم المتحدة عمر هلال بالقرار، ووجّه في الوقت ذاته انتقادات لاذعة للاتحاد الأفريقي، معتبرا أن دوره "مسمم ولا يمكنه أن يكون حكما" في ملف الصحراء الغربية، لأن "الاتحاد الأفريقي يسعى إلى تسويق وجهة نظر الجزائر وجبهة البوليساريو"، داعيَا الاتحاد الأفريقي إلى أن "يترك الأمم المتحدة تعمل وتقوم بدورها"، لاسيما أن مسألة الصحراء انتقلت إلى الأمم المتحدة بعد "فشل الاتحاد الأفريقي" في معالجتها.

 وجاء كلام هلال على ضوء مطالبة فنزويلا، العضو في مجلس الأمن، بإعطاء كلمة للاتحاد الأفريقي في المجلس خلال مناقشة ملف الصحراء وبضرورة توسيع ولاية "مينورسو" لتشمل مراقبة حالة حقوق الإنسان، ورد هلال على فنزويلا، "وهل لدى فنزويلا الشرعية للتحدث عن حقوق الإنسان؟".

واتهم ممثل "بوليساريو" لدى الأمم المتحدة أحمد بخاري، فرنسا بمنع مجلس الأمن من توسيع صلاحية البعثة لتشمل مراقبة حقوق الإنسان "انطلاقاً من خلفيات استعمارية"، مشددا على ضرورة تعديل موقف الأمانة العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن في هذا الاتجاه.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأمن المغربي يتمكن من إحباط سلسلة أعمال متطرفة قبل حدوثها الأمن المغربي يتمكن من إحباط سلسلة أعمال متطرفة قبل حدوثها



GMT 08:17 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

أفضل فساتين السهرة الخريفية من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفضل فساتين السهرة الخريفية من وحي النجمات

GMT 07:40 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية
 العرب اليوم - أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية

GMT 09:03 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي
 العرب اليوم - كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي

GMT 08:50 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022
 العرب اليوم - تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022

GMT 10:13 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

أفضل المدن السياحية الصديقة للبيئة في العالم
 العرب اليوم - أفضل المدن السياحية الصديقة للبيئة في العالم

GMT 09:36 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

اكسسوارات للمنازل كفيلة لتجميل الديكورات
 العرب اليوم - اكسسوارات للمنازل كفيلة لتجميل الديكورات

GMT 14:11 2022 الثلاثاء ,02 آب / أغسطس

السعال علامة مبكرة على الإصابة بسرطان الرئة

GMT 11:44 2021 الأربعاء ,07 إبريل / نيسان

بريطانيا تستخدم لقاح موديرنا ضد كورونا لأول مرة

GMT 02:42 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 23:55 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

7 أطعمة تساعد في خفض نسبة الكوليسترول بشكل طبيعي

GMT 04:37 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

الكويت ترفع سقف توقعات انعقاد القمة الخليجية الـ38

GMT 17:30 2016 الأحد ,06 آذار/ مارس

أسباب كثرة حركة الجنين في الشهر التاسع

GMT 02:37 2015 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

علماء يرصدون الإشارات المرسلة داخل دماغ "ذبابة الفاكهة"

GMT 19:11 2022 الإثنين ,15 آب / أغسطس

هوايات تساعد على درء الخرف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab