اشتباكات بين عرسال واللبوة نتيجة للشحن الطائفي
آخر تحديث GMT20:24:39
 العرب اليوم -

اشتباكات بين عرسال واللبوة نتيجة للشحن الطائفي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - اشتباكات بين عرسال واللبوة نتيجة للشحن الطائفي

بيروت ـ جورج شاهين

ذكرت المعلومات الواردة صباح الخميس من منطقة بعلبك أن تبادلاً لإطلاق النار جرى بين مسلحين من بلدة عرسال السنية وبلدة اللبوة الشيعية استخدمت فيها الأسلحة الصاروخية والرشاشة وامتد على مدى ثلاث ساعات قبل أن تتدخل وحدات من مغاوير الجيش وهي قوة النخبة لتطويق المنطقة وعملت على وقف النار والتهدئة.   وعلى وقع الوضع المتفجر زار وفد من فعاليات بلدة عرسال برئاسة الشيخ سميح عز الدين الرئيس المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام في دارته في المصيطبة ووضعه في أجواء ما يحصل في البلدة وضواحيها وأبلغه حرص الأهالي على ضرورة تهدئة الأوضاع في المنطقة ونزع فتيل التشنج.   وقالت المعلومات الأمنية إن وحدات من الجيش اللبناني المنتشرة في محيط المنطقة توجهت إلى منطقة الاشتباك لمعالجة الوضع وإنهاء الظهور المسلح وقد وضعت الأجهزة الأمنية والعسكرية في المنطقة في حال من الاستنفار بإشارة من مديرية العمليات في قيادة الجيش.   وعد الاشتباك الصباحي الخميس في نظر وقال مرجع أمني إلى "العرب اليوم" إن أجواء التوتر التي عاشتها المنطقة وسياسة ضبط النفس لم تعد كافية لوقف الشحن المذهبي الذي رفع من منسوبه إلى بعد الخطوط الحمراء وتورط حزب الله في القصير السورية واعتبر المنطقة امتداداً عسكرياً لخطوط إمداداته إلى الأراضي السورية عبر المنطقة الممتدة من جرود عرسال إلى جرود بعلبك والهرمل في اتجاه حمص.  وكانت تقارير أمنية بلغت "العرب اليوم" تحدثت عن عمليات تسلح كثيفة تجاوزت ما هو قائم في المنطقة التي تعج بالمسلحين السوريين واللبنانيين السنة والشيعة تفاعلا مع الأزمة السورية وبعدما تورط حزب الله في معارك القصير ما عد اعتداء على السُّنّة في المدينة التي تم تهجير أهلها بشكل شامل إلى عرسال والقرى السنية العكارية والبقاعية.    وقالت التقارير إن الوضع في البقاع الشمالي لا يزال ينذر بالتوتر الشديد نتيجة عمليات التسلح الكثيفة التي باشرتها العشائر في مناطق الهرمل وعرسال والتي لم يعد ينقصها سوى الدبابات وراجمات الصواريخ التي يمتلكها حزب الله تحت شعار مقاومة إسرائيل في منطقة تبعد أكثر من 200 كيلومتر من الحدود مع العدو الإسرائيلي والتي بدأ استخدامها حزب الله في صراعاته الداخلية مع السنة في لبنان كما جرى في صيدا الثلاثاء الماضي. يُشار إلى أن وفداً موسعاً من قوى 14 آذار سيقوم الاثنين المقبل بزيارة لزحلة حيث يعقد لقاء يضم الوفد ونواب البقاع في هذه القوى وفاعليات بقاعية سعيا إلى منع الفتنة في المنطقة والحفاظ على العيش المشترك فيها.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اشتباكات بين عرسال واللبوة نتيجة للشحن الطائفي اشتباكات بين عرسال واللبوة نتيجة للشحن الطائفي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اشتباكات بين عرسال واللبوة نتيجة للشحن الطائفي اشتباكات بين عرسال واللبوة نتيجة للشحن الطائفي



ارتدت فستانًا متوسّط الطول مُزيَّنًا بقَصّة الـ"Peplum"

أمل كلوني أنيقة خلال حفلة توزيع جائزة نوبل للسلام

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 10:40 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال
 العرب اليوم - سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال

GMT 04:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية
 العرب اليوم - إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية

GMT 08:05 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يدافع عن مبالغ دفعها لسيدتين خلال الحملة الانتخابية
 العرب اليوم - ترامب يدافع عن مبالغ  دفعها لسيدتين خلال الحملة الانتخابية

GMT 01:53 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

إليك تصاميم عباءات مستوحاة من دور الأزياء العالمية
 العرب اليوم - إليك تصاميم عباءات مستوحاة من دور الأزياء العالمية

GMT 03:04 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

مُصوِّر يقضي 17 عامًا لالتقاط صور الحياة في منغوليا
 العرب اليوم - مُصوِّر يقضي 17 عامًا لالتقاط صور الحياة في منغوليا

GMT 02:33 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ
 العرب اليوم - استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ

GMT 17:06 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

جرائم الكيان المعنوي للحاسب الآلي

GMT 02:50 2018 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

السفير أشرف سلطان يؤكد أهمية مشروع قانون الدواء

GMT 06:46 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تواضعوا قليلا فمهنة الصحافة مهنة مقدسة

GMT 06:22 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

ماذا قدمتم لتصبحوا صحفيين وناشطين؟

GMT 08:00 2018 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

الشاهد ينفي فرض ضرائب إضافية على المؤسسات

GMT 22:20 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

زلزال بقوة 4.7 درجة يضرب سواحل كامتشاتكا الروسية

GMT 10:35 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

إستدارة القمر .. تلويحة

GMT 21:26 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

نصائح بشأن ارتداء "الملابس الحمراء" بالنسبة للرجال

GMT 00:35 2018 الإثنين ,30 إبريل / نيسان

نور درويش يكشف ثبات أسعار السيارات في مصر

GMT 20:52 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيفية التعامل الأمثل مع سلوكيات الطفل الصعبة؟

GMT 05:57 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الجيش في الاعلام

GMT 20:58 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيف نحمي أطفالنا من أخطار الانترنت ؟
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab