ليلى علوي تكشّف عن سر رشاقتها في الفترة الأخيرة
آخر تحديث GMT01:33:59
 العرب اليوم -

أكّدت لـ"العرب اليوم" عدم خضوعها لعمليات جراحية

ليلى علوي تكشّف عن سر رشاقتها في الفترة الأخيرة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ليلى علوي تكشّف عن سر رشاقتها في الفترة الأخيرة

الفنانة ليلى علوي
القاهرة - سارة عبد الستار

كشّفت الفنانة ليلى علوي، عن أسباب اشتراكها في فيلم "التاريخ السري لكوثر"، موضحة أن فكرة الفيلم مختلفة، ولم يتم تقديمها من قبل في السينما المصرية.

وقالت في تصريح خاص لـ"العرب اليوم"، "الفكرة بها جرأة كبيرة وواقعية وهذا هو السبب الذي جعلني أوافق على العمل، فضلًا على أن المخرج محمد أمين من المخرجين السينمائيين المبدعين، وسعيدة بالتعاون معه في هذا العمل"، مضيفة، "الدور أيضًا الذي أقدمه من خلال هذا العمل مختلف تمامًا عما قدمته من قبل في مشواري الفني، وبالطبع لا استطيع أن اكشف عن تفاصيل الشخصية، حتى لا أحرقها للمشاهد، ولكن العمل يدور أحداثه في عصر الإخوان".

أما عن ظهورها في العمل بالحجاب، قالت، "ما المانع فالممثل لابد أن يقدم جميع الشخصيات الموجودة في المجتمع والحجاب والفتيات المحجبات شريحة من المجتمع وموجودة بالفعل، فلا أجد مانع من تقديمها، وللعلم هذه ليست المرة الأولى التي أظهر فيها بالحجاب في عمل فني، فقد قدمت من قبل دور محجبة في فيلم " ضربة معلم"، للمخرج عاطف الطيب وغيره من الأعمال الأخرى"، مؤكدة أنها حتى الآن لم تستقر بعد على عمل درامي يجعلها تشارك في المارثون الرمضاني المقبل.

وتحدثت عن أسباب ابتعادها عن المسرح في الآونة الأخيرة، وقالت، "لا يوجد فنان لا يعشق المسرح فالمسرح به متعة كبيرة وهو التفاعل المباشر مع الجمهور، ولكن لم أقصد البعد عن المسرح ولكن في الفترة الماضية لم تعرض علي نصوص تجعلني أعيد مرة أخرى للمسرح، والمسرح الآن يمر بحالة من النهوض والانتعاش، خاصة بعد تقديم العديد من المسرحيات بداية من انطلاق مشروع (تياترو مصر)، الذي قدمه الفنان أشرف عبد الباقي وبعدها انطلقت العديد من المسرحيات الممتعة، وأخيرًا (مسرح مصر)، أيضًا بقيادة أشرف عبد الباقي، وهو بالفعل استطاع أن يُعيد للمسرح روحه من جديد، فضلًا على تجديده لمسرح الريحاني وإطلاق فرقة مسرحية جديدة بشكل يختلف تمامًا عن (مسرح مصر)، أيضًا الفنان محمد صبحي يقدم الآن مسرحية  (خيبتنا)، وكذلك الفنان محمد هنيدي، الذي يستعد لمسرحية جديدة.

أما عن سر رشاقتها في الآونة الأخيرة، أوضحت، "هو ليس سرًا ولا يوجد أسرار على جمهوري الذي أعشقه كثيرًا، في البداية أنا سعيدة جدًا بتعليقات جمهوري على رشاقتي، ولكن لابد أن أؤكّد أنني لم أتبع أي عمليات جراحية لأنني ضد إجراء عملية جراحية لإنقاص الوزن منذ زمن، لأنني لو كنت أريد أن أقوم بها كنت قمت بها من وقت كثير وسنوات كثيرة ماضية، ولكن كل ما في الأمر هو أتباع أسلوب حياة مختلف تمامًا، عن ما كنت أتبعه وهو عدم تناول أي وجبات غير صحية أو من شأنها زيادة الوزن واستبدالها بوجبات صحية قليلة الدسم، وهذا النظام اتبعته لسنوات طويلة وكانت النتيجة كما ترونها وهو إنقاص وزني بطريقة صحية وليس بشكل سريع ومفاجئ".

وأضافت،"كنت في البداية أعتمد على مطعم متخصص يرسل لي وجبات الإفطار والغذاء والعشاء الصحية، حتى تعودت على تناول تلك الوجبات دون غيرها وأصبح هذا النظام نظام حياتي، بالإضافة إلى متابعة الرياضة بصفة مستمرة والمحافظة على عدد ساعات النوم وهذا كله ظهر على وجهي وجمالي.

وقد يهمك ايضًا:

ليلى علوي ويسرا يحرصن على مشاهدة "ليل خارجي" في مهرجان مراكش

الفنانة ليلى علوي تنشر صورها مع يسرا في "مهرجان مراكش"

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ليلى علوي تكشّف عن سر رشاقتها في الفترة الأخيرة ليلى علوي تكشّف عن سر رشاقتها في الفترة الأخيرة



تعدّ عنوانًا للأناقة ومصدر إلهام للنساء العربيات

أجمل إطلالات الملكة رانيا خلال أكثر مِن مناسبة رسمية

عمان ـ العرب اليوم

GMT 02:18 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم
 العرب اليوم - تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم

GMT 05:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

الصين تزف للعالم "بشرى سعيدة" بـ"رقم صفر"

GMT 23:05 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

ترامب يعلن عن 10 عقاقير لعلاج فيروس كورونا

GMT 17:45 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

مصر تعلن حصيلة جديدة للإصابات بفيروس كورونا

GMT 07:57 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان بالأنف تدل على الإصابة بـ فيروس كورونا

GMT 01:03 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان في الأنف تدل على الإصابة بفيروس كورونا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 02:06 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

سميرة شاهبندر المرأة التي بكى صدام حسين أمامها

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 22:55 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab