أنغام تستبعد إمكانية غنائها باللهجة الخليجية في دار الأوبرا
آخر تحديث GMT03:00:31
 العرب اليوم -

بينت لـ "العرب اليوم" أن "في غمضة عين" عمل مميز

أنغام تستبعد إمكانية غنائها باللهجة الخليجية في دار الأوبرا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أنغام تستبعد إمكانية غنائها باللهجة الخليجية في دار الأوبرا

الفنانة أنغام
القاهرة ـ محمد عمار

استبعدت الفنانة أنغام إمكانية غنائها في دار الأوبرا، باللهجة الخليجية، في ظل إقبال الجمهور على سماع الأغاني التي يحبها منها. ووصفت اشتراكها في مهرجان الموسيقى العربية، بأنه شيء مهم ومقدس بالنسبة لها، مؤكدًا أن المهرجان يلتقي فيه أساتذة الموسيقى في العالم العربي، كل عام، وأنها دائمًا ما تشتاق للجمهور الحي، والوقوف على مسرح دار الأوبرا، الذي شهد الكثير من تألقها، خلال الأعوام الماضية.

وأوضحت في تصريحات خاصة إلى "العرب اليوم"، عشقها للفنانة الراحلة رتيبة الحفني، التي أفنت حياتها في الموسيقى، وكانت تعمل حتى آخر عمرها، مبينة أنها لم تنس مجهودها، عند تحضيرها لأي دورة في مهرجان الموسيقى، وكان مكتبها في دار الأوبرا "خلية نحل"، لأنها كانت تحب أن يكون المهرجان في أبهى صورة.

وأضافت أنغام أن علاقتها بوالدها، الموسيقار محمد علي سليمان، جيدة، وأنها لا تنكر أن موسيقاه هي التي عرفت الناس بها، موضحة أن بصمته في الموسيقى العربية واضحة ومميزة. وتابعت أن عمها، الفنان الراحل عماد عبد الحليم، كان ينظر لها كصديقة، ويتناقش معها دائمًا، مشيرة إلى أنه كان فنانًا يعشق فنه، وأن الجيل الذي عاش مع أغانيه، مازال متأثرًا برحيله، مؤكدة حبها لأغنية "ليه حظي يادنيا معاكي كده". وبشأن الفنانين الذين أثروا فيها، قالت أنغام "لا أحد ينكر فضل الكبار، سواء من الشعراء، أو الملحنين، أو حتى الفنانين الكبار من المطربين، الذين رحلوا عنا".

وبيّنت أنغام أن مسلسل "في غمضة عين" كان عملًا مميزًا بسبب مؤلفه، فداء الشندويلي، والمخرج سميع النقاش، الذين صبرا عليها، وصمما على اشتراكها فيه، موضحة أنها إذا وجدت عملاً بنفس القوة، يقدمها للناس بصورة لا تقل عن المستوى الذي ظهرت به في هذا العمل، فإنها لن تتردد في قبوله.

واختتمت حديثها قائلة إنها لم تعادِ أحدًا من زملائها الفنانين، وأن أهم صديقاتها الفنانة أصالة، وشيرين عبد الوهاب، والتي حزنت كثيرًا عندما أعلنت اعتزالها في فترة من الفترات، موضحة سبب حزنها، أن شيرين من الأصوات القوية، والفن في حاجة إليها. وأكدت أنغام أنها لا تحب أن تتناول الصحافة حياتها الخاصة، ودائمًا ما تحرص على ذلك، وترى أن حياة الفنان الخاصة ملك له، أما فنه، فملك لجمهوره.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أنغام تستبعد إمكانية غنائها باللهجة الخليجية في دار الأوبرا أنغام تستبعد إمكانية غنائها باللهجة الخليجية في دار الأوبرا



أكثر ٧ إطلالات شبابية للصبايا من كايلي جينير

القاهرة - العرب اليوم

GMT 01:46 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة
 العرب اليوم - أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة

GMT 01:15 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

"نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة
 العرب اليوم - "نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة

GMT 22:42 2021 السبت ,20 شباط / فبراير

الصين تتقدم بخطى ثابتة في صناعة الروبوتات

GMT 12:38 2021 الخميس ,11 شباط / فبراير

تطبيق "زووم" يطلق تأثيرات وجه جديدة لمستخدميه

GMT 15:32 2019 الأحد ,23 حزيران / يونيو

أكثر 7 وظائف تناسب مواليد برج السرطان

GMT 09:40 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

"وضع الكلب Dog Mode" من "تسلا" يشعل "تويتر"

GMT 03:02 2021 السبت ,20 شباط / فبراير

سياحة افتراضية على متن مركب شراعي في أسوان

GMT 02:52 2021 السبت ,06 شباط / فبراير

سيارة عائلية مميزة جديدة تنضم لأسرة "لادا"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab