مادلين مطر تكشف عن تلقيها لعروض درامية في لبنان ومصر
آخر تحديث GMT13:12:29
 العرب اليوم -
الفنانة الشابة نانسي صلاح تنشر أول صورة لها بعد إصابتها بجرح عميق في انفجار بيروت الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون" يؤكد أن لبنان يعاني أزمة اقتصادية ومالية منذ أعوام ويتطلب حلها مبادرات سياسية قوية الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون" يصرح أرسلنا 3 طائرات محملة بالمساعدات الطبية إلى لبنان وسنرسل المزيد الحكومة التركية تنقل دفعة جديدة تضم 300 مرتزق من الفصائل السورية الموالية لها نحو الأراضي الليبية مشرف عام مركز الملك سلمان للإغاثة يصرح مكتبنا في بيروت بدأ بمساعدة المتضررين منذ الساعة الأولى للانفجار في المرفأ مشرف عام مركز الملك سلمان للإغاثة يصرح ننسق مع الجهات المعنية في لبنان لضمان وصول المساعدات لمستحقيها مشرف عام مركز الملك سلمان للإغاثة يعلن أن طائرات المساعدة ستشمل المواد الطبية وأيضا الغذائية والخدمية مشرف عام مركز الملك سلمان للإغاثة يعلن أن المملكة العربية السعودية ستقوم بتسيير جسر جوي إلى لبنان لمساعدة المتضررين من الانفجار المركزي اللبناني يوجه البنوك بتقديم قروض استثنائية بالدولار للمتأثرين بانفجار بيروت سقوط طائرة تدريب بمطار الجونة المصري ومصرع قائديها
أخر الأخبار

أعلنت لـ"العرب اليوم" نيتها تكرار تجربتها السينمائية

مادلين مطر تكشف عن تلقيها لعروض درامية في لبنان ومصر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مادلين مطر تكشف عن تلقيها لعروض درامية في لبنان ومصر

الفنانة اللبنانية مادلين مطر
بيروت - سليمان أصفهاني

أكدت الفنانة اللبنانية مادلين مطر، أنها ممكن أن تكرر تجربة السينما، بعد تعاونها مع المنتج محمد السبكي في فيلم "آخر كلام" إلى جانب الممثل القدير حسن حسني، مبرزة: "أحببت السينما، ولمست أصداءها الإيجابية عن قرب على الرغم من أنها تحتاج إلى الكثير من الوقت؛ لكن يبقى ذلك ممتعًا ولاشك أنّ العمل نال قبول الناس واستحسانهم وهي جائزة لها وقعها الخاص على حياتي، فكما لاحظ الجميع العمل السينمائي لم يأخذ من الغناء في مسيرتي الفنية؛ بل بالعكس أضاف أليها المزيد من الخصوصية والتوهج".

وأوضحت مادلين في حوار مع "العرب اليوم": "لست ضد جمع الفنان بين مجالين تحت الأضواء، طالما يملك الطاقة التي تؤهله إلى تلك المهمة، فيما من البديهي أن يقع الدخيل في امتحان الجمهور الذي هو من أصعب الامتحانات في عالم النجومية على الاطلاق، وأنا تسلحت في موهبتي التي ساعدتني بتلقائية على عبور الممر الجماهيري العريض مع الإشارة إلى أنّ الجمهور المصري يملك القدرة الفائقة على التمييز بين الفنان والدخيل، وأحمد الله على أنني وصلت إلى مرحلة مهمة في مصر والدول العربية كممثلة وعبر تجربة سينمائية واحدة".

وأشارت إلى أنّ الممثل الحقيقي يولد بالفطرة ممثلًا كما حال الصوت الجميل، مبينة أنّه "لا يمكنك أن تتعدى على مهنة لا تنتمي إليها وأنا وجدت نفسي في إطار أعرفه جيدا وأتصرف في أجوائه بكل عفوية وشفافية".

وأبرزت، أنّ ازمة الانتاج الغنائي تداهم يوميات معظم الفنانين، مضيفة أنّ "المشكلة شاملة وغير محصورة في فنان من دون الآخر، وهناك من يعتمدون على إنتاجهم الخاص بغية الحفاظ على وجودهم بين الناس؛ لاأ الشهرة تابعة للاستمرارية على نحو جذر؛ لكن الأهم عدم الركود والتمسك في العزيمة من أجل التغلب على الصعوبات مهما كانت نوعيتها، وأنا من النوع الذي يعرف جيدا كيف يحول الأزمة إلى مساحة من العطاء الإيجابي في الساحة الفنية، وربما أنّ ذلك يعتبر تحديا؛ لكن من المفترض أن نتحدى كي نبقى وهي معادلة شاقة ولكنها ممتعة".

وعن أغنية من "هنا ورايح" التي حققت رواجًا كبيرًا، بيّنت مادلين، أنّه مادلين تأكيد على ثقة الآخرين فيها، مؤكدة: "أحمد الله على محبة الناس وأنا أحضر على نحو مستمر من أجل إطلاق المزيد من الأعمال التي تشكل جسر تواصل مع الآخرين، والآتي اجمل من الذي مضى؛ لأنني أؤمن في التجدد كبوابة عبور نحو الأفضل والمستقبل الجيد؛ بل الممتاز".

وشددت أنها عازمة على تصوير أكثر من أغنية على طريقة الفيديو كليب، فيما لم تنف درسها لبعض العروض الدرامية التي وصلتها في لبنان ومصر، لافتة إلى أنّ الموضوع يحتاج إلى بعض التدقيق، ولا يجوز التسرع في عملية اتخاذ القرارات المصيرية التي من المفترض أن تكون مدروسة ولها خلفياتها الإيجابية بحسب تعبيرها.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مادلين مطر تكشف عن تلقيها لعروض درامية في لبنان ومصر مادلين مطر تكشف عن تلقيها لعروض درامية في لبنان ومصر



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 21:31 2020 الثلاثاء ,04 آب / أغسطس

حقيقة وفاة إليسا في حادث انفجار بيروت

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab