فضل شاكر يعلن احتمال تعرضه للاغتيال وجعله كبش فداء
آخر تحديث GMT04:24:10
 العرب اليوم -

نفى لـ"العرب اليوم" ارتباط ملفّه بالعسكريين المخطوفين

فضل شاكر يعلن احتمال تعرضه للاغتيال وجعله كبش فداء

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - فضل شاكر يعلن احتمال تعرضه للاغتيال وجعله كبش فداء

الفنان فضل شاكر
بيروت - ميشال حداد

كشف الفنان فضل شاكر أن كل ما يقال عن ارتباط ملفه القضائي و امكانية اغلاقه بقضية العسكريين اللبنانيين المخطوفين لدى داعش غير صحيح و مفبرك و اشار الى ان المسألة سياسية بأمتياز و ليت امنية  وقضائية فقط و ان ثمة محاولة لتحويله الى كبش فداء من اجل تمويه مشاريع كبرى هي اكبر من امكانياته وقال : امس قالوا ان وجود الشيخ احمد الاسير في السجن مرتبط بتسوية سوف تتم في ملف العسكريين المعتقلين وهي الناحية التي بدت غير منطقية لان لا صلة بين الملفات على الاطلاق .

اضاف في تصريحات خاصة إلى "العرب اليوم" الان كل من يريد التسلية تراه يضع اصبعه في قضيتي و من كثرة المعلومات الواردة احياناً تراني اصبحت اشك بنفسي , هم جعلوا مني اسطورة مع العلم انني ابتعد عن كل شيء من اجل ارضاء الله عز وجل و القيام بواجبي الديني لنصرة اخواني في سورية و اعني السوريين الذين عانوا من الظلم  والقهر و الموت و التهجير .

 وأوضح فضل ان عودته الى الغناء ممكنة لكن وفق النمط الذي يراه مناسباً وقال : اجل سوف اغني , لكن الاهم ماذا سأغني ؟ اريد ان اجند صوتي لخدمة الاخرين و انا من سيقرر تلك الناحية بالموعد و الزمان و المكان و طبعاً بعد انتهاء الحالة التي اعيشها في الوقت الحالي .

وتابع : لا يوجد نقاش في الوقت الحالي مع شركة روتانا و لا ادري من اين اتوا بموضوع الالبوم الجديد الذي سيرى النور قريباً ؟ اين سجلته ؟ في مخيم عين الحلوة ؟ من المعيب التدخل حتى في تفاصيل دقيقة لا يعرفون عنها أي شيء .

في المقابل تناول فضل شاكر مسألة هروبه من لبنان عبر سوريا و قال : بصراحة تلك من الامور المضحكة التي سمعتها ايضاً و لماذا لم اهرب من قبل ؟ و لما الان سأفكر بتلك الناحية ؟ حقاً اعلام يحتاج الى اعادة هيكيلية كي يتم ابعاد الاخبار و الافكار المفبركة عن الناس .

وتابع : هدفي منذ البداية هو مناصرة الشعب السوري و ليس القتال ضد احد , حين حمل الشبان معي السلاح فعلنا ذلك بترخيص من الدولة اللبنانية كانت لدينا تراخيص حمل اسلحة رسمية من اجل حماية انفسنا من الاطراف الاخرى و لم نخض نحن بالتحديد أي معركة مع الجيش اللبناني و لماذا سنفعل ذلك .

من جهة اخرى شكر فضل العديد من الفنانين الذين تحدثوا عن موهبته بايجابية في اكثر من اطلالة اعلامية و قال : هناك فنانون " اولاد بيت " و اوفياء  وانني ارد اليهم التحية , اما الذين شمتوا و حاربوا فانني اشكو أمري بهم الى الله .

وقال : اجل تقدمت بالتعزية الى الفنان راغب علامة بوفاة والدته ووالده فتلك الخسارة شعرت بها لان قيمة الاهل في الحياة لا تعوض و قررت ان اقوم بواجبي وهي الناحية التي لا اخجل بها لان أي نزاع ممكن ان يزول و يبقى الاساس الانساني هو صلة الوصل بيننا و بين الاخرين .

واشار فضل شاكر الى ان خسائره المالية كثيرة و غير محدودة و هي تشمل العديد من النواح في حياته و قال : حالياً منزلي في صيدا يقوم بترميمه ابني محمد وهو طالب جامعي اراد ان يقف الى جانب اسرته في محنتها فقرر اعادة تأهيل المنزل الذي حرق و سرق , تصور سرقوا اكثر من 50 الف دولار من مال و حلي و اثاث ولم يحاكمهم احد , فكيف يطلبون مني تسليم نفسي و العدالة لم تطبق من حولي .

ونفى فضل الاستماع الى اغنيات الفنانين في الوقت الحالي و اشار الى ان ثمة نشاطات و اهتمامات اخرى يقوم بها في يومياته و هي تشمل الرياضة و القرأة و الصلاة و لقاء الاصدقاء في منطقة التعمير في مخيم عين الحلوة الواقع في جنوب لبنان .

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فضل شاكر يعلن احتمال تعرضه للاغتيال وجعله كبش فداء فضل شاكر يعلن احتمال تعرضه للاغتيال وجعله كبش فداء



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فضل شاكر يعلن احتمال تعرضه للاغتيال وجعله كبش فداء فضل شاكر يعلن احتمال تعرضه للاغتيال وجعله كبش فداء



عززت طولها بزوج من الصنادل العالية باللون البيج

صوفيا فيغارا تبدو مذهلة في كنزه صوفية وتُظهر بطنها

كاليفورنيا ـ رولا عيسى

GMT 12:13 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

أغرب الأزياء الرجالية في عروض أسبوع باريس للموضة
 العرب اليوم - أغرب الأزياء الرجالية في عروض أسبوع باريس للموضة

GMT 03:02 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

تعرف على أسرار "جزيرة البالغين" في المالديف
 العرب اليوم - تعرف على أسرار "جزيرة البالغين" في المالديف

GMT 03:56 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

إليكِ أجمل الأرضيات الرخامية لمنزل يتّسم بالفخامة
 العرب اليوم - إليكِ أجمل الأرضيات الرخامية لمنزل يتّسم بالفخامة

GMT 01:17 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

اليماني يؤكّد أن لجنة" تفاهمات تعز" ستبدأ عملها قريبًا
 العرب اليوم - اليماني يؤكّد أن لجنة" تفاهمات تعز" ستبدأ عملها قريبًا

GMT 00:25 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

ياسمين خطاب تُقدِّم مجموعة مُتنوّعة مِن الأزياء الراقية
 العرب اليوم - ياسمين خطاب تُقدِّم مجموعة مُتنوّعة مِن الأزياء الراقية

GMT 08:15 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

تعرف على مواصفات "سكارليت ليدي" من "فيرجن فوياغز"
 العرب اليوم - تعرف على مواصفات "سكارليت ليدي" من "فيرجن فوياغز"

GMT 03:19 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

عرض أغلى منزل بالعالم للبيع مُقابل مليار يورو في فرنسا
 العرب اليوم - عرض أغلى منزل بالعالم للبيع مُقابل مليار يورو في فرنسا

GMT 04:45 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تحطم طائرة "هوك" سعودية على طريق شرما غربي مدينة تبوك

GMT 01:47 2014 الأربعاء ,02 إبريل / نيسان

تكريم الطلبة المجيدين في مدارس شناص العمانية

GMT 06:00 2014 الخميس ,02 تشرين الأول / أكتوبر

صانع الرخام يبتكر طريقة لصناعة فانوس بأطر مختلفة

GMT 01:20 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

سدود منطقة الجوف تجذب المواطنين للتنزه

GMT 04:02 2015 السبت ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

الناشطة ملالا يوسفزاي تروي قصة حياتها في فيلم جديد

GMT 10:43 2018 الإثنين ,01 تشرين الأول / أكتوبر

مصر تحصد 31 ميدالية متنوعة مع ختام بطولتي الرماية

GMT 00:43 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

اردولان يكشف أن أكبر نسبة فساد كانت في 2014

GMT 16:45 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

شرطة مكة تكشف تفاصيل فيديو الفتاة وعامل المطعم في الطائف

GMT 16:29 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

الأبنوس
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab