يسري عبدالله يصدرالرواية المصريةسؤال الحرية ومساءلة الاستبداد
آخر تحديث GMT04:51:06
 العرب اليوم -

يسري عبدالله يصدر"الرواية المصرية:سؤال الحرية ومساءلة الاستبداد"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - يسري عبدالله يصدر"الرواية المصرية:سؤال الحرية ومساءلة الاستبداد"

القاهرة ـ وكالات

صدر للناقد الدكتور يسري عبدالله كتاب نقدي يحمل عنوان: "الرواية المصرية: سؤال الحرية ومساءلة الاستبداد" عن دار الأدهم للنشر والتوزيع في القاهرة. ويقول الدكتور يسري عبدالله على ظهر غلاف كتابه: "إن ثمة دورا مسئولا، وتاريخيا يجب على النقد أن يمارسه الآن، بوصفه عطاء من عطاءات الواقع الرحبة، يبدو في تجل من تجلياته مَعبرا بين الإبداع والتلقي، بين النص وخارجه، وصولا إلى أن يصبح رؤية للعالم، تسعى لاستجلاء جماليات الإبداع وفق محددات منهجية، وإمكانات تأويلية يدركها الناقد الحصيف، وبذلك يصبح النقد إبداعا موازيا للنص الأدبي. وهذا كتاب يستخدم أدوات التحليل السردي الجديد، واعيا في الآن نفسه بجدلية العلاقة ما بين السياسي، والجمالي، مدركا أنه لا نص ينمو فى الفراغ، وإنما هو ابن لسياقاته السياسية، والثقافية، وبما يؤكد أن ثمة انحيازا للفني ولا شيء سواه. والنصوص المختارة في الكتاب إنما تعبر عن تمثيلات واعية، ومنتخبة لواقع الرواية الآن، عبر التحليل النقدي المنهجي لأكثر من أربع وعشرين رواية تتعاطى مع ثنائية الحرية/القمع حسب منطقها الجمالي الخاص، وقدرة كل منها على استبار جوهر العالم، والأشياء. إنه عمل نقدي ينطلق من (الآن/ وهنا) ليرصد لنا جدارية السرد المصري فى لحظة فارقة، ودالة من الواقع المصري بتنويعاته الحياتية المختلفة، ومن مسيرة السردية العربية ذات التنويعات المتجددة". ويتشكل الكتاب من قسمين كبيرين، أولهما يحوي عددا من الدراسات النقدية التي يتقاطع فيها المهاد النظري مع النقد التطبيقي، بآلياته المتجددة، وروحه المنهجية الصارمة، فنرى دراسات مثل:(إشكاليات النص الروائي الراهن: سؤال الحرية ومساءلة الاستبداد)، و فيها يشير الدكتور يسري عبدالله إلى عدد من الإشكاليات /التحديات التي تجابه راهن الابداع المصري، بدءا من "تسليع" الأدب، و التكريس للصيغة الاستهلاكية داخله، أو ما أطلق عليه الناقد يسري عبدالله " النمط الاستهلاكي فى الأدب"، مرورا بـ "سؤال الإبداع/ مساءلة الرقابة"، وصولا إلى إشكالية "تديين الأدب"، و محاولة أسلفته تحت مظلة نقدية دعائية، وواهية، تتكيء على تصورات رجعية/ ماضوية عن العالم والأشياء، وفي الدراسة الأولى نرى تحليلا نقديا لروايات:( أسوار- مزرعة الجنرالات – أرض النبي) كما نرى في هذا القسم أيضا دراسة تحمل عنوان : ( الكتابة الجديدة: غواية الهامش ورؤية العالم )، وتحت عنوان (الخطاب الروائي وأنسنة الأشياء) يشير يسري عبدالله إلى ذلك الحضور البارز للتفاصيل الصغيرة في السرد، مطبقا على روايتي "سحر أسود"، و"فانيليا"، كما يحلل الناقد يسري عبدالله "أسئلة النوبة/ أسئلة الكتابة"، متخذا من رواية جبال الكحل للكاتب يحيى مختار نموذجا للتطبيق. أما عن القسم الثاني فنصبح فيه أمام عدد من النصوص الروائية الدالة على تنويعات المشهد الروائي المصري، والتي يسعى الدكتور يسري عبدالله - حسب قوله - إلى "الكشف عن بنيتها الأساسية، ورؤية العالم الحاكمة لها، والتقنيات التي تستعملها، وتتشارك النصوص الروائية المختارة جميعها في كونها تنتصر للفني بالأساس، كما أنها تنشد الحرية، و تبغي الانتصار للجدارة الإنسانية، منحازة إلى إنسانية الإنسان، إنها تتعاطى مع الحرية بوصفها غاية، وتسائل القمع بوصفه عدوانا على الحياة، مثلما تدين الاستبداد وتجابهه. هنا سنجد دراسات عن روايات عديدة، هي:( جوع – شهرزاد على بحيرة جنيف- في كل أسبوع يوم جمعة- العلَم – موسيقى المول – ليلة عرس – يوميات امرأة مشعة – عطر قديم – وشم وحيد – تغريدة البجعة – دموع الإبل – ساحل الغواية- الحكي فوق مكعبات الرخام).

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يسري عبدالله يصدرالرواية المصريةسؤال الحرية ومساءلة الاستبداد يسري عبدالله يصدرالرواية المصريةسؤال الحرية ومساءلة الاستبداد



اختارت فستانًا من قماش الكتان باللون البيج

ميغان ماركل في شكل جديد وناعم بعد غياب دام شهرين

لندن ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - وجهات ساحرة للاسترخاء واستعادة النشاط تعرف عليها

GMT 03:46 2020 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

ربيع حنا مصور صحافي فلسطيني رغم الإعاقة البصرية
 العرب اليوم - ربيع حنا مصور صحافي فلسطيني رغم الإعاقة البصرية
 العرب اليوم - تقرير يرصد أجمل وجهات سياحية في تلايلاند لعطلة 2020

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 16:48 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تعرّف على أهم مميزات "لكزس LS" فيس ليفت موديل 2021

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 17:08 2014 الأحد ,28 كانون الأول / ديسمبر

جدول متوسط الوزن والطول للأطفال بحسب العمر

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab