ضبط كميات من البذور والعثور على14 مزهرية فيها نبتة الماريغوانا في حديقة منزل
آخر تحديث GMT05:18:21
 العرب اليوم -

تونسيون ينتقلون من مرحلة الاستهلاك والترويج الى خطوة الانتاج

ضبط كميات من البذور والعثور على14 مزهرية فيها نبتة "الماريغوانا" في حديقة منزل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ضبط كميات من البذور والعثور على14 مزهرية فيها نبتة "الماريغوانا" في حديقة منزل

ضبط كميات من بذور "الماريغوانا"التي تصنف ضمن النباتات المخدرة
تونس - حياة الغانمي

انتشار ظاهرة المخدرات في تونس،أمر بات مفروغ منه وبات معروف ومعلوم للجميع،حيث أن عددًا كبيرًا من شباب تونس أدمن على هذه الآفة وعشقها فأضرَّ نفسه والمحيطين به. لكن أن تتحول البلاد من مرحلة الاستهلاك والترويج إلى مرحلة الإنتاج ...هذا هو المثير للفزع حقا...فمؤخرا أعلنت السلطات الأمنية وفي عدة مرات عن ضبط كميات من بذور "الماريغوانا"التي تصنف ضمن النباتات المخدرة وهو ما يفتح الباب على مصراعيه للتعبير عن الخوف والرعب من ان تصبح تونس من البلدان المنتجة للآفة الخطيرة......

وقد أكدت مصادر أمنية أن وحدة من الفرقة المركزية لمكافحة المخدرات التابعة للحرس الوطني، تمكنت من حجز 13.5 كيلوغراما من بذور نبتة مُخدر "الماريغوانا" التي تنتشر في الكثير من دول العالم، ويختلف اسمها من دولة إلى أخرى، حيث تُعرف في تونس باسم " الزطلة"، وفي مصر باسم "بانغو"، وفي لبنان وبقية دول منطقة الشرق الأوسط تُعرف باسم"الحشيش"، وفي الدول الغربية بـ"الماريوانا" أو"الماريغوانا".

وقد تم ضبط هذه الكمية من بذور هذه النبتة المُخدرة لدى ثلاثة أشخاص كانوا يعرضونها للبيع بسوق "المنصف باي". وقبل ذلك أعلنت السلطات الأمنية عن حجز 370 نبتة من هذا المُخدر إثر مداهمة فرقة الأبحاث والتفتيش للحرس لمزرعة في جهة "منزل تميم" من ولاية نابل.وقد اعترف صاحب المزرعة بأنه قام بتأجير مساحة قدرها 400 متر مربع لشخص زرع فيها هذه النبتة المخدرة.وقبل ذلك ضبطت الأجهزة الأمنية شخصا بحوزته علبتان تحتويان على نحو كيلوغرام من بذور هذه النبتة المُخدرة، بالإضافة إلى العثور داخل حديقة منزله على 14 مزهرية تحتوي كل واحدة منها على نبتة "الماريغوانا".

وأثار تتالي مثل هذه العمليات الأمنية استنفار الأجهزة الأمنية التي كثفت من مداهماتها للمزارع والحقول التي يُشتبه بأنها تحتوي على هذه النبتة، وكذلك أيضا قلق الأوساط الاجتماعية التي باتت تخشى استفحال هذه الظاهرة بشكل يصعب السيطرة عليه، ما يُحول تونس إلى دولة منتجة لهذه المادة المُخدرة.

 وفي السياق نفسه، وفي إطار موضوع المخدرات والإدمان في تونس،لا بد من الإشارة إلى انه تم تسجيل 25 ألف موقوف اليوم في السجون(محكوم)، و ما لا يقل عن 8 آلاف موقوف في قضايا تتعلق بالمخدرات استهلاكا وترويجا، كما أنه يوجد 9 من بين 10 موقوفين في قضايا المخدرات أوقفوا في قضايا استهلاك أغلبها تتعلق باستهلاك "الزطلة". وقد أثبتت دراسات وإحصائيات أن 50 بالمائة من تلاميذ تونس استهلكوا مواد مخدرة ممّا يعني أن 50 تلميذا من أصل 100 تلميذ يتعاطون مخدر "الزطلة" والكحول داخل المعاهد الثانوية والمدارس الإعدادية والظاهرة في ارتفاع. وتنقسم نسبة المتعاطين للمخدرات داخل المؤسسات التربوية إلى 60 بالمائة من الذكور و40 بالمائة من الإناث.

 وبينت دراسة أصدرتها خلية علوم الإجرام بمركز الدراسات التشريعية والقضائية أن "نسبة المتعاطين للمخدرات بمختلف أنواعها لدى المراهقين والشباب قدرت ب57 بالمائة من بين الفئات العمرية 13 و18 سنة بينما تقل نسبة التعاطي تدريجيا بين الفئات الأكبر سنا حيث تعد 36,2 بالمائة بين 18 و25 سنة لتنخفض إلى 4,7 % بين الفئة ما بين سن 25 و35 سنة، في حين لا تتجاوز نسبة المتعاطين بين الفئة المتراوحة بين 35 و50 سنة نسبة 2 بالمائة. وقد أشارت الدراسات إلى أن مادة الحشيش والتي تسمى في تونس "الزطلة" هي أكثر المواد المخدرة إستهلاكا في تونس بنسبة 92 بالمائة ، ثم المواد المستنشقة، ثم الكوكايين، فالهيرويين، لتأتي "المواد الطيارة" على رأي الشباب (البنزين والكولا) في المرتبة الأخيرة.

كما أكدت دراسات أخيرة، أجريت في تونس (مارس 2015)، أن واحدا من بين أربعة تونسيين يتعاطون المخدرات بكافة أنواعها، وأن ثلثهم من الإناث.  كما تشير الإحصائيات الأخيرة إلى أن ما لا يقل عن 200 ألف تونسي يستهلكون "الزطلة"، وتبقى جل هذه الأرقام غير مطابقة للوضعية الحقيقية لاستهلاك هذا المخدر في تونس، خاصة بعد أن تفاقم معدل الاستهلاك في السنوات الأخيرة، وأصبح العديد من المستهلكين يزرعون نبتة القنب الهندي في منازلهم من أجل الاستهلاك الشخصي.كما يوجد  اليوم في تونس حوالي 20 ألف مدمن على الحقن المخدرة وحوالي 350 ألف يتعاطون الأقراص المخدرة.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ضبط كميات من البذور والعثور على14 مزهرية فيها نبتة الماريغوانا في حديقة منزل ضبط كميات من البذور والعثور على14 مزهرية فيها نبتة الماريغوانا في حديقة منزل



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ضبط كميات من البذور والعثور على14 مزهرية فيها نبتة الماريغوانا في حديقة منزل ضبط كميات من البذور والعثور على14 مزهرية فيها نبتة الماريغوانا في حديقة منزل



بدت أكثر نحافة مع إطلالة برونزية وشعر بلاتيني

بيلي فيرس تُظهر أناقتها خلال التقاط صورة جانبية لها

نيويورك ـ مادلين سعادة

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 16:44 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تسريب صور مخلة للآداب للممثلة السورية لونا الحسن

GMT 11:03 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

أسعار ومواصفات سيارة بولو 2018 الجديدة

GMT 06:32 2014 الثلاثاء ,03 حزيران / يونيو

برنامج تدريبي بشأن سلامة المرضى في مستشفى عبري

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 00:14 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سارة نخلة تكشف عن تفاصيل فيلم "منطقة محظورة"

GMT 01:12 2015 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

إنشاء معهد متخصص في السياحة الصحراوية في جانت

GMT 21:18 2014 الإثنين ,17 شباط / فبراير

فوائد الخرشوف لمرضى السكر

GMT 06:01 2013 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

متدربة كمال أجسام تؤكد أن المنشطات حوّلتها إلى رجل
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab