صياد انجليزي يصطاد سرطان البحر الأزرق النادر قبالة ساحل ديفون
آخر تحديث GMT07:18:50
 العرب اليوم -

الصيادون يعتقدون أنه علامة على الحظ الجيد وعادة لا يأكلونه

صياد انجليزي يصطاد سرطان البحر الأزرق النادر قبالة ساحل "ديفون"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - صياد انجليزي يصطاد سرطان البحر الأزرق النادر قبالة ساحل "ديفون"

العثور على سرطان البحر الأزرق النادر في ديفون
لندن - ماريا طبراني

عثر الصياد كيث سيتر على "سرطان البحر الأزرق" نادر الوجود قبالة ساحل "ديفون" الانجليزي، وقام بتصويره قبل إعادته الى البحر مجددًا. وتعد احتمالات العثور على سرطان البحر الأزرق مرة واحدة من بين مليوني مرة. وعثر عليه سيتر أثناء بحثه عن سرطان البحر في خليج "لادرام". ويقول سيتر: " لم أرَ مثله في حياتي، فأنا أصطاد منذ 50 عاما في خليج لادرم ولم أرَ مثله من قبل". وأصبح سرطان البحر ذات لون أزرق بسبب تشوهات جينية تسببت في إنتاج بروتين معين أكثر من غيره.

ويعتقد الصيادون الذين يصادفون سرطان البحر الأزرق أنه علامة على الحظ الجيد وعادة لا يأكلونه. ويتحول سرطان البحر الأزرق من كل أنواع السرطان إلى اللون الأحمر الزاهي عند طهيه وفقا لمنظمة SEA Aquarium، إلا أن سرطان ديفون نجا من هذا المصير بعد أن قرر الصياد إعادته الى المحيط مرة أخرى.

صياد انجليزي يصطاد سرطان البحر الأزرق النادر قبالة ساحل ديفون

وقال روبين كارتر من "لادرم باي هوليداي بارك " سنعيده إلى البحر مرة أخرى مع زملائه، فقد عثرت على ثلاثة من سرطان البحر وسوف نعيدها إلى البحر مرة أخرى، وسيكون لطيفا أن يصطاده شخص آخر في غضون 5 سنوات، ويسرني أنني استطعت رؤيته". ووجد سرطان بحر أزرق أخر هذا الشهر في "ماساتشوستش" الأميركية، حيث اصطاده واين نكرسون في مسيرته الممتدة عبر 35 عاما باعتباره من تجار سرطان البحر. وقالت زوجته جان نكرسون لـ"أسوشتدبرس" أن زوجها تعجب كثيرا بعد أن التقط اثنين من سرطان البحر الأزرق، مشيرة إلى أن زوجها وهو مالك وقائد السفينة FV Windsong التي تبحر في "بليموث" عثر على واحد أخر عام 1990. وتابعت نكرسون " رصد واين سرطان بحر أزرق في إناء قبل أن يخترقه لكنه أطلق سراحه، متعجبا بصوت عال ما جعل الرجال الذين يعملون معه يعتقدون أن شيئًا ما حدث، لقد كانوا جميعا في رهبة من الكائن الأزرق اللامع"، وبينت نكرسون أن زوجها كان سعيدًا للغاية حتى أنه نسي العدد الإجمالي لسرطان البحر هذا اليوم.

صياد انجليزي يصطاد سرطان البحر الأزرق النادر قبالة ساحل ديفون

صياد انجليزي يصطاد سرطان البحر الأزرق النادر قبالة ساحل ديفون

صياد انجليزي يصطاد سرطان البحر الأزرق النادر قبالة ساحل ديفون

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صياد انجليزي يصطاد سرطان البحر الأزرق النادر قبالة ساحل ديفون صياد انجليزي يصطاد سرطان البحر الأزرق النادر قبالة ساحل ديفون



سحرت قلب أمير موناكو الذي تزوجها وأعطاها لقب أميرة

تعرفي على إطلالات غريس كيلي التي جعلتها أبرز أيقونات الموضة

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab