باحثون يؤكدون وجود فريق من النحل متخصص في نقل السوائل إلى الخلية
آخر تحديث GMT19:56:15
 العرب اليوم -

أوضحوا أنهم يتحركون بعد إلحاح شديد من زملائهم

باحثون يؤكدون وجود فريق من النحل متخصص في نقل السوائل إلى الخلية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - باحثون يؤكدون وجود فريق من النحل متخصص في نقل السوائل إلى الخلية

النحل العاطش يتوسل النحل ناقل المياة لإمدادهم بالمياة خلال الطقس الحار
لندن - كاتيا حداد

النحل لديه فريق متخصص للمياة للحفاظ على رباطة جأش زملائهم في الخلية والإلحاح عليهم للحصول على سائل أكثر

كشف الباحثون أن النحل لديه استيراتيجية محددة للحفاظ على برودة مستعمرتهم في موجات الحرارة الشديدة، فهناك نحل يتولى مسؤولية جمع المياة لإرواء العطش الجماعي للخلية والحفاظ على اليرقات على قيد الحياة، ويتولى النحل ناقل المياة عملًا شاقًا من خلال مديري الموارد في الخلية الذين يحفزونهم على جلب المزيد من السائل تحت الشمس الحارقة.

باحثون يؤكدون وجود فريق من النحل متخصص في نقل السوائل إلى الخلية

 وأوضخ الخبراء أن الإمدادات الثابتة من المياة يجب أن تكون مهمة للحفاظ على خلية النحل خلال الطقس الحار، ويحظى النحل بطرق عدة  للحفاظ على العش باردًا إما من خلال تهوية العش أو الخروج ليتدفق الهواء إلى العش، ومن المعروف أن النحل الناقل للمياة يبحث عن البرك والأوحال من أجل شرب الماء ثم يعود ليجتر السائل الذي يحتاجه الأقران العطشى ليشربوا في الخلية لأن المياة داخل الهيكل تتبخر.

 وقام ثلاثة من الباحثين من جامعة كورنيل في إيثاكا ونيويورك بتسخين اثنين من خلايا النحل التي تحتوي على 3 آلاف نحلة في المختبر، وتم تعريض النحل لحرارة تصل إلى 43 درجة مئوية وهي الحرارة التي تذبل فيها يرقات النحل وتموت.

وكشف الباحث المشارك في الدراسة توماس سيلي  أن الماء ضروري للغاية لتبريد الخلية ودونه لا يمكن للنحل السيطرة على درجة الحرارة في الأيام الحارة، واكتشف العلماء تحت مصابيح المختبر أن النحل في الخلية يتسول من أجل المياة من خلال الضرب بألسنتهم إلى أفواه النحل جامع المياة ويسألونهم المزيد من السائل لإبقائهم في جو بارد، ولم ير الباحثون هذا السلوك عندما كانت الخلايا باردة، وبين الدكتور سيلي أن "النحل ناقل المياة نفذت مياهه ولا زال يتم التوسل إليهم وهم يشعرون بالضيق، وهو ما يحفز جامعي المياة للحصول على المزيد".

باحثون يؤكدون وجود فريق من النحل متخصص في نقل السوائل إلى الخلية

وأوضحت الدراسة أن النحل ناقل المياة يوقف رحلاته الشاقة عندما يتوقف الباقون في الخلية عن طلب المياة منهم، لكنهم يتأكدون أن الآخرين لديهم ما يكفي لتوسيع القناة الهضمية لإبقائهم رطبين دون الحاجة للقيام بمزيد من العمل في الحرارة، وتحتفظ بعض الحشرات أيضًا بالسائل الثمين في خلايا العسل، وكتب الباحثون " وجدنا أن المستعمرة يجب عليها تعزيز كمية المياة بقوة لأن التبريد يعد أمرًا بالغ الأهمية لتخفيف ارتفاع درجة الحرارة، وأنه يجب تعزيز كمية المياة سريعًا لأن الخلية تحتفظ فقط بمياة صغيرة، ووجدنا أن المرونة السلوكية لنحل ناقل المياة لا تلبي فقط الحاجات المائية الحالية للخلية ولكن تعزلها أيضًا عن ضغوط المياة الشديدة في المستقبل عن طريق تخزين المياة في أقراص العسل".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون يؤكدون وجود فريق من النحل متخصص في نقل السوائل إلى الخلية باحثون يؤكدون وجود فريق من النحل متخصص في نقل السوائل إلى الخلية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون يؤكدون وجود فريق من النحل متخصص في نقل السوائل إلى الخلية باحثون يؤكدون وجود فريق من النحل متخصص في نقل السوائل إلى الخلية



بدت أكثر نحافة مع إطلالة برونزية وشعر بلاتيني

بيلي فيرس تُظهر أناقتها خلال التقاط صورة جانبية لها

نيويورك ـ مادلين سعادة

GMT 07:45 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

"ديور" تعتمد 15 إطلالة مستوحاة من "السيرك"
 العرب اليوم - "ديور" تعتمد 15 إطلالة مستوحاة من "السيرك"

GMT 11:43 2015 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

وجود مياه على سطح المريخ ليس دليلاً على وجود حياة بشرية

GMT 02:34 2012 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

أكبر تنوع على الإطلاق للحياة البرية في الهند

GMT 00:51 2015 الخميس ,15 كانون الثاني / يناير

10 مهندسات يروين قصص البيوت الحجازية في جدة

GMT 07:30 2014 الأحد ,28 كانون الأول / ديسمبر

الشهراني يؤكد أن مبنى إدارة مرور نجران متهالك

GMT 06:36 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

زوجان يحولان شقتهما الضيقة إلى منزل واسع من أجل حياة أفضل

GMT 01:16 2015 الأربعاء ,21 كانون الثاني / يناير

المياه الجوفية تغرق الجرف الغربي في المدينة المنورة

GMT 08:46 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

أفضل ست رحلات إلى جزر الكاريبي تُحوّل الحُلم إلى حقيقة

GMT 23:54 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

"ماركات عالمية" تطرح أزياء محجبات لموسم ما قبل الربيع
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab