تطوير أول نوع من البلاستيك قابل للتحلل بالحرارة والماء
آخر تحديث GMT00:39:09
 العرب اليوم -

تطوير أول نوع من البلاستيك قابل للتحلل بالحرارة والماء

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تطوير أول نوع من البلاستيك قابل للتحلل بالحرارة والماء

البلاستيك قابل للتحلل بالحرارة والماء
لندن - العرب اليوم

تمكن العلماء من تطوير أول مادة بلاستيكية قابلة للتحلل البيولوجي في غضون أسابيع قليلة عند التعرض للحرارة والماء. فغالبية أنواع ما يسمى بالبلاستيك «القابل للتسميد» اليوم مصنوع من بوليستر يسمى حمض «بوليكتيك» لا يتحلل، ونتيجة لذلك، ينتهي به الحال في كثير من الأحيان في مقالب القمامة، حيث تبقى مثل البلاستيك التقليدي «إلى الأبد».وقام باحثون من الولايات المتحدة بدمج إنزيمات آكلة للبوليستر محمية بغلاف «بوليمر» خاص مع بوليستر أثناء عملية التصنيع وعند تعرضها للحرارة والماء يتم إطلاق الإنزيمات بواسطة أغلفتها وتعمل على تفتيت البلاستيك إلى الأجزاء المكونة له.

في حالة حمض «بوليكتك آسيد»، يجري تقليل البلاستيك بواسطة إنزيم «بروتيناز» إلى حمض اللاكتيك الذي يمكن استخدامه لتغذية ميكروبات التربة الموجودة في السماد. وأوضح الفريق أن أغلفة الإنزيم تتحلل أيضاً تحت الضوء فوق البنفسجي.علاوة على ذلك، لا ينتج البلاستيك المربوط بالإنزيم ملوثات لدائن دقيقة عندما يتحلل، حيث يتحلل 98 في المائة من الأكياس إلى جزيئات صغيرة.وأفاد مؤلف البحث وعالم المواد، تينغ شو الباحث بجامعة كاليفورنيا بيركلي، بأن «الناس أصبحوا الآن على استعداد للانتقال إلى البوليمرات القابلة للتحلل الحيوي للمواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد».

وأضافت: «لكن إذا اتضح أنها تخلق مشاكل أكثر مما تستحق، فقد تعود السياسة إلى الوراء». نحن في الأساس نقول إننا نسير على الطريق الصحيح ويمكننا حل هذه المشكلة المستمرة المتمثلة في عدم قابلية المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد للتحلل الحيوي حيث تكمن مشكلة البلاستيك التقليدي في أنها مصممة بطبيعتها بحيث لا تتحلل، وهو أمر رائع للاستخدام العادي، ولكنه غير مفيد للبيئة لاحقاً عند التخلص منه. في الواقع، تتمتع أكثر أنواع البلاستيك متانة بهيكل جزيئي يشبه البلور تقريباً، مع ألياف بوليمر محاذية بإحكام بحيث لا تستطيع الميكروبات التي تأكل البوليمر من الخارج الدخول.

يتغلب نهج البروفسور شو وزملاؤه على هذه المشكلة عن طريق إضافة الميكروبات إلى البلاستيك قبل الاستخدام. كان مفتاح ابتكار الباحثين هو تطوير طريقة لمنع إنزيمات أكل البوليستر من الانهيار، وهو ما تفعله البروتينات عادة عند إزالتها من بيئتها الأصلية، مثل تلك الموجودة في الخلية الحية. كانت الأغلفة التي استخدموها لحماية الإنزيمات مصنوعة من جزيئات تسمى «بوليمرات غير متجانسة وعشوائية»، والتي تربط البروتينات ببعضها برفق دون تقييد مرونتها الطبيعية.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

إطلاق مبادرة "نستله" لاستعادة وتدوير مواد التعبئة والتغليف البلاستيكية

اكتشاف كمية كبيرة من "دقائق البلاستيك" في الحيوانات البحرية

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تطوير أول نوع من البلاستيك قابل للتحلل بالحرارة والماء تطوير أول نوع من البلاستيك قابل للتحلل بالحرارة والماء



مايا دياب بإطلالة غريبة متضاربة تُثير الجدل

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 06:24 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ
 العرب اليوم - روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ

GMT 06:26 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
 العرب اليوم - نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة

GMT 08:44 2022 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

بايدن يحسم أمر ترشحه لولاية ثانية بعد "رأس السنة"
 العرب اليوم - بايدن يحسم أمر ترشحه لولاية ثانية بعد "رأس السنة"

GMT 10:14 2018 الجمعة ,06 إبريل / نيسان

طفل يغتصب فتاة صغيرة في أحد الحقول في آيرلندا

GMT 08:22 2015 الأحد ,22 شباط / فبراير

نيسان تطلق سيارتها " جوك " في الشرق الأوسط

GMT 23:08 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

تسريب محادثة خاصة لـ"الشناوي" و"سارة سلامة"

GMT 23:27 2019 الجمعة ,05 تموز / يوليو

فوائد "البقسماط والشاي" لعلاج "برد المعدة"

GMT 21:48 2019 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

راغب علامة" و"محمد عسّاف" على مسرح المجاز الجمعة

GMT 11:04 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

فيليب هيوات يكشف أسرار جمع التحف القديمة

GMT 17:41 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

مين يشبهك ياوداد

GMT 22:14 2015 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

تعرفي على أبرز ضرار كريمات التفتيح للحامل

GMT 02:45 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف علي سعر الريال السعودي مقابل الدولار الكندي الأثنين

GMT 13:43 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

بييرو أوسيليو ينفي رحيل لاعب الوسط الأرجنتيني إيفر بانيغا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab