علماء البيئة يرصدون الرقعة الكبرى للنفايات من البلاستيك في مياه المحيط الهادي
آخر تحديث GMT06:23:03
 العرب اليوم -

تمتد على مساحة 1،6 مليون كلم مربع أي أكثر من ضعف مساحة فرنسا

علماء البيئة يرصدون "الرقعة الكبرى للنفايات من البلاستيك في مياه المحيط الهادي"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - علماء البيئة يرصدون "الرقعة الكبرى للنفايات من البلاستيك في مياه المحيط الهادي"

نموذج لنظام جمع البلاستيك من المحيطات
باريس ـ العرب اليوم

كشف علماء البيئة أنهم رصدوا كميات من البلاستيك الطافية على سطح مياه المحيط الهادي تفوق كل التقديرات السابقة، وأضافوا: أن نحو 79 ألف طن من البلاستيك توجد على ما أطلق عليه “الرقعة الكبرى للنفايات في المحيط الهادي”، ويقابل هذا أكثر بـ4 إلى 16 مرة من التقديرات التي أوردتها دراستان علميتان سابقتان.

وتمتد رقعة النفايات البلاستيكية على مساحة 1،6 مليون كلم مربع، أي أكثر من ضعف مساحة فرنسا، بين هاواي وسواحل ولاية كاليفورنيا الأميركية، وتتراوح المنتجات البلاستيكية في الرقعة الطافية من الشظايا الصغيرة المتكونة من تجمعات التركيبات الميكروية، بقطر نصف سنتمتر، إلى القطع الكبيرة مثل الحبال وشباك الصيد التي يزن أكبرها 1،8 طن، وهي تتحرك وفق التيارات المائية وتتراكم مثلها مثل النفايات البلاستيكية في المحيطات الأخرى، وجمع الباحثون بيانات من المسوحات الجوية ومن الشباك التي تجرها السفن وأدخلوها إلى الكومبيوترات لتكوين صورة عن الرقعة، وأظهرت النتائج تركيزًا بحدود كيلوغرام واحد تقريبًا من البلاستيك لكل كيلومتر مربع عند الحدود الخارجية للرقعة الطافية، يزداد إلى أكثر من 100 كلغم لكل كلم مربع في مركز الرقعة.

وكانت دراسات سابقة قد قللت بشكل هائل من التقديرات حول وزن البلاستيك البحري نتيجة لمحدوديتها واعتمادها على دراسات بالقوارب بدلًا من طرق المسح الجوي، وقال لورينت ليبرتون، الباحث في مؤسسة “ذي أوشيان كليناب” (تنقية المحيطات) في دلفت في هولندا الذي شارك في الدراسة المنشورة في مجلة “نتشر” العلمية: إن “رقعة النفايات تزداد كثافة إلا أن مساحتها لا تتسع”، وتزداد الدلائل على التأثيرات البيئية الضارة للبلاستيك على الحياة البحرية؛ لأن الأحياء البحرية تبتلع القطع البلاستيكية الصغيرة الطافية الضارة، كما أن هذه القطع تنقل معها مختلف الأنواع الحية الدخيلة والغازية.

ولا تزال الألغاز تحيط بكميات البلاستيك الأخرى، فرغم أن 79 ألف طن مقدار كبير فإن النماذج التي وضعها العلماء تشير إلى أن وزن البلاستيك الذي يتسرب من اليابسة إلى المياه، وكذلك الذي تنفضه السفن يجب أن يصل إلى ملايين الأطنان داخل هذه الرقعة البلاستيكية في المحيط الهادي، والتحليل الوحيد لهذه المسألة المحيرة هو أن كثيرًا من البلاستيك ينغمر تحت ماء البحار ليغوص نحو الأعماق.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء البيئة يرصدون الرقعة الكبرى للنفايات من البلاستيك في مياه المحيط الهادي علماء البيئة يرصدون الرقعة الكبرى للنفايات من البلاستيك في مياه المحيط الهادي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء البيئة يرصدون الرقعة الكبرى للنفايات من البلاستيك في مياه المحيط الهادي علماء البيئة يرصدون الرقعة الكبرى للنفايات من البلاستيك في مياه المحيط الهادي



ارتدت بلوزة عالية العنق وصفّفت شعرها في كعكة أنيقة

سيلين ديون تُعيد تمثيل مَشهد مِن فيلم "تيتانيك" في لاس فيغاس

لاس فيغاس ـ رولا عيسى

GMT 07:45 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

"ديور" تعتمد 15 إطلالة مستوحاة من "السيرك"
 العرب اليوم - "ديور" تعتمد 15 إطلالة مستوحاة من "السيرك"

GMT 11:43 2015 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

وجود مياه على سطح المريخ ليس دليلاً على وجود حياة بشرية

GMT 02:34 2012 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

أكبر تنوع على الإطلاق للحياة البرية في الهند

GMT 00:51 2015 الخميس ,15 كانون الثاني / يناير

10 مهندسات يروين قصص البيوت الحجازية في جدة

GMT 07:30 2014 الأحد ,28 كانون الأول / ديسمبر

الشهراني يؤكد أن مبنى إدارة مرور نجران متهالك

GMT 06:36 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

زوجان يحولان شقتهما الضيقة إلى منزل واسع من أجل حياة أفضل

GMT 01:16 2015 الأربعاء ,21 كانون الثاني / يناير

المياه الجوفية تغرق الجرف الغربي في المدينة المنورة

GMT 08:46 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

أفضل ست رحلات إلى جزر الكاريبي تُحوّل الحُلم إلى حقيقة

GMT 23:54 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

"ماركات عالمية" تطرح أزياء محجبات لموسم ما قبل الربيع

GMT 06:46 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تواضعوا قليلا فمهنة الصحافة مهنة مقدسة

GMT 01:16 2016 الثلاثاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

خمس بيجامات لا تدعي الشتاء يمر دون شرائها

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

هطول أمطار غزيرة على محافظة الخرمة السعودية

GMT 20:08 2018 الأربعاء ,07 شباط / فبراير

البساطة عنوان منزل نانسي عجرم في جبل لبنان

GMT 07:16 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

نجمات بوليوود يتألقن في أجمل فساتين المصممين العرب

GMT 02:06 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

لبنى الشرقاوي تستعد لإطلاق أغنيتها الجديدة "كاريزما"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab