دراسة أسترالية تكشف أن القطط الوحشية تقتل أكثر من 3 مليارات حيوان سنويًا
آخر تحديث GMT18:57:32
 العرب اليوم -

كانت سببًا في معظم حالات الانقراض للثدييات البالغ عددها 34

دراسة أسترالية تكشف أن "القطط الوحشية" تقتل أكثر من 3 مليارات حيوان سنويًا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دراسة أسترالية تكشف أن "القطط الوحشية" تقتل أكثر من 3 مليارات حيوان سنويًا

القطط الوحشية
كانبرا - العرب اليوم

يُعرف أن هناك نوعًا من القطط، يطلق عليه اسم «القطط الوحشية»، تقدر دراسات أسترالية أنها تقتل أكثر من 3 مليارات حيوان سنوياً، وكانت سببًا في معظم حالات الانقراض للثدييات البالغ عددها 34 في أستراليا منذ عام 1788، وهي سبب كبير في انخفاض أعداد ما لا يقل عن 123 من الأنواع المحلية المهددة بالانقراض.

لكن المفاجأة غير المتوقعة هي أن القطط التي نسميها «الأليفة»، تسبب الخراب أيضاً، ومن خلال تحليل لنتائج 66 دراسة مختلفة أجريت لقياس تأثير تعداد القطط على الحياة البرية في أستراليا، خلص هذا التحليل الذي نشرت نتائجه على الموقع الإلكتروني لجامعة جنوب أستراليا، إلى أن كل قطة أليفة متجولة تقتل سنوياً في المتوسط 186 كائناً بين زواحف وطيور وثدييات؛

ووفقاً لهذا التحليل، الذي شارك فيه أكثر من جامعة أسترالية، فإن كل كيلومتر مربع تسكنه قطط أليفة؛ يشهد القضاء على عدد يتراوح من 4 آلاف و440 إلى 8 آلاف ومائة كائن ويعتقد كثير من ملاك القطط أن حيواناتهم لا تصطاد، لأنهم لم يصادفوا مطلقاً أدلة على قتل الحيوانات، لكن الدراسات التي استند إليها التحليل، واستخدمت أطواق تتبع مقاطع الفيديو أو فحص ما يوجد في براز القطط، أثبتت أن العديد منها يقتل الحيوانات دون إعادتها إلى المنزل،

وإذا كانت دراسات حديثة تؤكد على أهمية إبقاء القطط داخل المنازل خشية التقاطها عدوى «كورونا»، فإن نتائج التحليل تشدد على ضرورة استمرار هذا السلوك قدر الإمكان ووجه الباحثون الذين عملوا على الدراسة رسالة لأصحاب القطط، من خلال تقرير نشره أمس موقع «ذا كونفيرسيشن»: «إذا كنت تمتلك قطة وتريد حماية الحياة البرية، فيجب عليك الاحتفاظ بها في الداخل، وأن تتأكد من ذلك».

ووفقاً لنتائج التحليل، يتم احتواء 1.1 مليون قط أليف على مدار 24 ساعة في اليوم من قبل أصحاب الحيوانات الأليفة في أستراليا، بينما القطط الأليفة المتبقية البالغ عددها 2.7 مليون قط (نحو 71 في المائة) قادرة على التجول والصيد وأشار التحليل إلى أنه من بين القطط التي يعتقد أصحابها أنها بالداخل، عناصر تتسلل لمغامرات ليلية، حيث أشاروا إلى دراسة تتبع وجدت أن من بين 177 قطاً يعتقد أصحابها أنها كانت في الداخل ليلاً، كان 69 قطاً (39 في المائة) تتسلل لمغامرات ليلية.

قد يهمك ايضا

"البيئة" المصرية تستكمل خطة تطوير "المحميات الطبيعية" بالرغم من "كورونا"

توجهات حاسمة لنشر استخدام الطاقة المتجددة للحفاظ على البيئة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة أسترالية تكشف أن القطط الوحشية تقتل أكثر من 3 مليارات حيوان سنويًا دراسة أسترالية تكشف أن القطط الوحشية تقتل أكثر من 3 مليارات حيوان سنويًا



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

أجمل إطلالات النجمات بأسلوب "الريترو" استوحي منها إطلالتكِ

لندن_العرب اليوم

GMT 02:49 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 العرب اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 02:53 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 العرب اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 00:43 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سعر ومواصفات "ميتسوبيشي لانسر" في الأسواق المصرية

GMT 12:13 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

هوندا تُزيح الستار عن الجيل الجديد من سيارات "سيفيك ٢٠٢٢"

GMT 02:30 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"جزيرة السينية" محمية طبيعية خلابة وآثار نادرة في أم القيوين

GMT 05:31 2020 الجمعة ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

تعاون بين "لكزس" و"فيسبوك" لتحديد سيارة الأحلام

GMT 08:36 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

هوندا تكشف عن تصميم Civic الجديدة كليا

GMT 15:23 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تسريبات تكشف سعر ومواصفات هواتف Google Pixel 6

GMT 19:26 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز طرق تنظيف جلد السيارة بطريقة صحيحة تعرّف عليها

GMT 20:34 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

مسبار أمريكي يحدد سببا لاختفاء الماء من المريخ

GMT 11:23 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"جيب" تتجه نحو تطوير محركات "رانجلر" لتحصل على مميزات مبهرة

GMT 00:28 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتكار إسرائيلي يمكنه اختراق الرأس لإيصال الصوت مباشرة

GMT 15:10 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

ساعة «آبل» الذكية الجديدة... مزايا صحية إضافية

GMT 15:02 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سامسونج تكشف عن معالجها الجديد ضمن هواتف Galaxy S21
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab