تقارير أمنية تحذّر من ارتفاع وتيرة الحرائق الغابية على الحدود الغربية لتونس
آخر تحديث GMT21:07:59
 العرب اليوم -

رئيس الحكومة يوسف الشاهد يرجّح علنًا فرضية العمل الإجرامي

تقارير أمنية تحذّر من ارتفاع وتيرة الحرائق الغابية على الحدود الغربية لتونس

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تقارير أمنية تحذّر من ارتفاع وتيرة الحرائق الغابية على الحدود الغربية لتونس

رئيس الحكومة يوسف الشاهد
تونس - حياة الغانمي

حذّرت تقارير أمنية تحصلت عليها الجهات المعنية في تونس من ارتباط ارتفاع وتيرة الحرائق الغابية على الحدود الغربية للبلاد بتحضير جماعات إرهابية متمركزة في ليبيا لهجوم واسع على الحدود الجنوبية التونسية.وطرح ارتفاع وتيرة الحرائق الغابية التي عرفتها جبال الشمال الغربي في تونس تساؤلات عدة حول ملابساتها وخفاياها باعتبارها كانت متزامنة وشهدت اندلاع عدد من الحرائق في عدد قليل من الأيام. وهو ما جعل رئيس الحكومة يوسف الشاهد يرجّح علنا فرضية العمل الاجرامي.

وحسب مصادر أمنية مطلعة فإن الاندلاع المتزامن لعشرات الحرائق على الشريط الحدودي للشمال الغربي له ارتباط مباشر بتحضير جماعات ارهابية متمركزة في ليبيا لهجوم ارهابي يرجّح أنه قد يكون واسعا على الحدود الجنوبية لتونس.

فآخر التقارير تؤكد أن هذه الجماعات متمركزة على عشرات الكيلومترات بعيدا عن حدود تونس. وهو ما جعل مسؤولين عسكريين وأمنيين يكشفون مؤخرا عن زياراتهم إلى عدد من النقاط الحدودية في الجنوب التونسي للاطلاع ميدانيا على حسن استعداد الوحدات الأمنية والعسكرية المتمركزة هناك.
وحسب ذات المصادر الأمنية فإن السلطات التونسية تحصلت على تقارير استخباراتية مفادها أن هجوما على حدود تونس من جهة ليبيا بات وشيكا. وللغرض فإن نشر الحرائق بصفة متزامنة ومكثفة هدفه إلهاء السلطات التونسية وتشتيت جهود الأمنيين والعسكريين وبعث الارباك بغاية تسهيل الهجوم الارهابي المحذر منه من جهة ليبيا. وحسب ذات المعطيات فإن جهات داخلية تونسية سهلت بصفة جلية انتشار الحرائق. وبدا تقصيرها جليا وبيّنا في حماية منشآت مؤتمنة على حراستها. 

وهو ما كشفت عنه التحقيقات الأمنية المتواصلة إلى حدّ الآن، وما ستكشف عنه الأيام القادمة..
وأفاد مصدر أمني مسؤول بأن العمليات الامنية مازالت متواصلة في عدد من المدن والمناطق "السوداء "التي يتوزع فيها العشرات من الخلايا الارهابية النائمة التابعة لما يسمى تنظيم «داعش» الارهابي الذي تسللت عناصره الى تونس ..وتسعى وزارة الداخلية و أجهزتها المختصة في مكافحة الارهاب الى القضاء على فروع هذا التنظيم داخل التراب التونسي حيث تم في ستة أشهر فقط لسنة 2017 تحرير 749 قضية ارهابية ضد عناصرهم المتغلغلين في البلاد كما تم تقديم 778 ارهابيا الى العدالة .

وقد وردت معلومات استخباراتية تؤكد أن هناك العشرات من الارهابيين الفارين من ليبيا يخططون للتسلل مجددا داخل التراب التونسي والالتحاق بدواعش الجبال. ويخطط الارهابيون لتنفيذ عمليات ارهابية داخل التراب التونسي. كما ان عناصرهم المتواجدين في الجبال يحاولون استقطاب ارهابيين ومتطرفين ومتعاطفين مع تنظيم «"داعش" في تونس بهدف تكوين خلايا جديدة تنفذ عملياتهم . وأكدت مصادر أمنية أن هناك عناصر ارهابيين من جنسيات ليبية وتونسية ومصرية ومغربية فارين من الحروب في ليبيا ويتمركزون على بعد 80 كلم من الحدود التونسية الليبية.  لذلك تم تعزيز التواجد الأمني والعسكري المرابط على مستوى كامل الشريط الحدودي مع ليبيا.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقارير أمنية تحذّر من ارتفاع وتيرة الحرائق الغابية على الحدود الغربية لتونس تقارير أمنية تحذّر من ارتفاع وتيرة الحرائق الغابية على الحدود الغربية لتونس



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقارير أمنية تحذّر من ارتفاع وتيرة الحرائق الغابية على الحدود الغربية لتونس تقارير أمنية تحذّر من ارتفاع وتيرة الحرائق الغابية على الحدود الغربية لتونس



ارتدت زِيًا مثيرًا باللون الأبيض عاري الصدر

ماديسون بير تكشف عن أنوثتها في لوس أنغلوس

لوس أنغلوس ـ رولا عيسى
 العرب اليوم - إليك قائمة بأفضل مناطق الجذب السياحي في العالم

GMT 12:42 2019 الثلاثاء ,19 آذار/ مارس

اكتشفي أساسيات شراء سجادة جديدة والحفاظ عليها
 العرب اليوم - اكتشفي أساسيات شراء سجادة جديدة والحفاظ عليها

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 00:51 2014 الإثنين ,21 تموز / يوليو

سرقة ختم رئيس محكمة الأحوال الشخصية في جدة

GMT 03:33 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

الكارديجان الطويل موضة المحجبات الرسمية في خريف 2017

GMT 13:14 2013 الإثنين ,25 شباط / فبراير

يعسوب جريء يقف على أنف ضفدع

GMT 16:48 2014 الثلاثاء ,09 أيلول / سبتمبر

تونس تعلن عن إطلاق مشروع بناء مدينة اقتصادية

GMT 02:02 2017 الأحد ,01 كانون الثاني / يناير

آخر طبيبة توليد في حلب تروي معاناتها
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab