مشروع إيتر في أعماق بروفنس الحل الأمثل للحصول على كهرباء رخيصة
آخر تحديث GMT10:13:14
 العرب اليوم -

قادة العالم يعكفون لتوفير دعم بقيمة 18 مليار دولار لبناء الموقع

مشروع إيتر في أعماق بروفنس الحل الأمثل للحصول على كهرباء رخيصة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مشروع إيتر في أعماق بروفنس الحل الأمثل للحصول على كهرباء رخيصة

مشروع ايتر
باريس ـ مارينا منصف

ينمو مشروع ايتر، الذي تُقدر تكلفته حوالي 14.3 مليار دولار (18 مليار يورو)، بسرعة شديدة من أعماق الأرض إلى ذروة سماء مدينة بروفنس الفرنسية، وهو أول مشروع حقق نجاحًا مذهلًا في الحصول على أكبر كم ممكن من الطاقة من خلال تفاعلات الاندماج المكثفة.

مشروع إيتر في أعماق بروفنس الحل الأمثل للحصول على كهرباء رخيصة

ووجه المهندس لوران باتيسون، رسالة إلى العالم، -من أعماق حفرة أكبر مشروع اندماج نووي في العالم- قائلًا"نحن الآن في اللحظة التي ستغير مستقبل الطاقة" ويقبع حول هذه الحفرة موقع بناء ضخم، تم بناؤه بهدف توليد درجة حرارة 150 ميغا كولوم في هذه المنطقة، وذلك في سبيل الحصول على طاقة الشمس.

وذكر يوهانس شويمر، مدير منظمة فيوجن للطاقة وهي شريكة للاتحاد الأوروبي في تحالف إيتر الدولي، أن المشروع يقدم "رهانًا مهمًا جدًا للبشرية. فنحن بحاجة للحصول على هذه الطاقة بشكل دائم". وتكمن جاذبية الاندماج النووي في أنه نظيف وآمن ويوفر طاقة غير محدودة للعالم. ولكن رغم البحوث التي استمرت 60 عامًا والمليارات التي استثمرت في هذا الشأن، ما زال حلم الحصول على الطاقة النظيفة صعب المنال.

ويواجه الاندماج النووي، خطر مصير الاندماج الذري، ومن المتوقع من المشروع تقديم كهرباء رخيصة. ناهيك عن أن مشروع ايتر، الذي جاءت فكرته بعد قمة ريغان وغورباتشوف عام 1985 إبان الحرب الباردة، قد شهد سنوات من الاضطرابات. 

حيث انسحبت الولايات المتحدة من المشروع بشكل كامل بين عامي 1998 و2003، وفي 2008، لذا فقد اضطر المشروع لمضاعفة ميزانيته ثلاث مرات وتأجيل موعد اكتماله منذ عشر سنوات.

ويعكف القادة الذين يمثلون نصف سكان العالم، من خلال شركاء ايتر وهم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والهند واليابان وكوريا الجنوية، على توفير دعم بقيمة 18 مليار دولار للمشروع ويراهنون على إمكانية تحقيق الاندماج وإصلاح أخطاء الماضي. والهدف هو نصب شركًا مكونًا من حلقة مغناطيسية ضخمة للبلازما، مما سيجبر نظائر الهيدروجين الثقيل على الالتحام مع بعضها لإطلاق كميات هائلة من الطاقة تضاهي أربع مرات طاقة انشطار ذرات اليورانيوم في مفاعلات الانشطار التقليدية.

 ولتحقيق ذلك، تم استخدام قفص مغناطيسي على شكل شطائر الدونات يسمي توكماك لمحاصرة البلازما. وقد تم بناء أكثر من 200 قفص صغير في جميع أنحاء العالم.

وتبلغ مساحة الموقع -كبيرة للغاية- بطول 60 ملعبًا لكرة القدم، وسوف يصل وزن جميع الأبنية حول المفاعل 320 ألف طن وسيرتكز على دعامات من المطاط في حالة حدوث زلزال. أما المفاعل وحده فسوف يزن نحو 23 ألف طن، أي أثقل بثلاث مرات من برج إيفل. وهو يعد أحد أكثر المشاريع الهندسية تعقيدًا عبر التاريخ. ويهدف المشروع إلى تكوين أول دفعة من البلازما بحلول عام 2025، ثم سيبدأ في إطلاق كرات الهيدروجين الثقيل والديوتيريوم والتريتيوم المجمدة بهدف توليد الطاقة. 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مشروع إيتر في أعماق بروفنس الحل الأمثل للحصول على كهرباء رخيصة مشروع إيتر في أعماق بروفنس الحل الأمثل للحصول على كهرباء رخيصة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مشروع إيتر في أعماق بروفنس الحل الأمثل للحصول على كهرباء رخيصة مشروع إيتر في أعماق بروفنس الحل الأمثل للحصول على كهرباء رخيصة



ارتدت فستانًا أحمرَ لامعًا واعتمدت مكياجًا بسيطًا

كيت هدسون أنيقة خلال حفلة توزيع جوائز "دايلي فرونت رو"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 00:07 2015 الثلاثاء ,03 شباط / فبراير

الطائف تمتاز بصناعة العقال العربي المقصب

GMT 01:01 2015 الثلاثاء ,27 كانون الثاني / يناير

المعاناة من حُرقة المعدة دليل على الإصابة بالسرطان
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab