دراسة تكشف اختفاء 85 من الأحياء المائية الرئيسة في الخليج العربي
آخر تحديث GMT07:34:33
 العرب اليوم -

مخاوف إماراتية من احتمالية انقراضها على المدى الطويل

دراسة تكشف اختفاء 85% من الأحياء المائية الرئيسة في الخليج العربي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دراسة تكشف اختفاء 85% من الأحياء المائية الرئيسة في الخليج العربي

الأحياء البحرية
أبوظبي - العرب اليوم

كشفت دراسة إماراتية حديثة عن اختفاء أكثر من 85% من الأصناف الأساسية للأحياء البحرية في الخليج العربي، وعلى رأسها سمك الشعري وسمك الهامور. وصدرت الدراسة عن هيئة البيئة في أبو ظبي، في حين أثارت مخاوف جدية حول مستقبل هذه الأحياء المائية وحول احتمالية انقراضها على المدى الطويل، ووصفت الهيئة نتائج الدراسة بـ "الطارئة"، بعد مشاركة أكثر من 2500 محطة استقصاء بحرية في البحث العلمي، لمدة 250 يوما. 

وتشير الدراسة إلى دور سياسات الصيد المتبعة في الدمار البيئي الحاصل، وخاصة فيما يتعلق بصيد كميات مفرطة من أصناف محددة من الأسماك، كالهامور، فعلى سبيل المثال لا الحصر، يحدد متوسط عمر الهامور عالميا بـ 20 عاما، أما في الخليج العربي، فلا يتجاوز عمر هذه الأسماك 8 سنوات، وعلى نطاق أعم، طال الضرر البيئي غير المسبوق أكثر من 200 صنف مختلف من الأحياء البحرية، الأمر الذي ينذر بكارثة حقيقية في الخليج العربي. 

وفي محاولة لوقف النزيف البيئي الحاصل، فرضت حكومة الإمارات مؤخرا، حظرا شاملا على صيد أصناف عديدة من الأسماك خلال مواسم تكاثرها، وتحديدا في شهري مارس وأبريل من كل عام، كما تنوي الحكومة فرض تشريعات وقوانين أكثر صرامة على أنشطة الصيد التجاري والترفيهي كذلك، ضمن خطة بيئية شاملة لإنعاش الحياة البحرية من جديد. 

أقرا ايضًا: رئيسة جمعية البيئة والصحة تفسر أسباب نفوق ملايين الأسماك في العراق

اختفاء 85% من الأحياء المائية الرئيسة في الخليج العربي
كشفت دراسة إماراتية حديثة عن اختفاء أكثر من 85% من الأصناف الأساسية للأحياء البحرية في الخليج العربي، وعلى رأسها سمك الشعري وسمك الهامور.

وصدرت الدراسة عن هيئة البيئة في أبو ظبي، في حين أثارت مخاوف جدية حول مستقبل هذه الأحياء المائية وحول احتمالية انقراضها على المدى الطويل.

ووصفت الهيئة الإماراتية نتائج الدراسة بـ "الطارئة"، بعد مشاركة أكثر من 2500 محطة استقصاء بحرية في البحث العلمي، لمدة 250 يوما.

وتشير الدراسة إلى دور سياسات الصيد المتبعة في الدمار البيئي الحاصل، وخاصة فيما يتعلق بصيد كميات مفرطة من أصناف محددة من الأسماك، كالهامور.

فعلى سبيل المثال لا الحصر، يحدد متوسط عمر الهامور عالميا بـ 20 عاما، أما في الخليج العربي، فلا يتجاوز عمر هذه الأسماك 8 سنوات.

وعلى نطاق أعم، طال الضرر البيئي غير المسبوق أكثر من 200 صنف مختلف من الأحياء البحرية، الأمر الذي ينذر بكارثة حقيقية في الخليج العربي. 

وفي محاولة لوقف النزيف البيئي الحاصل، فرضت حكومة الإمارات مؤخرا، حظرا شاملا على صيد أصناف عديدة من الأسماك خلال مواسم تكاثرها، وتحديدا في شهري مارس وأبريل من كل عام.

كما تنوي الحكومة فرض تشريعات وقوانين أكثر صرامة على أنشطة الصيد التجاري والترفيهي كذلك، ضمن خطة بيئية شاملة لإنعاش الحياة البحرية من جديد.

وقد يهمك ايضًا:

العامة للثروة السمكية تناقش مشروع قانون حماية الأحياء المائية

حديقة الحيوانات بالعين تستضيف أول اجتماع للرابطة العربية لحدائق الحيوانات والأحياء المائية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تكشف اختفاء 85 من الأحياء المائية الرئيسة في الخليج العربي دراسة تكشف اختفاء 85 من الأحياء المائية الرئيسة في الخليج العربي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تكشف اختفاء 85 من الأحياء المائية الرئيسة في الخليج العربي دراسة تكشف اختفاء 85 من الأحياء المائية الرئيسة في الخليج العربي



ارتدت فستانًا شفافًا باللون الأسود به نقاط بيضاء

بريانكا شوبرا أنيقة خلال جولة ترويجية لها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعاده
 العرب اليوم - إليك قائمة بأفضل مناطق الجذب السياحي في العالم

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 00:51 2014 الإثنين ,21 تموز / يوليو

سرقة ختم رئيس محكمة الأحوال الشخصية في جدة

GMT 03:33 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

الكارديجان الطويل موضة المحجبات الرسمية في خريف 2017

GMT 13:14 2013 الإثنين ,25 شباط / فبراير

يعسوب جريء يقف على أنف ضفدع

GMT 16:48 2014 الثلاثاء ,09 أيلول / سبتمبر

تونس تعلن عن إطلاق مشروع بناء مدينة اقتصادية

GMT 02:02 2017 الأحد ,01 كانون الثاني / يناير

آخر طبيبة توليد في حلب تروي معاناتها

GMT 06:15 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مروة عبدالبديع تبتكر في تصميم مجسمات لعرائس بالكروشيه

GMT 08:22 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

كيندال جينر عارضة الأزياء الأعلى أجرًا في العالم

GMT 21:44 2017 الثلاثاء ,12 أيلول / سبتمبر

عرض طاحونة ماري كوري للبيع مقابل 1.25 مليون إسترليني

GMT 15:28 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج الحصان..ذكي وشعبي ويملك شخصية بعيدة تماما عن الصبر

GMT 01:42 2018 السبت ,30 حزيران / يونيو

ناشطون يبحثون عن الطائر «ياسمينة» في سورية

GMT 11:13 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الزبيب يعالج الإمساك وأمراض الجهاز التنفسي والهضمي

GMT 20:50 2014 الخميس ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أضرار الفيمتو على جسم الإنسان
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab