أمطار الساعتين تُغرق شوارع طيبة وتكشف ضعف مشروعات تصريف السيول
آخر تحديث GMT21:07:59
 العرب اليوم -

عرقلت السير وتسببت في حالات احتجاز لأشخاص ومركبات

أمطار الساعتين تُغرق شوارع طيبة وتكشف ضعف مشروعات تصريف السيول

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أمطار الساعتين تُغرق شوارع طيبة وتكشف ضعف مشروعات تصريف السيول

هطول الأمطار
المدينة المنورة – العرب اليوم

عرقلت الأمطار التي هطلت على المدينة المنورة على مدار ساعتين متواصلتين الحركة المرورية في معظم الطرق الحيوية شمال وغرب المدينة.

و سجلت الجهات المختصة العديد من حالات الاحتجاز بين مواطنين ومقيمين وعدد من الحوادث المترافقة، نتيجة استمرار هطول أمطار غزيرة إلى متوسطة مصحوبة بزخات من البرد، مما أدى إلى تكون جريان السيول عبر الوديان المحيطة بالأحياء السكنية، مما دفع الدفاع المدني بالمنطقة إلى إرسال تحذيرات سريعة للأهالي بضرورة توخي الحيطة والحذر والابتعاد قدر الإمكان عن مجاري الأودية

وقد حاصرت السيول والأمطار عددا من المؤسسات والمرافق الحكومية والخاصة الأمر الذي وضع مشروعات درء وتصريف مياه الأمطار السيول في تلك المناطق في تحد جديد، في مواجهتها، حيث تبين ضعف كفاءتها في تصريف مياه الأمطار التي هطلت الاثنين، حيث تكونت السيول ذات المنسوب المرتفع حول تلك المباني بسبب انخفاض المواقع في بعض المناطق وضعف تصريف العبارات الأرضية، إذ أحاطت المياه بمبنى مستشفى أحد العام (غرب المدينة) وتكونت سيول من المياه الجارفة التي أحاطت ببوابة الشرقية للمبنى الرئيس، بالإضافة تسجيل المزيد من تجمعات كبيرة للمياه أمام البوابات الرئيسية لجامعة طيبة والجامعة الإسلامية ومبنى مديرية الصحة، فيما تسببت تكون المياه التي اجتاحت أحياء غرب المدينة المنورة إلى احتجاز أشخاص ومركبات مواطنين بادروا بطلب الاستغاثة بالفرق الإسعافية الميدانية وطواقم الدفاع المدني التي كانت على أهبة الاستعداد في مواجهة الاتصالات الواردة لغرف العمليات.

وشهدت المنطقة حوادث مرورية في الساعات الماضية نتيجة استمرار هطول الأمطار في الشوارع.

و تضرر عدد من مركبات المواطنين بالمدينة إثر سقوط بعض أعمدة الإنارة واللوحات الدعائية نتيجة الرياح الشديدة بالمنخفض الجوي فيما بذل العديد من المواطنين جهودًا حثيثة لمواجهة تجمعات الأمطار التي حاصرت المنازل.

وعلى صعيد متصل تداول مغردون على منصات التواصل الاجتماعي صورًا تظهر ارتفاع منسوب المياه في الشوارع الرئيسة نتيجة ضعف مجاري تصريف السيول بالإضافة إلى تجمعات مياه الأمطار التي هطلت على معظم أحياء المدينة المنورة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أمطار الساعتين تُغرق شوارع طيبة وتكشف ضعف مشروعات تصريف السيول أمطار الساعتين تُغرق شوارع طيبة وتكشف ضعف مشروعات تصريف السيول



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أمطار الساعتين تُغرق شوارع طيبة وتكشف ضعف مشروعات تصريف السيول أمطار الساعتين تُغرق شوارع طيبة وتكشف ضعف مشروعات تصريف السيول



ارتدت زِيًا مثيرًا باللون الأبيض عاري الصدر

ماديسون بير تكشف عن أنوثتها في لوس أنغلوس

لوس أنغلوس ـ رولا عيسى
 العرب اليوم - إليك قائمة بأفضل مناطق الجذب السياحي في العالم

GMT 12:42 2019 الثلاثاء ,19 آذار/ مارس

اكتشفي أساسيات شراء سجادة جديدة والحفاظ عليها
 العرب اليوم - اكتشفي أساسيات شراء سجادة جديدة والحفاظ عليها

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 00:51 2014 الإثنين ,21 تموز / يوليو

سرقة ختم رئيس محكمة الأحوال الشخصية في جدة

GMT 03:33 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

الكارديجان الطويل موضة المحجبات الرسمية في خريف 2017

GMT 13:14 2013 الإثنين ,25 شباط / فبراير

يعسوب جريء يقف على أنف ضفدع

GMT 16:48 2014 الثلاثاء ,09 أيلول / سبتمبر

تونس تعلن عن إطلاق مشروع بناء مدينة اقتصادية

GMT 02:02 2017 الأحد ,01 كانون الثاني / يناير

آخر طبيبة توليد في حلب تروي معاناتها
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab