أهم مظاهر الإسراف الشديد في استخدام الماء وكيفية التغلُّب عليها
آخر تحديث GMT11:35:44
 العرب اليوم -

تناقص حادّ للحصة السنوية لكل فرد بما يهدّد الحياة نفسها

أهم مظاهر الإسراف الشديد في استخدام الماء وكيفية التغلُّب عليها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أهم مظاهر الإسراف الشديد في استخدام الماء وكيفية التغلُّب عليها

مظاهر هدر الماء في حياتنا اليومية
الدارالبيضاء- حسناء الفقيه

يعتبر الماء نعمة من نعم الله التي لا تستقيم الحياة إلا بها مصداقا لقوله تعالى: "وجعلنا من الماء كل شيء حي". و هو مورد طبيعي أساسي للحياة البشرية، وضروري لمزاولة أنشطتها المختلفة من الزراعة, الصناعة، السياحة والأعمال المنزلية.  لكنه يزداد قلة وندرة نتيجة عدة مشاكل أهمها الإهدار والجفاف والتلوث.

وتواجه الدار البيضاء تحديًا كبيرًا في مجال الحصول على الماء، وهي تعتبر أكبر مدينة في المغرب حيث يبلغ عدد سكانها 6.862.000 مليون نسمة حسب إحصاء 2014 ونظرا لمحدودية الموارد المائية بها وتزايد الطلب عليها, لذا يجب الحفاظ على استدامة الماء والبحث عن موارد مائية إضافية. و رغم الجهود المبذولة من طرف الجهات المعنية للحفاظ على الموارد المائية إلا أنها تبقى غير كافية أمام الاستعمال المفرط واللامسؤول للماء من طرف الإنسان.

ووعيا منا بكون الإنسان المستنزف الرئيسي للثروات المائية ارتأينا الكشف عن بعض مظاهر هدر المياه في الحياة اليومية بخاصة في المنازل والحمامات الشعبية.

بعض مظاهر هدر الماء في حياتنا اليومية

هدر الماء عبارة تروج بشكل كبير في مجتمعنا و داء عضال متفشٍ في حياتنا اليومية، إلا أن معظم الناس لا يولونها اهتماما كبيرا نظرا لجهلهم بخطورتها. وعلى قائمة أماكن إهدار المياه نجد المنازل، حيث أن معظم الأشخاص يقومون بسلوكيات غير سليمة خلال استعمال الماء, ورغم أنها تبدو بسيطة لكن باجتماعها فهي تساهم على ملفت في استنزاف المياه.

وبقصد الكشف عن بعض هذه السلوكيات قام فريق العمل في مجلة "أنتم وليدك" باستقاء بعض المعلومات المهمة منها أن غسل الأواني باليد يستهلك 50 لترا مع ترك الصنبور مفتوحا مقابل 16 لترا مع ملء الأحواض, في حين يكلف غسل الملابس من 70 إلى 120 لتر من الماء لكل دورة غسيل بالنسبة للآلات من فئة C وD مقابل 40 إلى 90 لتر للآلات من فئة A  و B , كما أن خزان الماء بالمرحاض عندما يتسرب يضيع 16 لترا من الماء في الساعة والصنبور الذي يتسرب منه الماء يتمثل في 4 لترات ضائعة في الساعة.

بالإضافة إلى ذلك فإن تنظيف الأرض في الكثير من المنازل يستهلك ماءً غزيرا بينما يمكن تحقيق نفس النظافة باستعمال كمية أقل. ومن الشائع جدا في مجتمعنا غسل السيارة باستعمال أنبوب الماء حيث يكلف نحو 200 لتر في حين يمكن فقط استهلاك 60 لترا باستعمال إسفنجة ودلو.

ولا يخفى على أحد منا كميات الماء الكبيرة التي يستخدمها الأشخاص في الحمامات الشعبية. وقصد التحري عن هذا الموضوع قام فريق العمل بزيارة لأحد الحمامات الموجودة في (حي الولفة) حيث أفاد المشرف على الحمام أن ما معدله 300 شخص يرتاد الحمام يوميا، وكل فرد يستهلك من 200 إلى 250 لتر من الماء في الحمام هذا يعني من 60000 إلى 75000 لتر في اليوم ناهيك عن الكثير من اللترات التي يتطلبها تنظيف الحمام يوميا. وإذا قمنا بمضاعفة هذه الأرقام بعدد الحمامات الموجودة في المدينة فسيتضح جليا مقدار الإهدار الكبير للماء.

وهذه المعلومات ما هي إلا غيض من فيض السلوكات غير المسؤولة للبشر والتي تضاف إلى مشاكل أخرى عدة تهدد الموارد المائية ورغم كون هذه السلوكات قد تبدو من دون قيمة لكنها إذا جمعت وتم تضعيفها بعدد الأشخاص الذين يقترفونها فسيظهر بوضوح الهدر الهائل والخطير الذي يتعرض له الماء الصالح للشرب. فحسب نفس المجلة فإن الحصة السنوية من الماء لكل ساكن في المغرب انتقلت من 2560 لتر مكعب سنة 1960 إلى 720 لتر مكعب سنة 2014 و يتوقع أن تنخفض سنة 2020 إلى 520 متر مكعب لكل ساكن.

وفي الختام يتضح بشكل ملموس أن الإسراف في الماء يشكل مشكلا كبيرا يتحمل مسؤوليته الجميع أفرادا و جماعات و يستدعي حلولا آنية, و يبقى الحل الأنسب لهذه المشكلة في تقويم وإصلاح سلوك الانسان تجاه الماء من خلال تبني كل فرد في مجتمعنا عدة سلوكيات إيجابية بسيطة في حياتنا اليومية تهدف إلى خفض استهلاك الماء، وكذلك تجميع مياه الأمطار واستعمالها في الأعمال المنزلية وإصلاح تسريبات المياه.

كما على الجهات المكلفة بتدبير وتوزيع الماء أن تقنن استعمال هذا المورد من خلال ما يلي:

فرض غرامة مالية على الأسر التي تتجاوز حدا معقولا من كمية المياه المستعملة (من خلال معطيات العداد)

تنظيم حملات توعوية بمخاطر هدر المياه

إدراج مواضيع ترشيد استعمال الماء في المناهج التربوية في جميع الأسلاك

تزويد مضخات آبار الحمامات بعدادات يقوم بحساب عدد اللترات التي تم ضخها خلال اليوم وإجراء مراقبة دورية لهذه العدادت قصد فرض غرامات على أصحاب الحمامات التي تستهلك كمية كبيرة من الماء.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أهم مظاهر الإسراف الشديد في استخدام الماء وكيفية التغلُّب عليها أهم مظاهر الإسراف الشديد في استخدام الماء وكيفية التغلُّب عليها



بفُستانٍ كلاسيكيّ داكن جاء بقصّة ضيّقة احتضن مُنحنيات جسدها

غوميز تقود وصيفات العروس في حفل زفاف ابنة عمتها

واشنطن - العرب اليوم

GMT 16:37 2019 السبت ,20 تموز / يوليو

وفاة إبنة الممثل المصري الراحل حسن عابدين

GMT 01:07 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

بدران يكشف أن "السبانخ" تقلل من الإصابة بأزمات الربو

GMT 18:27 2014 الجمعة ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الجلباب الصوفي صيحة جديدة للمرأة المغربية خلال الشتاء

GMT 23:59 2016 الأحد ,19 حزيران / يونيو

فوائد الكابوريا الصحية

GMT 21:22 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

اكتشاف كائن بحجم الفيل عاش في عصر الديناصورات

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 16:00 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مصر تستضيف البطولة الأفريقية للجمباز الإيقاعي ٢٠٢٠

GMT 07:38 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

أغرب وأبعد وأظرف مكاتب البريد حول العالم

GMT 07:13 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن اختبار دم بسيط لتحديد الإصابة بسرطان الأمعاء

GMT 17:37 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

بوسي شلبي تثير جدلًا كبيرًا بإطلالاتها في لبنان

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

سمير غانم وطلعت زكريا يستعدان لعرض مسرحيتهما في الرياض

GMT 01:37 2015 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

هولي هولم تهزم روندا روزي أمام آلاف المتفرجين في ملبورن

GMT 00:33 2015 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

وصول أكبر لاجئ من أفغانستان إلى ألمانيا عمره 110 أعوام

GMT 01:10 2016 الإثنين ,26 أيلول / سبتمبر

مي عصمت توضّح حدوث طفرة في ديكور غرف نوم الأطفال 

GMT 00:49 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

اكتشفْ أفضل رحلات الطعام في العاصمة الإيطالية روما
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab