البلدان المجتمعة في مؤتمر اتفاقية سايتس تحظر نقل الأفيال من البرية إلى مرافق الأسْر
آخر تحديث GMT17:25:58
 العرب اليوم -

من قبل اتفاقية الإتجار الدولي بأنواع الحيوانات والنباتات المهدّدة بالانقراض

البلدان المجتمعة في مؤتمر اتفاقية "سايتس" تحظر نقل الأفيال من البرية إلى مرافق الأسْر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - البلدان المجتمعة في مؤتمر اتفاقية "سايتس" تحظر نقل الأفيال من البرية إلى مرافق الأسْر

نقل الأفيال من البرية إلى مرافق الأسْر
جنيف - العرب اليوم

صوّتت غالبية البلدان المجتمعة في مؤتمر اتفاقية "سايتس" الذي نظمته الأمم المتحدة في جنيف الأحد، على حظر نقل الأفيال من البرية إلى مرافق الأسْر، وهي ممارسات تصفها مجموعات حماية الحيوانات بـ"القاسية".

واعتُبِرت هذه الخطوة، من قبل اتفاقية الاتجار الدولي بأنواع الحيوانات والنباتات البرية المهدّدة بالانقراض "سايتس"، مهمةً نحو حظر بيع الأفيال البرية لحدائق الحيوانات، و"نصراً تاريخياً" أشاد به نشطاء بيئيون.‎‎

وهذا التصويت يعدّ الأول ضمن المؤتمر المنعقد طوال 12 يومًا، ويناقش خلاله آلاف المندوبين من 180 بلداً والنشطاء البيئيين والمسؤولين السياسيين 56 اقتراحًا هدفها تعديل مستوى الحماية الممنوحة للحيوانات والنباتات البرية بموجب اتفاقية "سايتس".

ونال اقتراح الأفيال 46 صوتاً مؤيداً و18 معارضاً، بينما امتنعت 19 جهة عن التصويت، ولا تزال الموافقة عليه ضرورية من قبل المؤتمرين كافة، قبل اختتام الاجتماع يوم 28 أغسطس/آب.

في هذا السياق، قالت إيريس هو من جمعية "هيوماين سوساييتي إنترناشونال"، في بيان أصدرته: "القرار سيحظر انتزاع عدد لا يحصى من الأفيال من البرية وإجبارها على قضاء حياتها أسيرةً في ظروف دون المستوى المطلوب بحدائق الحيوانات".

الفيلة في غرب أفريقيا ووسطها وشرقها مُدرَجة منذ وقت طويل ضمن الأنواع التي تحتاج إلى أعلى مستوى من الحماية بموجب اتفاقية الاتجار الدولي بأنواع الحيوانات والنباتات البرية المعرّضة للانقراض، وبالتالي حُظِرت التجارة بهذه الحيوانات، لكن سُمِح ببعض الأنشطة التجارية ذات الصلة في أفريقيا الجنوبية، حيث ترتفع أعدادها.

إضافة إلى الفيلة، دعا عشرات البرلمانيين الأوروبيين ومجموعات الحفاظ على البيئة أطراف المؤتمر إلى حظر صيد حيوانات وحيد القرن، وغيرها من الأنواع المهدّدة بالانقراض.

وفي رسالة إلى الأمينة العامة لهذه الاتفاقية إيفون هيجويرو، انتقد أكثر من 50 عضواً في البرلمان الأوروبي وعدد من جماعات الحفاظ على البيئة، صيد الغنائم لأغراض الترفيه الذي لم يُدرَج في خانة الأنشطة التجارية، وتم إعفاؤه من الحظر.

وطالب الأعضاء بـ"معاملة صيد الغنائم بالطريقة ذاتها التي شملت الأنواع الأخرى من الاتجار بالحياة البرية، وتجميد فوري لواردات جميع الأنواع المهدّدة المدرجة في الملحق الأول".

هناك مجموعة واسعة من الأنواع التي تجذب الصيادين، بما في ذلك الفيلة ووحيد القرن الأبيض، والأسود، والزرافات، والفهود، فضلاً عن التماسيح والببغاوات الرمادية، وكذلك الرئيسيات مثل الشمبانزي.

وقد يهمك ايضًا :

البالونات تهدد حياة الطيور البحرية

المغرب يأوي 480 فصيلة من الطيور المقيمة والمهاجرة تميزه عن غيره

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البلدان المجتمعة في مؤتمر اتفاقية سايتس تحظر نقل الأفيال من البرية إلى مرافق الأسْر البلدان المجتمعة في مؤتمر اتفاقية سايتس تحظر نقل الأفيال من البرية إلى مرافق الأسْر



GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 15:59 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تواجهك عراقيل لكن الحظ حليفك وتتخطاها بالصبر

GMT 18:01 2016 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

قناة شنبو تعرض مسلسل "الأسطورة" كفيلم سينمائي حصريًا

GMT 02:43 2018 الأحد ,11 شباط / فبراير

سعر الريال القطري مقابل ريال سعودي الأحد

GMT 05:21 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

أفضل 5 فنادق فاخرة ومميَّزة في سنغافورة لعام 2019

GMT 12:17 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

سعر الريال السعودي مقابل الريال القطري الاحد

GMT 13:04 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

وكالة "ناسا" تعثر على كوكب جديد يشبه الكرة الأرضية

GMT 01:23 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

المفتي تؤكد أن ردود الأفعال عن "كأنة أمبارح" فاجأتها

GMT 16:37 2018 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

رد غير مباشر من"هنا شيحة" على خبر زواجها

GMT 00:28 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

حسن راضي يؤكد تسليح إيران لعناصرها سبب الانتفاضة

GMT 18:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

فنانون يتبارزون لإبراز مشاعر الحب تجاه الفنانة شادية

GMT 07:59 2013 الأحد ,06 كانون الثاني / يناير

النساء أكثر عصبية من الرجال بسبب الضغوط اليومية

GMT 08:53 2016 السبت ,02 تموز / يوليو

إصابة حسام عاشور ومسعد عوض في مران الأهلي
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab